-
06 Jun 2020
بعد الغرب الليبي.. قوات "الوفاق" تطلق "دروب النصر" لاستعادة سرت والجفرة
06 Jun 2020
احتجاجات أميركا.. الجيش ينسحب من واشنطن وتوقعات بمظاهرات حاشدة اليوم
06 Jun 2020
كورونا.. عقار جديد ومجموعة العشرين تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمواجهة الفيروس
06 Jun 2020
بلومبيرغ: المستهلكون سيتحملون تكاليف سياسة جمركية جديدة بالسعودية
06 Jun 2020
اتهم ترامب بتقسيم البلاد.. بايدن ينال رسميا ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة
06 Jun 2020
وفقا لعلم النفس.. ماذا يحدث عندما ترتدي ملابس النوم طوال اليوم؟
06 Jun 2020
لأول مرة.. الصين تخطط لبناء نموذج ثلاثي الأبعاد للغلاف الشمسي
06 Jun 2020
"إيمجا" آخر إنجازاتها.. ماذا وراء النجاحات الصناعية لتركيا؟
06 Jun 2020
قصة صعود رونالدو من طفل يأكل بقايا الطعام في المطاعم إلى أول ملياردير بكرة القدم
06 Jun 2020
بعد جلسة برلمانية بشأن ليبيا.. لماذا تراجعت "النهضة" عن توقيع وثيقة التضامن الحكومي؟
06 Jun 2020
كيف يخاطر ترامب بعلاقات الجيش مع الشعب الأميركي؟
06 Jun 2020
نصيحة مهمة للأمهات.. لهذه الأسباب امنحي طفلك مساحته الخاصة
06 Jun 2020
على وقع الاحتجاجات ضد مقتل جورج فلويد.. صراع بين ترامب والمؤسسة العسكرية الأميركية
06 Jun 2020
قضى معه أقرب معاونيه.. الجيش الفرنسي يقتل زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي
06 Jun 2020
"حياة السود مهمة".. الأسطورة جوردان يتبرع بـ100 مليون دولار لمحاربة العنصرية
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: مبادرة مطروحة لحل الأزمة مع دول الحصار والأجواء إيجابية بشأنها
05 Jun 2020
ميسي يتمسك بشرط وحيد قبل تجديد عقده مع برشلونة
06 Jun 2020
واشنطن تعلن عن مساع لاستئناف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل
05 Jun 2020
كيف باتت صورة الولايات المتحدة أمام أنظار العالم بعد الاحتجاجات الأخيرة؟
06 Jun 2020
واشنطن: الباب لا يزال مفتوحا أمام الدبلوماسية مع إيران
05 Jun 2020
وكالة الطاقة الذرية: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز الحدّ المسموح به
05 Jun 2020
في ذكرى النكسة.. السيسي على خطى عبد الناصر "المحظوظ بإعلامه"
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: حريصون على وحدة مجلس التعاون رغم دوره السلبي بداية الحصار
05 Jun 2020
خسرت 9 منظومات روسية.. تفاصيل انهيار قوات حفتر على حدود طرابلس
05 Jun 2020
فهم الشخصية دليلك للتعامل مع الأزمات.. إليك اختبارات لاكتشاف نفسك
05 Jun 2020
الأمن الغذائي بقطر.. قصص نجاح في وجه الحصار
05 Jun 2020
هل يحجز ترامب لنفسه مقعدا في نادي المستبدين المشرقي؟
05 Jun 2020
دعواتها "تؤخذ بعين الاعتبار".. البريميرليغ يتجاوب مع خطيبة خاشقجي بموضوع استحواذ بن سلمان على نيوكاسل
05 Jun 2020
برتغاليان فرقهما الملكي.. حين دفع مورينيو رونالدو للبكاء بسبب رمية تماس
05 Jun 2020
بعد تلاحق الهزائم على حفتر.. ما موقف داعميه؟
05 Jun 2020
وزارة العدل الأميركية تكشف.. شركة إماراتية مولت فيلما دعائيا ضد قطر
05 Jun 2020
المترجمون واعتبارات السوق والسياسة.. "كتّاب الظل" يتحدثون عن الترجمة إلى العربية ومشكلاتها
05 Jun 2020
ماليزيا.. الجوع والترحيل يهددان أربعة ملايين عامل ولاجئ
05 Jun 2020
لم تتبين دوافعه.. 7 قتلى في حادث إطلاق نار جديد بولاية ألاباما الأميركية
05 Jun 2020
"سنة رابعة بخير دونهم".. مغردون ومسؤولون وفنانون يتفاعلون مع الذكرى الثالثة لحصار قطر
05 Jun 2020
مجلس الأمن يبحث تجاوزات جيوش دول الساحل الأفريقي في حق المدنيين
05 Jun 2020
بالصور.. المقدسيون يحييون الأقصى في أول جمعة بعد إعادة فتحه
05 Jun 2020
دراسات جديدة: دواؤك ومكان سكنك قد ينقذانك من كورونا
05 Jun 2020
هل تستخدم الوضع المتخفي في غوغل؟ فرصة للحصول على 5 آلاف دولار

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 546
 الأحزاب السياسية

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نصرالدين السويلمي
 9/9/2019
 471
 
Lecture Zen
  7520
 
خدمة النهار ما فيها عار…
 
 

كل صباح يذهب قسيلة إلى سوق البرلمان وينصب بنفسه، يرش نفسه كما يرش الخضار خضاره، يتجمل يزرع على ثغره ابتسامة ثقيلة تغالب شواربه الكثة وينتظر الشاري...أما عبد العزيزالقطي فيضع نفسه في ڨاجو، ويكتب السعر على اللافتة ثم يضيف إليها عبارة بــ"الجملة"، ليقطع الطريق أمام صغار التجار...أما الصحبي بن فرج فهو صاحب الرقم القياسي في التبرج أمام دكاكين الأحزاب…


 

Photo

هل هي خدمة النهار ما فيها عار، أم خدمة العار ما فيها نهار، أم خدمة النهار فيها عار؟! كل الاحتمالات واردة، لكن وقبل أن نحسم أمرنا ونستقر عند التسمية الأصلح، ماذا لو قمنا بإطلالة على محرك البحث ڨوڨل، وسألناه عن تحركات الخدام القطي والخدام الصحبي والخدام خميس.

نتائج جوجل

*شملت قائمة حزب المؤتمر من أجل الجمهورية برئاسة عبد العزيز القطي…
*أعلن القيادي في حزب نداء تونس عبد العزيز القطي في بيان …
*قال الأمين العام لحركة نداء تونس شق الحمامات، عبد العزيز القطي…
*قال السيد عبد العزيز القطي القيادي في حزب الأمل …

*أشار خميس قسيلة القيادي في حزب التكتل الديمقراطي…
* تأكدنا أن السيد خميس قسيلة استقال من التكتل الديمقراطي
*التحق النائب خميس قسيلة بحركة نداء تونس
*أعلن النائب خميس قسيلة استقالته اليوم من كتلة نداء تونس…
التحق السيد خميس قسيلة بكتلة الولاء للوطن
*أكد القيادي بحزب البديل التونسي خميّس قسيلة في تصريح…

*قال النائب عن نداء تونس الصحبي بن فرج…
*علق النائب عن كتلة الحرة الصحبي بن فرج على…
*كشف القيادي بحركة مشروع تونس الصحبي بن فرج…
*ردّ النائب بالبرلمان عن كتلة "الائتلاف الوطني" الصحبي بن فرج …
*قال النائب عن كتلة حزب تحيا تونس الصحبي بن فرج إن…
*أعلن الصحبي بن فرج، الخميس، إنهاء ارتباطه بحزب تحيا تونس…
*التحق النائب الصحبي بن فرج بحملة عبد الكريم الزبيدي…

ثم ماذا بعد هذا؟

خدمة النهار ما فيها عار، ندرك جميعا أن هذا المثل يعلي من شأن العمل، والقصد منه كل انواع التكسب الحلال، وايضا العمل بأجرة يومية او العامل اليومي، كل الأعمال شريفة من النجار الى الخضار الى البناء إلى الدهان والكهربائي وعامل النظافة والميكانيكي واللحام والفحام والطياب في الحمام… كلها تخضع إلى كاتالوج المهن الشريفة، فقط احترنا في مهنة مبتدعة مستحدثة، إن كانت شريفة أم رذيلة، ان كانت تشرف صاحبها ام تهينه؟ تلك مهنة السياسي! نعم الشخص الذي يتكسب من السياسة كما يتكسب الاسكافي من عمله، مع مطلع كل صباح يذهب قسيلة إلى سوق البرلمان وينصب بنفسه، يرش نفسه كما يرش الخضار خضاره، يتجمل يزرع على ثغره ابتسامة ثقيلة تغالب شواربه الكثة وينتظر الشاري.

أما عبد العزيزالقطي فيضع نفسه في ڨاجو، ويكتب السعر على اللافتة ثم يضيف إليها عبارة بــ"الجملة"، ليقطع الطريق أمام صغار التجار، عبد العزيز يعش التجار الكبار، حيتان الساحة وقروشها، عبد العزيز يقطع الطريق أمام القشارة، حتى لا يأتي أحدهم ويطلب 100 غرام قطي، او نصف رطل عبد العزيزي، أبدا! الرجال لا يبيعون أنفسهم بالتقسيط، الڨاجو الكل والا خلي ثم ان شاء الله تخرث في صندوڨها.

أما الصحبي بن فرج فهو صاحب الرقم القياسي في التبرج أمام دكاكين الأحزاب، وبخلاف الكتل البرلمانية التي تنقل بينها، وفي زمن وجيز اشتغل بن فرج لصالح 5 شركات، شركة الباجي، تعاضدية مرزوق، دبو جمعة، مغازة الشاهد ومحل الزبيدي لبيع الدبابات المضادة للبرلمانات!

 

بقلم :نصر الدين السويلمي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات