-
14 Dec 2019
هوك: واشنطن مستعدة لرفع العقوبات عن طهران إذا توصلنا لاتفاق
14 Dec 2019
لبنان.. إصابة رجل أمن في اشتباكات مع مناصرين لحزب الله وحركة أمل
14 Dec 2019
قطر تتحدث عن "تقدم طفيف" في حل الخلاف الخليجي
14 Dec 2019
لتعزيز الردع النووي.. كوريا الشمالية تجري تجربة "حاسمة"
14 Dec 2019
السفارة الأميركية بالعراق تهدد إيران وتحذر من دعمها "لأطراف ثالثة"
14 Dec 2019
تعرف على القرية الأذربيجانية التي يعتقد رسو سفينة نوح بها
14 Dec 2019
ماكرون يمتنع.. واشنطن وموسكو وعواصم عربية تهنئ الرئيس الجزائري المنتخب
14 Dec 2019
السودان.. الحكم بإيداع البشير مؤسسة إصلاحية وأنصاره يشاركون بـ "الزحف الأخضر"
14 Dec 2019
مقاطعة المنتجات الإماراتية.. دعوات متواصلة بالسعودية ودول خليجية
14 Dec 2019
رمته أمه عند ولادته.. مغني راب موريتاني يهب حياته لأمثاله من الأطفال
14 Dec 2019
تصعيد متواصل.. هل تحسم المفاوضات صراع الغاز شرق المتوسط؟
14 Dec 2019
الهند.. مظاهرات ضد حرمان المهاجرين المسلمين من حق الجنسية
14 Dec 2019
لوموند: منظمة التجارة العالمية تقترب من حافة الهاوية
14 Dec 2019
زوج الأم وزوجة الأب.. ماذا يعني أن تكون فردا في عائلة مختلطة؟
14 Dec 2019
أسسوا أندية بحرية.. شباب جزائريون يروجون للاقتصاد الأزرق
14 Dec 2019
الهلال يسقط الترجي بتسديدة غوميز ويتأهل للمربع الذهبي بمونديال الأندية
14 Dec 2019
هل أصبحت طباعة الأعضاء البشرية ممكنة؟
14 Dec 2019
تركيا: حكومة الوفاق لم تطلب منا قوات حتى الآن
14 Dec 2019
هل باعت سامسونغ مليون جهاز من غالاكسي فولد؟
14 Dec 2019
بالفيديو.. ثنائية رائعة لصلاح تقود ليفربول للانتصار الثامن على التوالي
14 Dec 2019
لعشاق الصحاري.. تفاصيل جديدة للقطعة المكملة لشاحنة سايبر ترك من تسلا
14 Dec 2019
هكذا يرصد فيسبوك عاداتك الشرائية.. إليك طريقة توقيفه
14 Dec 2019
عقاران جديدان للأنيميا المنجلية سعرهما 100 ألف دولار.. لكن من سيدفع؟
14 Dec 2019
بالفيديو.. مانشستر يونايتد يخوض 4000 مباراة متتالية بمشاركة أبناء أكاديميته
14 Dec 2019
احتجاجات العراق.. قتلى بالبصرة ومحاولة اغتيال نجل قيادي بتيار الصدر
14 Dec 2019
البرهان شارك فيها.. تكريم متأخر لضحايا محاولة "الخلاص السوداني"
14 Dec 2019
جنين الصناعية.. استثمار تركي ومخاطر إسرائيلية
14 Dec 2019
"الروهينغا الأوروبي" يندد بزعيمة ميانمار لدفاعها عن جرائم الجيش
14 Dec 2019
دراسة: صبغ الشعر بانتظام يزيد نسبة سرطان الثدي
14 Dec 2019
بالفيديو.. ليفربول يحتفي بتجديد عقد ميلنر وهدف ماني بالكعب
14 Dec 2019
أمير قطر يفتتح منتدى الدوحة ويعلن اختيار مهاتير محمد شخصية العام
14 Dec 2019
كويت جديدة.. آمال بتنويع مصادر الدخل وتعزيز دور القطاع الخاص
14 Dec 2019
قيادي حوثي: التحالف يصعّد باليمن ولا مفاوضات قبل "وقف العدوان"
14 Dec 2019
توابع الهزيمة الثانية أمام قطر.. استقالة الاتحاد الإماراتي وتشكيل لجنة انتقالية
14 Dec 2019
مهاتير: العقوبات الأميركية على إيران تنتهك القانون الدولي
14 Dec 2019
تثير فضول المغامرين.. مناطق على الأرض غير مرسومة على الخرائط حتى الآن
14 Dec 2019
راح ضحيتها 71 شخصا.. اعتزال اللاعب الوحيد الناجي من تحطم طائرة شابيكوينسي
14 Dec 2019
قلق أممي واحتجاجات بالعاصمة.. الهند تحرم المهاجرين المسلمين من التجنيس
14 Dec 2019
كيف تطلق أعمالا تكنولوجية مربحة خطوة بخطوة؟
14 Dec 2019
مرض يؤدي لانتفاخات مجوفة كالجيوب في جدار الأمعاء.. ما هو؟
14 Dec 2019
منها التعامل مع الحراك ومطالب شعبية ملحة.. أولويات الرئيس تبون بعيون الجزائريين
14 Dec 2019
الجزائريات المحافظات فقط يمكنهن ركوب الدراجات النارية
14 Dec 2019
خطوة قد تزيد التوتر.. طائرات تركية لمرافقة سفن التنقيب بالمتوسط
14 Dec 2019
لماذا لا تحتاج إلى شهادة جامعية حتى تكون ناجحا؟
14 Dec 2019
توعدتها بالرد الحازم.. واشنطن تحذر طهران ووكلاءها من أي تهديد لمصالحها
14 Dec 2019
ترحيب فلسطيني.. الأمم المتحدة تمدد مهمة أونروا رغم معارضة واشنطن
14 Dec 2019
متى تقدمين الأطعمة الصلبة لرضيعك؟
14 Dec 2019
حانوت "قُطّينة".. عنوان مسيحيي القدس بموسم الميلاد
13 Dec 2019
من بحر الروم إلى "بحر الخلفاء".. السيادة المتغيرة على مياه المتوسط في العصور الوسطى
13 Dec 2019
النوم.. قاسم مشترك بين ترامب والسيسي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 546

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نصرالدين السويلمي
 8/7/2019
 373
 
Lecture Zen
  7374
 
أصعب انتخابات رئاسية في تاريخ المنطقة العربية..
 
 

تعيش تونس على وقع انتخابات شاردة بلا لجام، ترفض حتى مد كفها ليقرأ المنجمون وقراء الكف، يخيم الانتظار وتمور الريبة في أركان الوطن القلق، تخشى تونس الكثير من المحاذير...تخشى تونس من دخول القصر بالمقرونة، تخشى أن يقال ثورة 25 يناير أسقطتها دبابة وثورة سبعطاش ديسمبر أسقطتها مقرونة!!!


 

Photo

لم تمر المنطقة العربية بانتخابات رئاسية يلفها الغموض"غموض التنافس" مثلما هو الحال في انتخابات تونس 2019، لا أحد يمكنه التكهن الجدي بمن سيعبر الدور الاول، إذْ لا نتحدث عن حظوظ التتويج النهائي، كما لا نتحدث عن مرشح يملك الحظوظ الوافرة في المرور الى الدور الثاني بينما الغموض يلف بقية المتراهنين، بل ليس من السهل على كبار الخبراء والمحللين والمتابعين تسمية شخصية واحدة يمكنها المرور بسهولة الى الدور الثاني، ربما تسنى ذلك لو راهنت النهضة بشكل مباشر و ودفعت بأحد قياداتها، حينها يمكن حسابيا مروره إلى الدور الثاني ليس أكثر، بحكم الحاضنة الانتخابية المستقرة للحركة نسبة لغيرها.

صحيح ان الكثير من المترشحين توافدوا على السباق بغرض الإثارة والشهرة والتوثيق ورغبة في حيازة لقب المترشح السابق للرئاسة وغيرها من الرغبات وربما الاجندات، لكن العديد من الشخصيات دخلت المنافسة بنية الفوز بمنصب رئيس الجمهورية، من المرزوقي الى قيس سعيد ومن القروي الى الشاهد والزبيدي ومنهم الى سيف الدين مخلوف وعبير موسي وصولا الى المهدي جمعة مرورا الى حمادي الجبالي، كل هذه الكوكبة تطرح نفسها بجدية وتراهن على ساحة فقدت الانحياز الكلي كما سنة 2011 وفقدت الاستقطاب الكلي كما 2014، فهي هائمة تبحث عن إبرتها في كوم من "المتقـــشحين".

يراهن المرزوقي على هبة دراماتيكية تغادر فيها القوى الثورية تلك الشخصيات الثورية الغير عميقة لتلتحق به كأحد أبناء الثورة العميقة، ثورة المخاض ما قبل سبعطاش ديسمبر بكثير وليس ثورة الإنجاز ما بعد سبعطاش ديسمبر بقليل..

يراهن نبيل القروي على تطوير مفهوم "بيننا ماء وملح" الى مفهوم بيننا مقرونة وزيت، لا يهم ان كانت مقرونة جارية او بالصوص، سباغيتي او ببوش، المهم ان تكون مقرونة قادرة على التحشيد، مع جرعة من الزيت تؤزه نحو الهدف، يحلم المُحسن الكفــــــــــــــارجي بالوصول الى الضاحية الشمالية ومن هناك يمكنه تسوية الكثير من العالق الخطير!!!

تراهن عبير موسي على صحوة قوية وهبة مؤطرة لكل ابناء وبنات النهضوفوبياء والاحتشاد خلفها في لحظة فارقة تقفز بها من مناشدة مغمورة لبن علي الى ملكة تجلس على عرش بن علي، فهي إذا بلقيس بلا سليمان يدعوها ولا هدهد يلقي عليها الكتاب، وحين تفقد بلقيس سليمانها تصبح حتما سجاح مسيلمة…

يراهن الزبيدي على تركة السبسي الكبير وشهوة السبسي الصغير، كما يراهن على طفرة الصمت التي تطبع شخصيته، فالشعب ملّ من حكايات الساسة ومرويات الزعماء، يراهن الزبيدي على البهتة، على الفجوة، على لحظة ذهول انتخابي بل لحظة " folle confiance" تمكنه من تنفيذ المرور السلس أمام الجمع المذهول، نحو القصر الذي يعيش تحت الذهول…

يراهن الشاهد على تجربة القصبة وعلى انتصار حققه على حساب سبسي الحنكة والتجربة، يراهن على معركة على الفساد خاضها عرجاء عوراء، تزج بشفيق الى زنزانة بلا جراية، وتقدم المبروك لمبروك، تفتح الموانئ والمطارات في وجه مروان ولد علي ، مروان صهر بن علي، وتغلقها في وجه تجار الشنطة.

تعيش تونس على وقع انتخابات شاردة بلا لجام، ترفض حتى مد كفها ليقرأ المنجمون وقراء الكف، يخيم الانتظار وتمور الريبة في أركان الوطن القلق، تخشى تونس الكثير من المحاذير، والكثير الكثير من الأجندات المفزعة، لا تخشى تونس من دخول القصر بدبابة فتلك دكتاتورية يمكن مقاومتها بالشعوب الحية التواقة للحرية، وإنما تخشى تونس من دخول القصر بالمقرونة، تخشى أن يقال ثورة 25 يناير أسقطتها دبابة وثورة سبعطاش ديسمبر أسقطتها مقرونة!!!

تلك فضيحة لا تقاومها همم الشعوب.. انه وفي الكثير من الأحيان قد يكون العجين الڤارص، اخطر من بنادق الانقلابيين...حفظ الله تونس.

 

بقلم: نصرالدين السويلمي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات