-
19 Sep 2019
ترامب يتحدث عن "الخيار النهائي" تجاه إيران ووزير خارجيته يتباحث في جدة
19 Sep 2019
يضم قطر والسعودية.. الخارجية الأميركية تستضيف اجتماعا لتحالف شرق أوسطي
19 Sep 2019
ألف يوم من الانتهاكات.. محمود حسين بين مطرقة القهر وسندان المرض
19 Sep 2019
ليبرمان.. حارس ملهى ليلي يصنع ملوك إسرائيل
19 Sep 2019
إثيوبيا تكشف أسباب رفضها مقترحا مصريا بشأن سد النهضة
19 Sep 2019
ما الذي ينتظر الشيخ العودة؟.. إدارة السجن تتصل بعائلته وينقل على عجل إلى الرياض
19 Sep 2019
سبحتا 3 ساعات وأنقذتا كثيرين من الغرق.. لاجئتان سوريتان تلهمان الشباب العربي
19 Sep 2019
صباح الدم بأفغانستان.. الحكومة قتلت 30 مزارعا وسقوط العشرات بتفجير لطالبان
19 Sep 2019
محمد علي للسيسي: إما الرحيل يوم الخميس أو اللجوء للشارع يوم الجمعة
19 Sep 2019
أنهى أسبوعه الثاني.. إضراب معلمي الأردن يتواصل والأزمة تراوح مكانها
19 Sep 2019
نتنياهو: علينا أن نمنع إقامة حكومة تتكئ على الأحزاب العربية المعادية للصهيونية
19 Sep 2019
"هذا غير مقبول".. زيدان يستشيط غضبا على لاعبيه بعد نكسة باريس
19 Sep 2019
المواصلات بالخرطوم.. محنة ورثها حمدوك عن البشير
19 Sep 2019
أستاذ جامعي بسيط.. كيف اكتسح قيس سعيد انتخابات الرئاسة بتونس؟
14 Apr 2019
التسويق للمبتدئين.. كيف تسوق لمتجرك الإلكتروني مجانا؟
19 Sep 2019
العفو شفاء لجراح القلب.. يحررنا من الحزن والغضب
19 Sep 2019
تبنته طالبان.. هجوم بسيارة مفخخة جنوبي أفغانستان
19 Sep 2019
طريقة الاستحمام وتناول الطعام.. عاداتك اليومية تكشف نقاط ضعفك
19 Sep 2019
طفلة مصرية ترعي أشقاءها بعد قتل الأب واعتقال الأم
18 Sep 2019
الجانب المظلم للوجبات السريعة النباتية.. هل هي صحية أكثر من وجبات اللحوم؟
19 Sep 2019
من عمرو واكد إلى محمد علي.. هل يقود فنانو مصر المعارضون الحراك من الخارج؟
18 Sep 2019
شاهد.. تردد ماني مع صلاح يكشف أحد أسرار سقوط ليفربول أمام نابولي
18 Sep 2019
اعتقالات واسعة وحيل أمنية.. النظام المصري يتأهب ضد دعوة مظاهرات الجمعة
19 Sep 2019
مقال بنيويورك تايمز: لسنا مرتزقة للسعوديين.. ترامب جلب أزمة إيران لنفسه
19 Sep 2019
قوائم المراقبة.. حكم قضائي ينتصر للمسلمين بأميركا
19 Sep 2019
فورين بوليسي: الهجوم على منشآت النفط يحدد مستقبل الشرق الأوسط
19 Sep 2019
تحديات الموسم الجديد.. الدوري المصري أمام كابوس التأجيلات وأزمة الجماهير
18 Sep 2019
رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
18 Sep 2019
رغم العوائق القانونية.. مؤشرات لافتة للتجارة الإلكترونية في تونس
19 Sep 2019
مصانع لا تشغل سوى ذوي السوابق الجنائية في إيران
19 Sep 2019
اللجنة الدستورية السورية.. نقاط الخلاف والاتفاق بين المعارضة والنظام
18 Sep 2019
بعد اتهام الرياض لطهران.. هاشتاغ "تورط إيران بتفجير أرامكو" يتصدر بالسعودية
18 Sep 2019
ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
18 Sep 2019
لماذا أخفق نتنياهو بتحقيق الأغلبية وما مستقبل خطة السلام الأميركية؟
18 Sep 2019
غوغل تكشف عن أكبر مفاجآت هاتفها بكسل 4
19 Sep 2019
5 عوامل تنذر بالأسوأ.. هل انتهى موسم ريال مدريد؟
18 Sep 2019
مكتبة لكل بيت أردني.. الأسعار تحقق الأهداف وأزمة المعلمين تخفض الإقبال
18 Sep 2019
توقيف ذاتي للسيارة وإرسال تحذير للإسعاف.. اختراعات تنقذ حياتك
18 Sep 2019
خليفة بولتون.. ترامب يختار مستشار الأمن القومي الجديد
18 Sep 2019
الحوثي متوعدا الإمارات: عشرات الأهداف في أبو ظبي ودبي تحت أعيننا
18 Sep 2019
بالفيديو.. رونالدو يختار هدفه الأجمل ويبحث عن سيدة كانت تطعمه وهو طفل فقير
18 Sep 2019
وزير يمني: لدينا دلائل على علاقة الإمارات بالقاعدة وتنظيم الدولة
18 Sep 2019
خوفا من الصواريخ والطائرات المسيرة.. الخارجية الأميركية تحذر مواطنيها بالسعودية
18 Sep 2019
شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد علي
18 Sep 2019
قطر الخيرية تنظم فعالية جانبية بالأمم المتحدة حول الرياضة وتمكين اللاجئين
18 Sep 2019
لماذا لفظ التونسيون الأحزاب التقليدية ومناضلي "سنوات الجمر"؟
18 Sep 2019
رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع نقل المحتجين للعاصمة
18 Sep 2019
سعوديات بلا عباءة.. رؤى مختلفة لهوية النساء الجديدة
18 Sep 2019
6 أغذية كانت تعتبر سيئة للصحة وأصبحت مفيدة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 5/23/2019
 339
 
Lecture Zen
  7087
 
التوافق الوطني المطلوب هو بشراكة حمة و المرزوقي و بن جعفر ..
 
 

يصر الحزب الاكبر حاليا النهضة على مقولة التوافق و يؤكد رعاة الانتقال التونسي بمن فيها منظومة الدولة / النظام بجميع شظاياها على مقولة الشراكة او الوحدة الوطنية لادارة مرحلة انتقال ستطول حتما بحكم الواقع المحلي و الدولي


 

Photo

الاكراه الوطني في انتقال مستحيل ..

لست ساذجا بعاطفية شعرية حين افكر بهذه الغرائبية التي يوحي بها العنوان و لكن المنعرجات الكبرى في تاريخ الشعوب تدفع في اللحظات الحاسمة نخبها الاساسية الى المغامرات الضرورية التي تقتضيها اكراهات واقع لا يعترف بتخشب العواطف و لا بصرامة العقل المتمترس وراء المبادئ الصورية الخاوية .

التحولات الاقليمية و الدولية العاصفة تحدث بالضرورة ما يلزم من انقلابات معرفية و حركية حين تكون مقتضيات مصلحة المساكنة الضرورية في رقعة ارض مشتركة تسمى وطنا ملزمة للعقول السياسية بارتياد اشد الحلول غرائبية .

يصر الحزب الاكبر حاليا النهضة على مقولة التوافق و يؤكد رعاة الانتقال التونسي بمن فيها منظومة الدولة / النظام بجميع شظاياها على مقولة الشراكة او الوحدة الوطنية لادارة مرحلة انتقال ستطول حتما بحكم الواقع المحلي و الدولي .

لكن مقولة التوافق النهضاوية و سردية الشراكة و الوحدة الوطنية الدولتية تنتهي في الغالب الى حصرها في هذين الطرفين الذين يمارسانها في الغالب بينهما على قاعدة المخاتلة و بلا برنامج وطني و بمجرد تسويات ظرفية بين الشقوق و القوى التي تتغالب في وضع لا حرب و لا سلم دون ان يستفيد الوطن او يتحرك التاريخ .

هذا التوافق او الشراكة التكتيكية تتم غالبا على شروط القديم (النظام ) و بمساهمة جديد ( النهضة ) غير معبر بالضرورة على اهداف " الجديد " و في المقابل يواجه هذا التوافق نقدا و معارضة شديدة من فصائل جديد يراه توافقا مشوها ا و ردة و من فصائل قديم مازال فاعلا و معطلا يراه لمصلحة " اعداء دولته " كما يراها و يقيمهم .

التوافق ..التسويات ..الكتلة التاريخية ...اكراه وطني و حتمية تاريخية في مراحل التأسيس و حيلة عقلية لازمة في مجتمعات منقسمة باحثة عن الاستقرار الديمقراطي و التسويات الكبرى قبل المرور الى مرحلة الصراع الديمقراطي حول مشاريع الحكم للتداول عليه حفظا للاوطان و تحقيقا لمطالب الشعوب بما هي مناط كل حكم .

في حالتنا التونسية و بعد حدث 14/17 و ما تلاه من انقسامات حادة لم يكن و لن يكون هناك خيار اخر غير ما مارسته الشعوب التي دخلت مراحل الانتقال الجذري و هو التوافق الكبير و المرحلي قبل ان تتحول البلاد الى تجمع سكني لا يمكن حكمه .عناد النخب و الطبقة السياسية بقديمها المتشظي و جديدها المختلف لا جدوى منه امام احكام التاريخ .

النهضة كجزء من جديد مختلف عن المكونات الاخرى لهذا الجديد و شظايا القديم الذي لم يعد له ناطق واحد لا تكفي و لا تجسد و ان زعمت هذا المطلوب و السنة التاريخية المسمى توافقا ما يعني ان التوافق المقصود كتسوية ضرورية يجب ان تمر بها الشعوب المنتقلة لن يكون هو هو إلا بشراكة الجميع .

المرزوقي و حمة و بن جعفر المذكورون اعلاه في عنوان المقال ليس المقصود بهم مجرد الاسماء المعلومة بل المقصود طبعا هو ما تحيل اليه من قوى : الليبيرالية الوطنية المعارضة سابقا للقديم و اليسار التاريخي .دون شراكة هذه الاطراف يظل مفهوم التوافق و الشراكة مجرد زعم نظري لا يحيل على مقصوده التاريخي كأحد قوانين الانتقال .

لست بالسذاجة التي تجعلني احلم بإمكانية تناسي الخلافات الجذرية بين هذا الثلاثي فيما بينهم و لست بالحماقة التي تجعلني اغفل عن موقفهم من فكرة الشراكة و التسوية مع القديم الحالي و المتحول شقوقا و احزابا او من فكرة الحكم مع الاسلاميين و لست بالطوباوية التي تجعلني اجهل رفض قديم خائف و رافض لشراكة مع هؤلاء .

و لكني في كل الاحوال افصل في ما هو مقصود بالتوافق و الشراكة و كيفية تحققه . ذاك اكراه التاريخ و تلك مقتضيات الواقع العاصف و دون تحققه لن يكون الامر الوطني غير دوران في الحلقة المفرغة في انتظار ان تقيض حتميات التاريخ من ينجزه و ذاك مكر التاريخ و تلك اكراهاته و التاريخ لا يخشى توصيفه بالحالم او الرومانسي فإذا كان وعد التاريخ تحقق .

 

بقلم : الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات