-
06 Jun 2020
بعد الغرب الليبي.. قوات "الوفاق" تطلق "دروب النصر" لاستعادة سرت والجفرة
06 Jun 2020
احتجاجات أميركا.. تحركات رسمية لوقف عنف الشرطة وتأهب لمظاهرات حاشدة اليوم
06 Jun 2020
كورونا.. عقار جديد ومجموعة العشرين تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمواجهة الفيروس
06 Jun 2020
بلومبيرغ: المستهلكون سيتحملون تكاليف سياسة جمركية جديدة بالسعودية
06 Jun 2020
9 أمور تجعلك تشيخ قبل الأوان
06 Jun 2020
اتهم ترامب بتقسيم البلاد.. بايدن ينال رسميا ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة
06 Jun 2020
من إيلون ماسك إلى تيم كوك.. كيف رد قادة وادي السيليكون على احتجاجات مقتل جورج فلويد؟
06 Jun 2020
"إيمجا" آخر إنجازاتها.. ماذا وراء النجاحات الصناعية لتركيا؟
06 Jun 2020
وفقا لعلم النفس.. ماذا يحدث عندما ترتدي ملابس النوم طوال اليوم؟
06 Jun 2020
بعد جلسة برلمانية بشأن ليبيا.. لماذا تراجعت "النهضة" عن توقيع وثيقة التضامن الحكومي؟
06 Jun 2020
فرحة ليبية باندحار مليشيات حفتر
06 Jun 2020
لأول مرة.. الصين تخطط لبناء نموذج ثلاثي الأبعاد للغلاف الشمسي
06 Jun 2020
شاهد.. حارس مرمى يسجل هدفا رائعا من ركلة حرة
06 Jun 2020
كيف يخاطر ترامب بعلاقات الجيش مع الشعب الأميركي؟
06 Jun 2020
قصة صعود رونالدو من طفل يأكل بقايا الطعام في المطاعم إلى أول ملياردير بكرة القدم
06 Jun 2020
نصيحة مهمة للأمهات.. لهذه الأسباب امنحي طفلك مساحته الخاصة
06 Jun 2020
قضى معه أقرب معاونيه.. الجيش الفرنسي يقتل زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي
06 Jun 2020
على وقع الاحتجاجات ضد مقتل جورج فلويد.. صراع بين ترامب والمؤسسة العسكرية الأميركية
06 Jun 2020
مظاهرات في رام الله ضد خطة الضم الإسرائيلية
06 Jun 2020
"حياة السود مهمة".. الأسطورة جوردان يتبرع بـ100 مليون دولار لمحاربة العنصرية
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: مبادرة مطروحة لحل الأزمة مع دول الحصار والأجواء إيجابية بشأنها
05 Jun 2020
ميسي يتمسك بشرط وحيد قبل تجديد عقده مع برشلونة
06 Jun 2020
واشنطن تعلن عن مساع لاستئناف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل
05 Jun 2020
كيف باتت صورة الولايات المتحدة أمام أنظار العالم بعد الاحتجاجات الأخيرة؟
06 Jun 2020
واشنطن: الباب لا يزال مفتوحا أمام الدبلوماسية مع إيران
05 Jun 2020
وكالة الطاقة الذرية: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز الحدّ المسموح به
05 Jun 2020
في ذكرى النكسة.. السيسي على خطى عبد الناصر "المحظوظ بإعلامه"
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: حريصون على وحدة مجلس التعاون رغم دوره السلبي بداية الحصار
05 Jun 2020
خسرت 9 منظومات روسية.. تفاصيل انهيار قوات حفتر على حدود طرابلس
05 Jun 2020
فهم الشخصية دليلك للتعامل مع الأزمات.. إليك اختبارات لاكتشاف نفسك
05 Jun 2020
الأمن الغذائي بقطر.. قصص نجاح في وجه الحصار
05 Jun 2020
هل يحجز ترامب لنفسه مقعدا في نادي المستبدين المشرقي؟
05 Jun 2020
دعواتها "تؤخذ بعين الاعتبار".. البريميرليغ يتجاوب مع خطيبة خاشقجي بموضوع استحواذ بن سلمان على نيوكاسل
05 Jun 2020
برتغاليان فرقهما الملكي.. حين دفع مورينيو رونالدو للبكاء بسبب رمية تماس
05 Jun 2020
بعد تلاحق الهزائم على حفتر.. ما موقف داعميه؟
05 Jun 2020
وزارة العدل الأميركية تكشف.. شركة إماراتية مولت فيلما دعائيا ضد قطر
05 Jun 2020
المترجمون واعتبارات السوق والسياسة.. "كتّاب الظل" يتحدثون عن الترجمة إلى العربية ومشكلاتها
05 Jun 2020
ماليزيا.. الجوع والترحيل يهددان أربعة ملايين عامل ولاجئ
05 Jun 2020
لم تتبين دوافعه.. 7 قتلى في حادث إطلاق نار جديد بولاية ألاباما الأميركية
05 Jun 2020
"سنة رابعة بخير دونهم".. مغردون ومسؤولون وفنانون يتفاعلون مع الذكرى الثالثة لحصار قطر
05 Jun 2020
مجلس الأمن يبحث تجاوزات جيوش دول الساحل الأفريقي في حق المدنيين

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 5/23/2019
 620
 
Lecture Zen
  7087
 
التوافق الوطني المطلوب هو بشراكة حمة و المرزوقي و بن جعفر ..
 
 

يصر الحزب الاكبر حاليا النهضة على مقولة التوافق و يؤكد رعاة الانتقال التونسي بمن فيها منظومة الدولة / النظام بجميع شظاياها على مقولة الشراكة او الوحدة الوطنية لادارة مرحلة انتقال ستطول حتما بحكم الواقع المحلي و الدولي


 

Photo

الاكراه الوطني في انتقال مستحيل ..

لست ساذجا بعاطفية شعرية حين افكر بهذه الغرائبية التي يوحي بها العنوان و لكن المنعرجات الكبرى في تاريخ الشعوب تدفع في اللحظات الحاسمة نخبها الاساسية الى المغامرات الضرورية التي تقتضيها اكراهات واقع لا يعترف بتخشب العواطف و لا بصرامة العقل المتمترس وراء المبادئ الصورية الخاوية .

التحولات الاقليمية و الدولية العاصفة تحدث بالضرورة ما يلزم من انقلابات معرفية و حركية حين تكون مقتضيات مصلحة المساكنة الضرورية في رقعة ارض مشتركة تسمى وطنا ملزمة للعقول السياسية بارتياد اشد الحلول غرائبية .

يصر الحزب الاكبر حاليا النهضة على مقولة التوافق و يؤكد رعاة الانتقال التونسي بمن فيها منظومة الدولة / النظام بجميع شظاياها على مقولة الشراكة او الوحدة الوطنية لادارة مرحلة انتقال ستطول حتما بحكم الواقع المحلي و الدولي .

لكن مقولة التوافق النهضاوية و سردية الشراكة و الوحدة الوطنية الدولتية تنتهي في الغالب الى حصرها في هذين الطرفين الذين يمارسانها في الغالب بينهما على قاعدة المخاتلة و بلا برنامج وطني و بمجرد تسويات ظرفية بين الشقوق و القوى التي تتغالب في وضع لا حرب و لا سلم دون ان يستفيد الوطن او يتحرك التاريخ .

هذا التوافق او الشراكة التكتيكية تتم غالبا على شروط القديم (النظام ) و بمساهمة جديد ( النهضة ) غير معبر بالضرورة على اهداف " الجديد " و في المقابل يواجه هذا التوافق نقدا و معارضة شديدة من فصائل جديد يراه توافقا مشوها ا و ردة و من فصائل قديم مازال فاعلا و معطلا يراه لمصلحة " اعداء دولته " كما يراها و يقيمهم .

التوافق ..التسويات ..الكتلة التاريخية ...اكراه وطني و حتمية تاريخية في مراحل التأسيس و حيلة عقلية لازمة في مجتمعات منقسمة باحثة عن الاستقرار الديمقراطي و التسويات الكبرى قبل المرور الى مرحلة الصراع الديمقراطي حول مشاريع الحكم للتداول عليه حفظا للاوطان و تحقيقا لمطالب الشعوب بما هي مناط كل حكم .

في حالتنا التونسية و بعد حدث 14/17 و ما تلاه من انقسامات حادة لم يكن و لن يكون هناك خيار اخر غير ما مارسته الشعوب التي دخلت مراحل الانتقال الجذري و هو التوافق الكبير و المرحلي قبل ان تتحول البلاد الى تجمع سكني لا يمكن حكمه .عناد النخب و الطبقة السياسية بقديمها المتشظي و جديدها المختلف لا جدوى منه امام احكام التاريخ .

النهضة كجزء من جديد مختلف عن المكونات الاخرى لهذا الجديد و شظايا القديم الذي لم يعد له ناطق واحد لا تكفي و لا تجسد و ان زعمت هذا المطلوب و السنة التاريخية المسمى توافقا ما يعني ان التوافق المقصود كتسوية ضرورية يجب ان تمر بها الشعوب المنتقلة لن يكون هو هو إلا بشراكة الجميع .

المرزوقي و حمة و بن جعفر المذكورون اعلاه في عنوان المقال ليس المقصود بهم مجرد الاسماء المعلومة بل المقصود طبعا هو ما تحيل اليه من قوى : الليبيرالية الوطنية المعارضة سابقا للقديم و اليسار التاريخي .دون شراكة هذه الاطراف يظل مفهوم التوافق و الشراكة مجرد زعم نظري لا يحيل على مقصوده التاريخي كأحد قوانين الانتقال .

لست بالسذاجة التي تجعلني احلم بإمكانية تناسي الخلافات الجذرية بين هذا الثلاثي فيما بينهم و لست بالحماقة التي تجعلني اغفل عن موقفهم من فكرة الشراكة و التسوية مع القديم الحالي و المتحول شقوقا و احزابا او من فكرة الحكم مع الاسلاميين و لست بالطوباوية التي تجعلني اجهل رفض قديم خائف و رافض لشراكة مع هؤلاء .

و لكني في كل الاحوال افصل في ما هو مقصود بالتوافق و الشراكة و كيفية تحققه . ذاك اكراه التاريخ و تلك مقتضيات الواقع العاصف و دون تحققه لن يكون الامر الوطني غير دوران في الحلقة المفرغة في انتظار ان تقيض حتميات التاريخ من ينجزه و ذاك مكر التاريخ و تلك اكراهاته و التاريخ لا يخشى توصيفه بالحالم او الرومانسي فإذا كان وعد التاريخ تحقق .

 

بقلم : الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات