-
23 Jul 2019
برر قبوله دعوة السفارة القطرية.. رئيس "العدل والمساواة" السودانية يكشف للجزيرة نت قضايا الخلاف بأديس أبابا
24 Jul 2019
السودان.. خلافات تؤجل اتفاقا بين قوى التغيير والجبهة الثورية
24 Jul 2019
كتائب القسام تخاطب الإسرائيليين بشأن أسراهم وتضع نتنياهو أمام خيارين
23 Jul 2019
من أصول تركية ومعجب بترامب.. 15 معلومة عن رئيس وزراء بريطانيا الجديد
24 Jul 2019
متحدث عسكري أميركي للجزيرة: ربما أسقطنا طائرة إيرانية مسيرة أخرى
23 Jul 2019
الدوحة ترحب.. الصومال: قطر لا تدعم الإرهاب
23 Jul 2019
أزالوا نصف رأسه.. شاهد: وفاة ملاكم روسي تلقى ضربات قاتلة
24 Jul 2019
من تونس.. السراج ومسؤول أميركي يؤكدان أهمية وقف القتال بطرابلس
23 Jul 2019
كتائب القسام: الاحتلال يتهرب من صفقة تبادل أسرى مع المقاومة
23 Jul 2019
هواوي تتلقى أخبارا سارة.. وتذمر في صفوف حلفاء أميركا
23 Jul 2019
قصف إسرائيلي على مواقع جنوبي سوريا
23 Jul 2019
قرقاش: الإمارات لم تغادر اليمن وإنما تعيد انتشارها
23 Jul 2019
بعد وفاة مرسي.. إلى أين يسير القضاء المصري؟
23 Jul 2019
في ظل رفض إيران.. فرنسا تدعم سعي بريطانيا لتشكيل قوة أوروبية بالخليج
23 Jul 2019
التوحد وأنا (1).. هكذا اكتشفت علاماته المبكّرة لدى طفلي
23 Jul 2019
ثورة أم انقلاب.. جدل متجدد بمواقع التواصل حول 23 يوليو
23 Jul 2019
بعد أن كشف عن هرم سنفرو.. التصوير الإشعاعي يكشف موقعا أثريا روسيا مطمورا
23 Jul 2019
أزمة الناقلات.. ما هي خيارات بريطانيا في مواجهة إيران؟
23 Jul 2019
أغلى عشرة أندية لكرة القدم بالعالم
23 Jul 2019
هكذا تفاعلت إسرائيل مع طرد مقدسيين مطبّعا سعوديا من باحات الأقصى
23 Jul 2019
مناصب الحكومة الانتقالية في السودان.. مفاوضات ساخنة بأديس أبابا
23 Jul 2019
هل تعيد تفاهمات أديس أبابا وحدة المعارضة السودانية؟
23 Jul 2019
هدوء جنوبي طرابلس وقوات حكومة الوفاق تصد هجوما لقوات حفتر
23 Jul 2019
بالفيديو.. باريس سان جيرمان يضم "جوهرة" برشلونة
23 Jul 2019
وكيل محافظة المهرة: السعودية أقامت سجونا سرية لتعذيب أهالي المحافظة
23 Jul 2019
الصين تقدم تسهيلات جديدة للاستثمارات الأجنبية
23 Jul 2019
بسبب نمط الحياة.. الاحتراق النفسي يهاجم المراهقين أيضا
23 Jul 2019
خاتمي: ترامب يغامر بإشعال حرب شاملة ضد إيران
23 Jul 2019
شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الفنانين
23 Jul 2019
ألوان الصحراء.. معرض فني بكتارا يرصد حياة البادية
23 Jul 2019
وسط مساعٍ لتشكيل تحالف دولي.. قائد إيراني: نرصد تحرك أعدائنا بالخليج
23 Jul 2019
"كبير سينغ" على عرش إيرادات بوليود هذا العام
23 Jul 2019
تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟
23 Jul 2019
البوتس.. صناعة الوهم (4) خاشقجي.. الكلمات المخنوقة
23 Jul 2019
حقوقيون: تواصل إضراب 138 معتقلا بسجن العقرب منذ وفاة مرسي
23 Jul 2019
بلومبيرغ: بريطانيا لا تحتاج أزمة قناة سويس ثانية
23 Jul 2019
بتغييرها يمكنك تغيير حياتك.. 7 أفكار تجنبها وأنت تتقدم بالعمر
23 Jul 2019
ما مبررات الحوثيين لتصفية حلفائهم من شيوخ القبائل؟
23 Jul 2019
هل تقضي الحرب مع إيران على سوق الطاقة الأميركية؟
23 Jul 2019
لجنة برلمانية إيرانية توضح أهداف الإعلان عن "شبكة تجسس" للمخابرات الأميركية
23 Jul 2019
نائبة أميركية: ترامب يريد عودة المهاجرين لبلدانهم لكن السكان الأصليين لا يوافقونه
23 Jul 2019
أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
23 Jul 2019
أشهر القلاع المليئة بالأشباح في العالم
23 Jul 2019
هزة بأوساط الحزب الحاكم.. النواب المغاربة يصوتون لصالح فرنسة التعليم
23 Jul 2019
ميزانية ترامب العسكرية تعيد الحديث عن نفوذ مجمع صناعات السلاح
23 Jul 2019
اللاجئون السوريون بتركيا.. ترحيل أم فرض للقانون؟
23 Jul 2019
تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
23 Jul 2019
بسبب المنطقة الآمنة والتهديدات.. تركيا تُلوّح بعملية عسكرية شمالي سوريا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 296
 صفقة القرن

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  زهير إسماعيل
 7/9/2019
 253
 
Lecture Zen
  7257
 
قول في "التبهبير"
 
 

في العامية ثمّ "التبوريب" والتفشليم" والتبهبير"، وهي مصادر تجمع بين الفعل والصفة. وتتعلّٰق بسلوك الناس بصفة عامة ولكنها قد تخص البلطجية والخلايق والباندية، في الاستعمال. فـ"التبوريب" هو إظهار الفعل والمبالغة في التبجح به مع امتلاك القدرة على إتيانه.


 

Photo

في العامية ثمّ "التبوريب" والتفشليم" والتبهبير"، وهي مصادر تجمع بين الفعل والصفة. وتتعلّٰق بسلوك الناس بصفة عامة ولكنها قد تخص البلطجية والخلايق والباندية، في الاستعمال. فـ"التبوريب" هو إظهار الفعل والمبالغة في التبجح به مع امتلاك القدرة على إتيانه.

والتفشليم، هو إظهار الفعل بطريقة فيها خفّة مع شك في القدرة على إتيانه. والفشلام مستطيع بغيره. وأمّٰا "التبهبير" فهو إظهار القدرة على الفعل مع اليقين بالعجز على إتيانه. ويكون التبهبير أحيانا للتخويف.

ومن أصدق الأبيات المعبرة عن التبهبير زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا أبشر بطول سلامة يا مربع.

ذكرني الاحتجاج المتأخّٰر على صفقة القرن بـ"التبهبير". حتى كاد ينسيني في "التبوريب". تبهبير موجّه إلى الداخل عندما تعاظم الخوف من إمكانية العثور على "عڤدة" "تريكو الكروشي"( ملفات الفساد) .

الحكاية هذه فكرتني زاده في "الباندية" المزيّفين ، يحضروا بعد ما تنْحز العركة ويغيبوا الصحاح فيصولون ويجولون لإبلاغ رسائل لا تعني "الباندية الصحاح" وإنّٰما صغارهم والمنافسين منهم والشعب الكريم الّي يتفرّٰج وربما بعض منه يصدّٰق اللقطات المسرحية المعروضة.

فجماعة صفقة القرن عملوا "منابهم" ( عرسهم المشوم) واستقبلوا ضيوفهم ودام الفرح. نجحوا وإلاّ فشلوا ؟ موضوع آخر.

معارضة صفقة القرن تكون قبل انعقاد مؤتمرها في المنامة بمدة وبمسار حقيقي لمن أراد معارضته، موش جاي تو تفَحِّٰص يا صاحبي وتهز في كتيفاتك، بعد ما الجماعة روحوا، وأنت تعرف موش باش يسمعك حتى حد، وحتى إذا سمعوك يعرفوك تحشي فيه.

والله، الأحزاب الجبانة التي لا قدرة لها على حلاّن فمها في قضية صفقة القرن (منها الّي هزوه للحلقوم ومنها من ينتظر)… الأحزاب هذه أقل زيفا من "البهبار" أجمل ما قيل في هذا ، قول أبي الطيّٰب في ضبّٰة: وَإِن بَعُدنا قَليــلاً حَمَلتَ رُمحاً وَحَربَه من "التبوريب" إلى "التبهبير" والله نقلة… لمن أرهف الانتباه.

أكثر ما يؤرق الواحد هو كيف تبقى "القضايا الصحيحة" ومنها فلسطين في متناول الجميع ، كلٌّ يأخذ منها حاجته ويدز فازته التي يريد.

في الحركة الطلابيّة عشنا بعض النقشات وهي قليلة، وتتمثّٰل في أنّ هذا الفصيل أو ذاك يصنع بدقة سياقا وشروطا يجبر فيه ألدّ خصومه على أن يذعن "للعنوان الذي رفعه وللمهمة التي سطرها" ويحمله مرغما على الوقوف على الأرضية التي شيّد…وكنا نعتبر هذا من "معاني الثورية الفذة". ويحدث مثله في صراع الأمم والدول على حدود الثروة والمصالح والجغرافيا.

لم تجد القضية الفلسطينية من "يحصّنها ثوريا" ( لا أد عبارة أرى أنسب) حتّٰى يُحرم العملاء والشبيحة وسماسرة الآلام والمآسي والاستبداد المطبّٰع والاستبداد المومانع من ڤرام "تبهبير وظيفي".

وتحيا " جماهير شعبنا"…

 

بقلم: زهير إسماعيل

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات