-
07 Dec 2019
خطة طوارئ إيطالية لإجلاء السراج.. لاريبوبليكا ترصد مستجدات معركة طرابلس
07 Dec 2019
ليلة دامية في بغداد.. تحذيرات من انفلات أمني وعقوبات أميركية تستهدف ساسة وقادة فصائل
07 Dec 2019
الوجه الآخر لصناع الثروة.. جوبز أهان العملاء وغيتس كابوس الموظفين
06 Dec 2019
بعد دعوة الشفيع.. هل سيحقق الإسلاميون واليساريون بالسودان توافقا تاريخيا؟
06 Dec 2019
وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية
07 Dec 2019
مهددة بتعطيل أشغاله.. نائبة تونسية مؤيدة لبن علي تعتصم بالبطاطين تحت قبة البرلمان
07 Dec 2019
التجربة الصينية.. هكذا غيّرت التجارة الإلكترونية حياة الأسر إلى الأفضل
07 Dec 2019
سجل الباحثون أصواتها.. النباتات تصرخ عند تعرضها للإجهاد طلبا للنجدة
07 Dec 2019
اعتقال مشجعين للأهلي المصري خلال مباراة الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا
07 Dec 2019
كشفتها صور مسربة.. ظروف اعتقال قاسية لمنسوبي مجلس الصحوة بالسودان
06 Dec 2019
عيون مفتوحة على العالم.. دليلك لتقديم العلوم للأطفال
07 Dec 2019
وزير يمني يحذر السعودية من الغرق في رمال عدن المتحركة
07 Dec 2019
كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟
07 Dec 2019
حق "التمتع بحقوق" عند حنا آرندت.. اختبار وتناقض حقوق "الإنسان" الحديث
06 Dec 2019
تعرف على 11 خرافة عن النوم تشيع بين الناس
07 Dec 2019
هبوط حاد لليرة السورية والمتاجر تغلق أبوابها
06 Dec 2019
أوبر تلقت نحو 6 آلاف بلاغ عن اعتداء جنسي في أميركا على مدار عامين
07 Dec 2019
قبل دقائق من انتهاء المهلة.. البيت الأبيض يرفض المشاركة في تحقيق "لا أساس له" لعزل ترامب
06 Dec 2019
تجدد الاشتباكات بطرابلس.. صحيفة إيطالية: آلاف المقاتلين الروس وصلوا ليبيا لدعم حفتر
06 Dec 2019
بعد طرد السفير الليبي من اليونان.. ما مآلات اتفاقيتي أنقرة وطرابلس؟
06 Dec 2019
سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب
07 Dec 2019
يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
07 Dec 2019
مرض وراثي يسبب العمى.. أمل قادم لعلاج التهاب الشبكية الصباغي
07 Dec 2019
النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي
07 Dec 2019
قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية بالجزائر.. مناظرة غير مسبوقة للمرشحين وحراك شعبي رافض لها
06 Dec 2019
الاتفاق البحري الليبي التركي.. حكومة الوفاق تندد بطرد سفيرها باليونان وتتمسك بموقفها
06 Dec 2019
شعبان عبد الرحيم.. بس خلاص
07 Dec 2019
ابتكار جديد للراغبات في تنظيم الإنجاب.. حبة شهرية لمنع الحمل
07 Dec 2019
أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
06 Dec 2019
شكل جديد من الروبوتات.. علماء يعلمون قطعة بلاستيك كيف تمشي
06 Dec 2019
هناك رونالدو حقيقي واحد.. إبراهيموفيتش يسخر من النجم البرتغالي
06 Dec 2019
لتقبيله العَلم القطري.. سعودي يؤكد أنه حضر المباراة بالدوحة رغم نفي الإعلام
06 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: ملك المغرب يرفض استقبال نتنياهو
06 Dec 2019
خمسة مرشحين لخلافة سواريز في برشلونة
06 Dec 2019
عودة السفير الأميركي للخرطوم.. إنجاز وليس الهدف الأكبر لزيارة حمدوك لواشنطن
06 Dec 2019
خطفوها واغتصبوها ثم خنقوها وأحرقوها.. الشرطة الهندية تقتل المتهمين بالجريمة
06 Dec 2019
بالصلاة والتمارين الدماغية.. هكذا تحمي ذاكرتك من ألزهايمر المبكر
06 Dec 2019
أعظم عشرة مصارعين في التاريخ
06 Dec 2019
القوة الأميركية بين قمة الأطلسي وإجراءات عزل ترامب
06 Dec 2019
مسؤولون بالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق على قائمة العقوبات الأميركية
06 Dec 2019
لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
06 Dec 2019
جونسون ينتقد كوربن عقب تلويحه بنشر تسريبات أخفاها المحافظون بشأن البريكست
06 Dec 2019
أبطال أفريقيا.. انتصارات للأهلي والرجاء والترجي
06 Dec 2019
مظاهرات الخميس الأسود.. الاقتصاد الفرنسي يتكبد خسائر بالمليارات
06 Dec 2019
شاهد- باهبري وعفيف.. منافسة في الملعب وصداقة خارجه
06 Dec 2019
تنافس "آيفون11" من آبل.. هواتف هواوي بدأت تتخلص من مكونات التقنية الأميركية
06 Dec 2019
"إنستغراب".. برنامج شبابي في غزة لتصويب التاريخ المزيف
06 Dec 2019
استئناف مسيرات العودة شرق غزة والاحتلال يواجهها بالرصاص

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الفرانكفونية الاقتصادية

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 6/13/2019
 300
 
Lecture Zen
  7163
 
هل أذنت إمبراطورية فرنسا في المغرب العربي بالأفول؟
 
 

متى تجهز الشعوب على الغطرسة الاستعمارية الفرنسية في أفريقيا؟ لن يطول الزمن لنعرف الإجابة، فالمؤشرات تتراكم وتشير إلى أفق حرية خارج الفرانكفونية الاقتصادية والثقافية، فالزمن يشتغل لصالح الشعوب. سيشهد هذا الجيل الثائر نهاية الإمبراطورية الفرنسية في أفريقيا.


 

Photo

بين التمني والتوقع نطرح السؤال؛ يجمع المتفائلون مؤشرات على اضطراب الموقف الفرنسي في المغرب العربي وأفريقيا، وإيذانه بالأفول، بينما يتحدث واقعيون كثيرون (ولعلنا منهم) عن عملية إعادة انتشار جديدة تبدأ بتغيير الحلفاء، دون تغيير الموقع والتأثير والخطط الأصلية. فلأن فرنسا تعرف نهايتها في نهاية سوقها في أفريقيا، ليس من اليسير عليها أن تفرط في سوق صنعتها على هواها طيلة المرحلة الاستعمارية، وظلت تحكمها مباشرة أو من وراء حجاب طيلة القرن العشرين وما تلاه.

اضطراب السياسة الفرنسية في أفريقيا وفي شمالها خاصة

لا تخفي فرنسا دورها في الحرب الأهلية الليبية، فخبراؤها العسكريون يقاتلون في صفوف حفتر، بينما موقفها الرسمي مع الشرعية الدولية التي تسند حكومة السراج في طرابلس. وقد كانت إلى جانب حلف الثورة المضادة العربية وراء الهجوم على طرابلس؛ بغية الحسم وتمكين حفتر من السيطرة على البلد، وخاصة منابع النفط ومواني التصدير.

فشل حفتر حتى الآن في الحسم، وتخلى الأمريكيون عنه، مما جعل فرنسا تغطي هزيمة حليفها بالظهور في فريق إسناد الشرعية، لكن الليبيين صنفوا فرنسا في خانة الدول المعادية، وتوشك أواصر التعاون بينهما أن تنقطع نهائيا، خاصة وأن الحليف الإيطالي القديم يقف مع طرابلس. وقد كشفت تصريحات دبلوماسية وصلت حد التنابز؛ أن إيطاليا ليست راضية عن ضياع مصادر الطاقة الأقرب إليها لصالح فرنسا.

في الجزائر يعلن شباب الحراك القطع مع فرنسا، ويربط حراكه بثورة التحرير وبناء الاستقلال والسيادة، ويصنفون فرنسا في خانة العدو الأول لدولتهم وتاريخهم وحراكهم، وهذا أمر يربك فرنسا. فالجزائر لا تزال فرنسية في العقل السياسي الفرنسي، وإن أخرجت منها ذليلة مكرهة ذات يوم.

يحار الفريق الجزائري الحاكم كيف يرد على مطلب الحراك الجديد، وهو يعرف أن روابطه مع فرنسا أقوى من أن تقطعها قرارات عجولة. فالفساد المستشري مرتب مع جهات فرنسية تستقبل المال الفاسد وأهله وتشجع عليه، وتحرص على أن تستمر في الجزائر إدارة فاسدة تضمن لها مصالحها القديمة والجديدة، وخاصة في مجال الطاقة (يتحدث الجزائريون عن مجانية الغاز الجزائري لفرنسا منذ الاستقلال). فرنسا توشك أن تخسر فريقها (حزبها) في الجزائر كما خسرت ليبيا، وهي تخسر تونس أيضا رغم حركة السفير الفرنسي النشطة. فحلفاء فرنسا في تونس يتلاشون، حتى إنها تضطر إلى الحديث مع خصمها اللدود، رئيس حزب النهضة، الذي كان محرما عليه دخول الأراضي الفرنسية يوم كان حليفها بن علي ويطارده في كل أوروبا. ما الذي يجري لفرنسا؟

الدولة الاستعمارية لم تفهم درسها بعد

كان يمكن للدرس الرواندي أن يكون منعرجا حاسما في سياسة فرنسا في أفريقيا. لكن العقل الاستعماري ظل يحكم السياسة الفرنسية فلم تقدّر خسارتها هناك، حيث افتضحت مؤامرتها في إذكاء حرب أهلية ذهبت بأرواح مليون شخص. لقد حرر الروانديون بلدهم من فرنسا ومن نفوذها الاقتصادي ومن هيمنتها الثقافية، فانطلق قطار التنمية وحقق أرقاما مذهلة في زمن قياسي، وصارت رواندا نموذجا يغري بقية شعوب المنطقة، فلا نجد إلا من يطلب النسج على منوال رواندا، بما في ذلك شعوب شمال أفريقيا من العرب الذين طالما نظروا إلى أفريقيا نظرة استعمارية؛ لا تختلف كثيرا عن نظرة فرنسا للسود.

تلك الخسارة تجر خسارات، ولكن فرنسا تصر على البقاء قوة استعمارية ترتب الانقلابات وتبتز الحاكمين بماضيهم، وهو ليس ماضيا نظيفا. نوع من البلطجة الدولية التي ينتبه لها العالم ويريد وضع حد لها وما النزاع الفرنسي الإيطالي الأخير، إلا عينة مما ينتظر فرنسا في تملكها غير الشرعي لأفريقيا ومقدرات شعوبها، حيث نسمع كثيرا عن تململ الشعوب في منطقة الفرنك الأفريقي (الساحل الأطلسي خاصة). وهناك نذر رواندية تعم أفريقيا، وبعضها ما يجري في الجزائر وليبيا وتونس.

الربيع العربي نذير نهاية فرنسا الاستعمارية

مهما هونا من دعوة الغنوشي لفرنسا والحديث معه بنوع من الندية المنافقة، فإن ذلك مؤشر تحول وتراجع عن الغطرسة القديمة ربما لصالح مرحلة منافقة طويلة للثورة العربية، ولكن لا يمكن إنكار وعي فرنسا بالخطر القادم من هذه الثورات الصغيرة والمتقطعة؛ ولكن المثابرة والحريصة على ربط مطلب التحرر الداخلي من الدكتاتورية بالتحرر من الخارج الاستعماري وعلامته فرنسا ولغتها وثقافتها وسوقها.

وقفت فرنسا مع بن علي حتى آخر دقيقة، ووقفت مع انقلاب العسكر المصري ونسقت عملها السياسي والعسكري المضاد للثورات مع أعداء الثورة من بلدان الخليج المتخلفة. ولكن المشوار الاستعماري ينذر بنهاية لقد تفطنت الشعوب إلى عدوها الحقيقي، وقالت: فرنسا "ترحل قاع".

الربيع العربي ثورة تواصل معركة التحرير الأولى، وفرنسا تعرف ذلك، وتحاول طمس هذه الحقيقة، ولكن وعي الشعوب يزداد مع تلبس فرنسا بدورها القديم. وعليها البدء فعلا في حساب خسارات غير قابلة للجبر في ليبيا وفي الجزائر، مثلما خسرت رواندا.

متى تجهز الشعوب على الغطرسة الاستعمارية الفرنسية في أفريقيا؟ لن يطول الزمن لنعرف الإجابة، فالمؤشرات تتراكم وتشير إلى أفق حرية خارج الفرانكفونية الاقتصادية والثقافية، فالزمن يشتغل لصالح الشعوب. سيشهد هذا الجيل الثائر نهاية الإمبراطورية الفرنسية في أفريقيا.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات