-
15 Sep 2019
خبراء يتساءلون: هل قصفت منشآت أرامكو بصواريخ كروز من العراق أو إيران؟
15 Sep 2019
70 ألف شرطي لتأمين الانتخابات.. التونسيون يختارون رئيسهم اليوم
14 Sep 2019
هجوم مضاد.. محمد علي يرد على السيسي
15 Sep 2019
تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام والأقليات
14 Sep 2019
أحدهم حذف اسمه من قائمة عملاء إسرائيل.. لبنان يحقق مع فاخوري
14 Sep 2019
المشاركة بالأعمال المنزلية.. طريق الطفل نحو التفوق الأكاديمي
14 Sep 2019
محمد عديو شخصية الأسبوع.. وتطورات قضية خاشقجي حدثه الأبرز
14 Sep 2019
بالفيديو: رغم غياب ميسي.. برشلونة يكتسح فالنسيا بخماسية
14 Sep 2019
بعد كشفه للفساد.. هاشتاغ "رُد على محمد علي يا سيسي" يجتاح مصر
14 Sep 2019
ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
14 Sep 2019
الاستيطان بانتخابات إسرائيل.. حرب لا تنتهي لأجل كسب الأصوات
14 Sep 2019
بالفيديو.. ليفربول يتقدم بالضغط العالي وبتناغم ماني وفيرمينو وصلاح
14 Sep 2019
انتصر للجيش وعلق على قضية القصور ودفن والدته.. السيسي يرد على محمد علي
14 Sep 2019
معلمو الأردن يرفضون دعوة الرزاز لإنهاء إضرابهم عن العمل
14 Sep 2019
تلقى أموالا سعودية.. القضاء السوداني يرفض إعادة استجواب البشير
14 Sep 2019
بالفيديو.. رغم صفارات الاستهجان.. نيمار يقود سان جيرمان للفوز بهدف قاتل
14 Sep 2019
نفذوه بـ10 طائرات مسيرة.. ما رسائل هجوم الحوثيين على منشآت النفط بالسعودية؟
14 Sep 2019
ترامب يبحث مع نتنياهو إمكانية إبرام معاهدة دفاع مشترك
14 Sep 2019
‫هذا الالتهاب يهددك بالعمى
14 Sep 2019
فيتنام.. تنوع جغرافي وثراء ثقافي وشعب مقاوم
14 Sep 2019
إيطاليا تسمح لسفينة إنقاذ بإنزال مهاجرين واتفاق أوروبي لاستقبالهم
14 Sep 2019
الحوثيون: اعتقال السعودية أطر المقاومة إمعان في خيانة قضية فلسطين
14 Sep 2019
مقال بإندبندنت: بن سلمان يحاول إغلاق ملف خاشقجي قبل الانتخابات الأميركية
14 Sep 2019
تريد راحة البال؟ تناول الشوكولاتة ولا تقارن نفسك بأحد
14 Sep 2019
بينها فرنسا وإنجلترا وتركيا والمغرب.. تعرف على سر تسمية 30 دولة بالعالم
14 Sep 2019
طالبان ترسل وفدا لروسيا بعد انهيار المحادثات مع واشنطن
14 Sep 2019
قفزة في مجال الابتكار.. جلد ذكي يتغير لونه كالحرباء
14 Sep 2019
نال عشرات الجوائز الدولية.. مبتكر مغربي يعالج سرعة شبكات الجيل الخامس
14 Sep 2019
ما الذي قد يجعل صفقة نووية بين روحاني وترامب ممكنة؟
14 Sep 2019
بالفيديو.. مهرجان دهوك السينمائي يحتفي بالسينما العربية
14 Sep 2019
عودة المزروعي لسقطرى تمهيد لانقلاب إماراتي في الجزيرة
14 Sep 2019
‫عث الغبار المنزلي يصيبك بالحساسية
14 Sep 2019
طقوس الفن الشعبي والصوفي بصعيد مصر.. ليالٍ طويلة ومباهج لا تنتهي
13 Sep 2019
علماء يكشفون تفاصيل أخطر يوم في تاريخ الأرض
14 Sep 2019
بوروسيا دورتموند يوجه إنذارا لبرشلونة بفوز كاسح على ليفركوزن
14 Sep 2019
إعادة تدوير مواد البناء بغزة.. مهنة يفرضها الحصار والعدوان والفقر
14 Sep 2019
في غضون 30 عاما.. 140 مليون مهاجر بسبب تدهور حالة الأرض
14 Sep 2019
"لا نرغب بكم".. عائلات تنظيم الدولة تواجَه بها عند العودة لمناطقها
14 Sep 2019
رقابة صارمة على رونالدو.. فيورنتينا يسقط يوفنتوس في فخ التعادل
14 Sep 2019
كانت تخطط لاستخدامها ضد الحوثيين.. "أرض الصومال" تلغي بناء قاعدة عسكرية تابعة للإمارات
14 Sep 2019
في كتابه.. كاميرون يكشف عن منع القذافي من ارتكاب مذبحة في بنغازي
14 Sep 2019
وزير النفط الإيراني: أميركا لم تستطع منعنا من تصدير النفط
14 Sep 2019
شاهد.. قصور صدام بين آثار الجبار بمكحول تمزج الحاضر بالماضي
14 Sep 2019
في الـ31.. بنزيمة يؤكد أنه قناص الملكي
14 Sep 2019
هل تتحكم أميركا بأسعار النفط عالميا في المستقبل؟ وماذا عن أوبك؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 296
 الغنائميّة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  زهير إسماعيل
 6/10/2019
 205
 
Lecture Zen
  7159
 
عن الغنائمية وأحوالها
 
 

"الغنائميّة " صفة أَلْحَقها بعضُ أهل الاختصاص بالدولة في مجالنا العربي لكي لا يمنحها صفةً لا تنطبق عليها هي "الوطنية"، وقد أُسندت إليها بعد خروج جيوش المستعمر.


 

Photo

"الغنائميّة " صفة أَلْحَقها بعضُ أهل الاختصاص بالدولة في مجالنا العربي لكي لا يمنحها صفةً لا تنطبق عليها هي "الوطنية"، وقد أُسندت إليها بعد خروج جيوش المستعمر.

الغنائمية تُحيل على فشل "دولة الاستقلال " في تحويل الغنيمة إلى اقتصاد، كما تمنّٰى محمّد عابد الجابري في "عقله السياسي". ولذلك ماتزال هذه الدولة تراوح مكانها بين الريعية والزبونية والحبائبية. وكما تٓصْدُق هذه الصفات على الدولة تصدق على الرأسمالية المصاحِبة.

والغنائمية ليست بالضبط نمط إنتاج بقدرما هي منوال في "سياسة رأس المال والثروة". وفي مستوى الدولة هي أقرب إلى "سياسة" لا تنفصل عن "مصلحة عامة مُدَّعاَة"، ولا تنفصل، في مستوى الأفراد، عن "مصلحةٍ شخصيّة مُشتَهاة".

أزعم أَنِّي شهدتُ مرحلة "الكفاح الديمقراطي"، ثمّ أكرمنا الله بأن شهدنا مرحلة "البناء الديمقراطي"، رغم اتّجاهها ، في الشروط المعلومة، إلى " انتقال ديمقراطي" تكاد تنتفي عنه آثار البناء ونتائجه. وفي المرحلتين كان هناك غنيمة، غير أنّٰ المرحلة الثانية اتجهت هذه الغنيمة لتصبح "غنائية" بما هي حالة مترسخة وعادة ماضية ومكونا من مكونات الحياة وعنصرا في معادلة التبادل.

لم أعرف "الانخراط الحزبي" إلاّ في مرحلة "الانتقال الديمقراطي" ففي مرحلة "الكفاح الديمقراطي" كان هناك "الانتماء السياسي"، وكانت طبيعة العمل السياسي السري ووضوح الخصم تغطّي على الغنيمة بما هي مكانة ومكسب مادي وجاه. وهذا طبيعي ففي الأخوّة والرفاقية صراع إرادات وتسابق في تمثيل الفكرة وتصدُّرٌ للتعبير عنها. وكانت المخاطر المتعدّدة التي تستهدف المناضلين تُضفي مصداقية على هذا الضرب من الصراع الداخلي ولا تُسعف بكشف نقاط ضعفه وعدُولَه عن الأخلاق الرفاقية إلاّ في حالات نادرة.

سياقنا الجديد وما أتاحه من "نضال سياسي علني" كشف كثيرا من "الغنائمية الكامنة "، وزادت عودةُ المنظومة القديمة بثقافتها البائسة المنحدرة في معظمها من الاستبداد والغنيمة والغنائمية من توضّح الصورة بإشاعة الغنائمية وأخلاقها وتقاطعها مع الفساد ثقافة وسلوكا.

وقد هالني، فيما عشته من تجربة محدودة وما ألاحظه حولي في مشهدنا السياسي، سوسُ الفساد الذي انسرب في وقت قياسي إلى ما كنا نسميّه "الجديد" حتى شككنا في ما يفصل "العالمين" من حدود". وفي كل الأحوال فإنّ الجميع تقريبا "أبناء بورقيبة ومدرسته" وتبقى الفروق بيننا معلومة وإن اجتهدنا في توسيعها لبناء "هويات سياسية مستقلة" نحتاجها في هراشنا. والغنائمية، بمعناها الشامل الذي ذكرنا، وخاصة من جهة المال والجاه، مدخل مهم إلى ما عرفه مشهدنا السياسي والحزبي من تفتت وسياحة حزبيّة وسياسية وبرلمانية وأيديولوجية حتّى.

فعلا، عرفتْ حياتُنا تحوّلا من "الكفاح " إلى "الانتقال" في موضوع الديمقراطية، ومن "الانتماء" إلى "الانخراط" في موضوع الحياة الحزبية، ومن "الاستقرار العقدي" (نسبي) إلى "السياحة الإيديولوجيّة "، في موضوع الحياة السياسية (صارت ظاهرة: سياحة حزبيّة وبرلمانية مقرفة، داخل النمط وأسطورته المؤسسة خاصة).

كما عرفتْ تطوّرَ الغنيمة إلى غنائميّة، وارتبط توسع الغنائمية بعودة القديم وتعاظم نفوذ لوبيات الفساد والقصد إلى التطبيع مع الفساد وأخلاقه ورموزه الذين تصدروا المشهد بلا حياء منهم وبلا خجل وشعور بتحمّٰل المسؤولية ممّن انتسبوا إلى الثورة.

الغنائمية حالة تعرفها مرحلة "البناء الديمقراطي" لم تعد تقتصر على الدولة وإنّٰما صارت صفةً غزت عالم التحزّب والسياسة والثقافة والأكاديميا...وهو ما يسمح بالحديث عن "المتحزّب الغنائمي" و"السياسي الغنائمي" و"المثقف الغنائمي" و"الأكاديمي الغنائمي".. . كلّ ذلك صورةٌ متطورة من "متحزّب الغنيمة" و"سياسي الغنيمة" و"مثقف الغنيمة" و"أكاديمي الغنيمة"، التي نشأت ملامحها الأولى في مرحلة "الكفاح الديمقراطي ".

وإذا أردنا توسيع الآفاق فإنّ بسط الحريات الذي تحقق يمثّٰل شرطا لتأسيسها، وهو ما يجعل من "الكفاح الديمقراطي " مسارا متواصلا لا يتوقف عند مواجهة الاستبداد ويمتدّ إلى "البناء الديمقراطي" وإن ارتدّ إلى مجرّد انتقال .

 

بقلم: زهير إسماعيل

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات