-
15 Nov 2019
رسميا.. الحبيب الجملي يكلَّف بتشكيل حكومة تونس المقبلة
15 Nov 2019
مساءلة ترامب.. السفيرة الأميركية بأوكرانيا مصدومة من طريقة إقالتها والرئيس يهاجمها
15 Nov 2019
الأسد يهاجم تركيا بشأن اللاجئين ويصف المظاهرات بالعراق ولبنان بأنها "صادقة"
15 Nov 2019
تريد الاستثمار في البورصة.. إليك نصائح الخبراء
15 Nov 2019
خامنئي: تدمير إسرائيل لا يعني القضاء على الشعب اليهودي
15 Nov 2019
ما مصير مراكز اللغات؟ غوغل تطلق ميزة لتدريب المستخدمين على النطق الصحيح للكلمات
15 Nov 2019
أهم أحداث الأسبوع في عشر صور
15 Nov 2019
للجمعة 39.. الجزائريون يتظاهرون ضد رموز بوتفليقة والصحفيون ينددون بـ "ترهيب" السلطات
15 Nov 2019
قواعد جوية وبرية.. روسيا تعزز وجودها العسكري شرق الفرات
15 Nov 2019
انتقاد السلطات بمصر يدخلك سجنا به "كبابجي" فهل أكلت رضوى؟
15 Nov 2019
تعليقا على ترشيح الصفدي.. المحتجون اللبنانيون: هل تستهزئون بنا؟
15 Nov 2019
هل فرّط أنصار الرئيس مرسي في دمه؟
15 Nov 2019
كيف يمكنك استرداد ملف وورد لم تقم بحفظه؟
15 Nov 2019
بالفيديو: تواضع ساديو ماني.. من تنظيف مراحيض المسجد إلى حمل صناديق المياه
15 Nov 2019
السيستاني: التدخلات الخارجية في العراق ستحوله إلى ساحة صراع
15 Nov 2019
حذر من تكرار سيناريو عدن.. وزير داخلية اليمن ينتقد ممارسات السعودية بالمهرة
15 Nov 2019
اضطراب القلق.. خوف وأرق
15 Nov 2019
غزة.. هدوء حذر واتصالات لتثبيت الهدنة
15 Nov 2019
بعد الإدانات الدولية و"زيارة الكباب".. وفاة معتقل داخل السجون المصرية جراء الإهمال الطبي
15 Nov 2019
فك اللغز.. لماذا تظهر نفس المجرة 12 مرة في السماء؟
15 Nov 2019
أملا في استعادة بريقه مع ليفربول.. كوتينيو على أبواب العودة للدوري الإنجليزي
15 Nov 2019
مع انتشار أسراب كثيفة بمصر.. كيف يمكن الوقاية من مخاطر ينقلها الذباب؟
15 Nov 2019
منهيا مراسم تتويجه.. إمبراطور اليابان يقضي الليل مع "إلهة الشمس"
15 Nov 2019
بالفيديو.. شابة إيزيدية من سوق سبايا تنظيم الدولة إلى رسامة معروفة
15 Nov 2019
بين الزينة والعلاج.. قصص مثيرة حول استخدامات الخرز بالأردن وفلسطين
15 Nov 2019
بريطانيا.. لماذا يخشى المسلمون مواسم الانتخابات؟
15 Nov 2019
خلافات وتلاسن أميركي أوروبي بشأن مصير مقاتلي تنظيم الدولة
15 Nov 2019
‫أسباب وأعراض اعتلال الأعصاب المتعدد‬
15 Nov 2019
3 دروس لمواجهة الفشل وتحقيق النجاح في مسيرتك المهنية
15 Nov 2019
بسبب مقاتلات سوخوي 35.. واشنطن تهدد بعقوبات على مصر
15 Nov 2019
بحضور مراقبين من واشنطن والبنك الدولي.. اجتماع ثلاثي بإثيوبيا بشأن سد النهضة
15 Nov 2019
سيروتونين.. رواية جسدت الإحباط الاجتماعي وتنبأت بأحداث وقعت في فرنسا
15 Nov 2019
بالفيديو.. إنزال قوات روسية داخل قاعدة أميركية سابقة بسوريا
15 Nov 2019
هاجر أو تاريخ وحضارة.. جدارية ضخمة على أصلب صخور فلسطين
15 Nov 2019
هيرست: هل تكون ليبيا سوريا الجديدة لجيش بوتين السري؟
15 Nov 2019
اعتبروها تهديدا للسيادة.. لماذا يتخوف الجميع من عملة "ليبرا" الخاصة بفيسبوك؟
15 Nov 2019
تونس.. هل يتقاطع مسار البرلمان وتشكيل الحكومة في تحالفات النهضة؟
11 Nov 2017
خمس زهور سماوية.. رحلة ممتعة في ثنايا السُّدم والنجوم
15 Nov 2019
محرز يغيب عن مواجهة بوتسوانا لأسباب شخصية
15 Nov 2019
كيف غيّر إنتاج الغاز الطبيعي المسال السوق العالمية؟
15 Nov 2019
بلماضي: المنتخب الجزائري أصبح من أحسن 4 منتخبات في العالم
15 Nov 2019
نقلته رئيسة البعثة الأممية.. تحذير السيستاني يثير مخاوف ساسة العراق
15 Nov 2019
بعد تأهله لأولمبياد طوكيو.. الرميحي: أحلم برفع علم قطر والفوز بذهبية الرماية
14 Nov 2019
من منزلك.. تطبيقات طبية تحضر لك الطبيب إلى المنزل
15 Nov 2019
أراضي الضفة.. لماذا يخشى الفلسطينيون من تسجيلها رسميا؟
15 Nov 2019
عقب لقائها وفد "الوفاق".. واشنطن تدعو قوات حفتر لإنهاء هجومها على طرابلس
15 Nov 2019
واشنطن تصف حوارها الثالث مع الدوحة لمكافحة الإرهاب بالمثمر

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 286
 الثورة الفكرية

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  شكري السلطاني
 7/11/2019
 205
 
Lecture Zen
  7269
 
حقيقة ظلم النّفس والبشر
 
 

إنّ نزع التسييس من أنواع الإحتيال والخداع وهي طريقة مثلى لإنتاج المواطن السلبي المعلول فاقد الوعي الشّخصي والإجتماعي المغيّب بشتّى وسائل الإستحمار لبيقى مقيّدا مستهلكا وإن ظن أنه حرّا منتجا.


 

Photo

إنّ الظروف والشروط العائليّة والإجتماعيّة والبيئيّة والثقافيّة والفكريّة والتربويّة والإقتصاديّة والسياسيّة قد تحدّد وتوجّه مصير البشر وتبرمج عقلهم الباطن وتحيلهم للخضوع والرضا والخمول والسّكون لتفقدهم حرّيتهم وإرادتهم لتغيير ما يجب تغييره كما أنّ عتاة وغواة البشر المترفون يسلبون كرامة البشر وشهامة الشّرفاء منهم ويدوسون على كرامتهم يحدّدون لهم سقفهم الإجتماعي وسلم رقيّهم ومجال حركتهم وحدود حرّيتهم .

إنّها تربيّة نفسيّة وحركيّة على مقاسهم لسلب حقوق المستضعفين وطمس مواهبهم ونهب خيراتهم حتى يستمتع دهاة البشر وسلاطينه وملوكه وحكّامه بوجودهم ويحلوا لهم زمانهم ويعيش السواد الأعظم في الخصاصة والبؤس والحرمان دون طموح وتطلّع لغد أفضل ولرتبة أنسب وعيش أرغد فالأيّام واحدة ولا إختلاف في نوع البشر إختلفت أساليب الخداع والخداع واحد والإنسان لم يتغيّر والحياة لمن غلب .

ليس للقضاء والقدر جبرا وقهرا على مصائرهم بل بالعكس إنّه ظلم البشر الذي يستوجب المعالجة والتغيير وقلب المعادلة لظلمه وقهره وتقييد حرية البشر وسلب إرادتهم ولقد كانت دائما دعوة الأنبياء والرسل نصرة للمستضعفين وتغييرا لواقع الإستعباد ونقضه وهدمه وهداية للإنسان وتحريره فكانت تتصادم مع المترفين الظالمين وكل القوى المتسلّطة السّارقة للإنسان المزّيفة وعيه الناهبة لكل الخيرات الطامسة لكل معاني وحقائق الوجود الجميلة والفطرة السليمة .

إنّ من وسائل ظلم البشر التّضليل والتّدمير والتّعليم الموجّه المبرمج لكي تحافظ السلطة الحاكمة على مصالحها وحظوظها وكذلك المغالطات والتشويه والقصف الإعلامي المستمّر فالداء في الحاكم الظالم المستبدّ يخدع الجماهير والمفكّر والسياسي الماكر والمثقّف المزيّف لوعيهم المغيّب لوجودهم ومعانيهم الحقيقيّة ووعاظ السلاطين الآكلين من مأدبتهم المستفدين من الواقع يسرقون عقول النّاس في غفلة منهم والمواطنين السّلبيين الخانعين الخاضعين الراضين بالهوان الذي نسمع من كلامهم " أقام العباد حيث أراد " و"المكتوب على الجبين لا بدّ أن تراه العين " و"قسمة ونصيب وحظوظ " أبّدوا الواقع فلقد ضيّعوا حقوقهم و حظوظهم وتكاسلوا بإسم القضاء و القدر ناموا واسبتوا في بيئة الجهل والوهم والغفلة بينما غيرهم إستيقظ في الظلام وجدّ السّير فوصل .

إنّ الطبقة المحظوظة ماديّا المتعلّمة الذي خبرت فقه الواقع والمنازلات تنازع وتحارب من أجل المناصب والإمتيازات ودوام ثرائها ورخائها وتحرم ما دونها من الطبقة الأخرى المسحوقة من الإرتقاء والتمتّع بالخيرات ونيل حظوظها وحرمانها من إمكانيّة القيادة والسيادة .

أمّا الطبقة غير المحظومة ماديّا فيصارع أفرادها فرادى من اجل البقاء وتحصيل القوت يخيّم عليهم الفقر والجهل والمرض والعجز يرافقهم بؤسهم ووهمهم وسوء فهمهم يمثّلون الصورة الحقيقيّة لتخلّف الوطن دون تجميل وزيف معاني فهم ملح البلاد وطينته وتربته لا يتركون الوطن عند إشتداد المحن والكوارث والهزّات الإجتماعية العنيفة وغيرهم من الميسورين والمحظوظين يغادر ويفارق لامبالي فهمّهم بطونهم وحياتهم الدنيويّة المترفة .

ظلم البشر حقيقة ولا بدّ من رفع الإلتباس والغشاوة على بصائر العباد فلقد أصبح الواقع العائلي والبيئي والإجتماعي والتربوي والسياسي والإقتصادي قدرا لعامة البشر فاستكانت واستسلمت وعلّقت عجزها وتقصيرها وفشلها وبؤسها على شمّاعة القضاء والقدر في حين تقدّم العالم الغربي بالإعتماد على إمكانياته ذكائه مواهبه وحريته وإرادته ولم يجعل لمفهوم القضاء والقدر السّلبي سلطانا وقيدا يعيقه فلقد إستهلك شحنة وجوده وبطاريّة حريّته وإرادته في إدارة وتنظيم شؤونه والتغلّب على الصعوبات ورفع التحدّيات وتجاوز شتّى العقبات فحتّى الموت صارعه محاولا أن ينتصر عليه بمغالبة ومعالجة أسبابه ومسبّباته ووفّق في إطالة أمل الحياة بتخفيض وتقليل معدّل الوفيات لتنعم البشريّة بوجودها فترة أطول فلقد عالجوا القدر بالقدر ونجحوا لعلمهم أنّ للموت أسباب وراثيّة وبيئية ملتصقة مرتبطة بوجود البشر موضوعيّا وماديّا .

إنّ المعركة تدور في داخل النفس المغيّبة الخانعة المزيّف وعيها وفي شارع الدّنيا والمجتمع الغاصّ بالفاسدين والأدناس والأرجاس سالبي الحقوق والحظوظ والمواهب مدنّسي الطبيعة والفطرة البشريّة أعداء الحقّ والعدل والجمال.

لا بدّ من تصحيح مسار الإنسان والزمان بمواجهة فكر الجمود والسلبيّة والإستحمار الثقافي والإذلال البشري ونصرة الحقّ ودحض الباطل وكشف الشبهات ورفع اللبس والغشاوة عن الأبصار والأنضار والبصائر فالفئة الحاكمة المتخمة المسيطرة تستغل وتستثمر الظروف لصالحها وتغيب وعي الطبقة الأخرى المحكومة المحرومة.

الإنسان عامّة يخضع لاشعوريا ولاأدريّا لتأثير ظروفه وبيئته ومجتمعه وإطاره الفكري وضغط الطبقة المسيطرة ومنهجها الخفيّ لديمومة تفوقها وقيادتها ولكن الإنسان الواعي الحرّ الثوري يتجاوز العوامل القهريّة والشروط الجبريّة لزمانه ليتغيّر من صورة المعلول إلى صورة العلّة بقدر نضجه ووعيه الذاتي ليصارع ويساهم في ثورة الجماهير وقلب المعادلة بالفكر الثوري والوعي المطابق بالعلم وفقه الموازنات.

ولا بدّ من إنتاج ثورة جوهريّة عميقة في الأرواح السّاكنة وفي الأشباح السائرة والعقول المعطّلة والقلوب المغلّفة بالأدران والكثائف لتتغير معها كل القوالب والأنماط الذهنيّة والتمثلات المغلوطة والأبعاد العاطفيّة والوجدانية المزيّفة والإهتمامات والتوجّهات الخاطئة فكم من برامج سارقة للوقت وكم من جدالات عميقة مستهلكة للطاقة وأفكار ونظريات مخادعة سالبة للحرية معطلّة للمواهب قاتلة للإبداع فالوقوع في الوهم والزّيف والجهل يزيد أمد التعاسة ويعمّق البؤس ولا سبيل إلاّ بتسييس العامة فخروجهم من منطقة الإنشغال والإهتمام بمصالحهم ومصائرهم إلى منطقة الإنصراف والتخلّي تحيلهم إلى التخدير والتعويم والسلبيّة والسكون والخضوع قتلا للعزائم والمواهب والهمم.

إنّ نزع التسييس من أنواع الإحتيال والخداع وهي طريقة مثلى لإنتاج المواطن السلبي المعلول فاقد الوعي الشّخصي والإجتماعي المغيّب بشتّى وسائل الإستحمار لبيقى مقيّدا مستهلكا وإن ظن أنه حرّا منتجا.

فمن مهمة المفكرين الثوريين الأحرار إنارة سبيل العامة والجماهير بتحصينهم من الإستلاب والإستحمار والتخدير والتضليل بتحفيز نباهتهم الفرديّة الذاتيّة وعيّا بقدراتهم وقيمتهم ومواهبهم إيمانا بذواتهم وحريّتهم وإرادتهم وأصالة كرامتهم وذلك بخلع طابع الخضوع والجمود وتبرير الواقع المعاش من عقولهم وبالنباهة الإجتماعية يكرّس الوعي الجمعي والهدف والمسؤوليّة الجماعية للتغيير وقلب المعطيات لصالح الطبقة المسحوقة ونيل حقوقها.

من دواعي الثورة الفكرية معرفة وكشف وتعرية المسخ والزيف والتشويه في جميع مناحي الحياة من تربية وتعليم ودين وسياسة وإعلام وفكر إجتماعي وثقافة سائدة ووعي طبقي لمساعدة الجماهير ودفعها للخروج من منطقة الإنشغال والإهتمام والتخدير والتعويم إلى منطقة المسؤوليّة والنضج والرشد فتحا للأبصار وتحريرا للمواهب ويقظة للعزائم والهمم.

إنّ التغيير القهري التعسّفي كقلب الحكم أو عن طريق العنف والفوضى والظلم الذي يطال البشر والشجر لا يحلّ الإشكال ولا ينير درب الإنسان ويفتح له آفاق جديدة بل يطيل أمد المحنة والأزمة الروحية والمعنويّة وتضيع حقيقة الإنسان فيتعطّل التاريخ مجدّدا بإستبدال ظلم قديم بظلم جديد متجمّلا بمساحيق ثوريّة لإنه لا يغيّر نفوسا ولا يصنع إنسانا ولا يبني جيلا وإنما يغيّر كراسي ومناصب وحال بحال .

 

بقلم : شكري السلطاني

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات