-
05 Jun 2020
احتفالات في طرابلس وقوات الوفاق تحاصر ترهونة.. أردوغان يتعهد بزيادة الدعم والسراج يؤكد استمرار المعركة ضد حفتر
05 Jun 2020
أميركا.. مطالبات بالعدالة في تأبين فلويد وإدارة ترامب تتهم جماعات أجنبية بتأجيج الاحتجاجات وعمدة واشنطن تطلب سحب الجنود
05 Jun 2020
غارات إسرائيلية جديدة على أهداف عسكرية للنظام السوري بريف حماة
05 Jun 2020
وصفتها بدولة الريتويت.. ناشطة كويتية تسخر من البحرين ومغردون يهاجمونها
04 Jun 2020
بعد إفراجها عن جندي أميركي.. ترامب يشكر إيران وظريف يعلن إنجاز عملية تبادل سجناء مع واشنطن
04 Jun 2020
قمة اللقاح العالمية.. تعهدات بمليارات الدولارات ودعوة أممية لإتاحة علاج كورونا للجميع
04 Jun 2020
مؤرخ هولندي يستشرف مستقبل العالم بعد الجائحة.. كورونا يتفشى بمعاقل طالبان والأردن يعيد فتح المقاهي والفنادق
04 Jun 2020
بالفيديو.. قطر تعلن جاهزية ثالث ملاعب مونديال 2022
04 Jun 2020
صفقة العمر العسكرية بين إيطاليا ومصر.. تساؤلات عن الهدف والتمويل
04 Jun 2020
ترامب يثير غضب الأميركيين.. فهل سيحظى بولاية ثانية بعد مقتل فلويد؟
04 Jun 2020
بالفيديو: براتب ربع مليون دولار أسبوعيا.. تشلسي سيتعاقد مع فيرنر
04 Jun 2020
بعد الحسم العسكري بطرابلس.. زيارات وتحركات سياسية ما الذي يدور في الكواليس؟
04 Jun 2020
هل تنبأ مسلسل "عائلة سيمبسون" بمقتل جورج فلويد وأعمال الشغب في أميركا؟
04 Jun 2020
هذا الفيتامين يتصدى لفيروس كورونا
04 Jun 2020
المفكر أبو يعرب المرزوقي للجزيرة نت: كورونا أعطت الإنسانية درسا في التواضع وستدفع الشعوب للثورة 
04 Jun 2020
تشكيك في بيانات استندت إليها منظمة الصحة حول كورونا.. وعودة فرضية تصنيع الفيروس
04 Jun 2020
أوكرانيا قد تمنح مواطني الدول العربية دخولا دون تأشيرة لتعزيز السياحة
04 Jun 2020
ترامب شعر بالملل.. كيف يتعامل المشجعون مع تجميد البطولات الرياضية؟
04 Jun 2020
بعد سيطرة قوات حكومة الوفاق على العاصمة طرابلس.. ما موقف داعمي حفتر؟
04 Jun 2020
أوقفت موقع شرطة دالاس وتساندها مجموعة قرصنة شهيرة.. ما هي رابطة جماهير كي-بوب الكورية؟
04 Jun 2020
بعد 6 سنوات على حكمه.. هل انتشل السيسي المصريين من "حالة العوز"
04 Jun 2020
مصلحة الشمال أولا.. هل نحيا في نظام عالمي عنصري؟
04 Jun 2020
الأمير تميم: قطر قدمت مساعدات طبية لـ 20 دولة و140 مليون دولار مساهمات مالية لمواجهة كورونا عالميا
04 Jun 2020
من روزا باركس إلى فلويد.. حين تبدأ الثورة من مقعد حافلة نقل عام
04 Jun 2020
تعديلات جديدة في مباريات البريميرليغ وإصابة جديدة بكورونا
04 Jun 2020
بسبب مقطع سناب عن نفاد الخبز.. السلطات السعودية تعتقل الناشط أبو الفدا
04 Jun 2020
التطبيع من خلال الطعام.. أول مطعم إسرائيلي بالإمارات
04 Jun 2020
سبق تأسيس الدولة.. خمسة أسئلة للتعرف على الحرس الوطني الذي نشر بعد مقتل فلويد
04 Jun 2020
كم موظفا أسود في فيسبوك وافق على قرارك؟.. أسئلة محرجة لزوكربيرغ من موظفيه
04 Jun 2020
في قضية تحطم طائرة ركاب عام 2009.. الادعاء الفرنسي يطلب محاكمة الخطوط اليمنية
04 Jun 2020
"تصرف مخزٍ أغضب الديانات الإبراهيمية".. روحاني يعلق على رفع ترامب للإنجيل
04 Jun 2020
أدب ما بعد الوباء في العصور الوسطى.. كيف تغير الشعر الإنجليزي بعد طاعون أوروبا الكبير؟
04 Jun 2020
محمود عبد العزيز ذو المئة وجه.. الساحر الذي نافس الزعيم دون ضجيج
04 Jun 2020
الصين تفرض بالقانون احترام نشيدها الوطني في هونغ كونغ
04 Jun 2020
سرقة وتهريب.. اتهام التحالف السعودي الإماراتي بتدمير 80% من آثار اليمن
04 Jun 2020
لبنان.. وفاة محسن إبراهيم أحد قادة اليسار التاريخيين
04 Jun 2020
الأكثر طردا في تاريخ البطولة.. راموس يبحث عن موسم آخر بالليغا دون بطاقة حمراء
04 Jun 2020
مجلس الأمن يؤسس بعثته السياسية في السودان ويمدد لقوات "يوناميد" بدارفور
04 Jun 2020
الاحترار في المياه البحرية العميقة 4 أضعاف المياه السطحية
04 Jun 2020
توماس فريدمان: أميركا التي دمرناها.. من أين لنا بقائد لإنقاذها؟
04 Jun 2020
جوبا تنفي مزاعم بسماحها بإنشاء قاعدة عسكرية مصرية على أراضيها
04 Jun 2020
عباس أعلن أن الفلسطينيين في حِلّ منها.. أبرز الاتفاقيات المبرمة بين منظمة التحرير وإسرائيل
04 Jun 2020
"أهالينا" أول مستشفى إلكتروني مصري لمتابعة المصابين بكورونا
04 Jun 2020
موقع إيطالي: الأزمة الليبية تعود لمربع السياسة والدبلوماسية
04 Jun 2020
50 مليون يورو.. الجزائري بن ناصر يقترب من الانضمام لمحرز في مان سيتي
04 Jun 2020
شاهد.. استقالة مسؤول صحي عراقي تحت التهديد تشعل مواقع التواصل
04 Jun 2020
شاهد: حرب الـ 5G.. كيف ستحدد من يقود العالم؟
04 Jun 2020
اكتشاف أقدم وأكبر بناء لحضارة المايا القديمة في المكسيك
04 Jun 2020
اليمن.. احتجاجات بعدن على تردي الأوضاع والسيول تخلف قتلى بحضرموت
03 Jun 2020
تحقيق للجزيرة نت.. بعد عام من فض اعتصام القيادة العامة بالخرطوم ما مصير المفقودين ومن أخفاهم؟
04 Jun 2020
عودة الحياة بعد كورونا.. نصائح لسلامتك في الطريق للعمل ولتقليل المخاطر بالمكتب

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 208

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  علي الشابي
 10/7/2019
 398
 
Lecture Zen
  7656
 
مبروك لتونس بهذا الانجاز. مبروك للفائزين وحظا أوفرَ للبقيّة…
 
 

وعلاوة على ضرورة أن يكون البرمان مساهما في التوازن المؤسّسي تجاه الحكومة والرئاسة، فمما أدعو اليه باختزال شديد هو أن يكون تشكيل الحكومة القادمة، حول برنامج اقتصادي معقول، فيه شوطان: اصلاح القديم وبناء الجديد


 

Photo

لا أريد التحدّث عن التعثرات الإجرائية في تشكيل الحُكومة باعتبار التشتت في نتائج الانتخابات التشريعية، ولكن مع احترامي للآراء والانتماءات – وبدون اعتبار المواقف العاطفية أو الجانبية في قراءة نتائج الانتخابات، لا أعتقد أن هناك اختلافا جوهريا بين الأحزاب حو التحدّيات "الاقتصادية والاجتماعية" التي هي "أولويّة الأولويات" لأن النجاح فيها ضمان لنجاح مسار الدَّمقْرَطة، وذلك بالنظر الى تصريحات السّياسيين بمختلف انتماءاتهم أو الى ما توفّر لي عبر الإعلام من معلومات حول برامجهم الاقتصادية والاجتماعية.

أمّا فيما يتعلّق بالتّصنيفات الأيديولوجية التي قد تحُول دون الالتقاء حول "القضايا الاقتصادية المحضة" التي يمكن (ومن المفروض) أن تجمع بين التونسيين، فإني أعتبرها مُفتعلة ومدفوعة إمّا بخلفيات ثمانينات القرن الماضي، أو بتجنّب بعض النّخب السّياسية عن الثنائية الحقيقية الجامعة وهي "الفقر/الغناء" وتداعياتها على كرامة التونسيين واستقرار البلاد وازدهاره.

وفي كل الحالات، فانّ أغلب التونسيين، وهم شباب، لا يهتمون بهذه الصّراعات الأيديولوجية ولا تملي عليهم عقلانيتهم إحياءَ جدالات قديمة بالرجوع الى عصمت سيف الدولة وروزا ليكسمبوع وعلي شريعتي وميشال عفلق ووحيد الدين خان ولافارج صهر كارل ماركس... بل لهم تحدياتهم وأحلامهم التي رسموها بوعيهم.

هذا، وإذا أخذنا بالاعتبار التوجهات العامة في الاقتصاد العالمي الذي ليس في أحسن حالاته بصعود "الاقليميات" و"الحروب التجارية" و"تداخل الاقتصادي في السياسات الخارجية" وما ستُلقيه بظلالها على الاقتصاد التونسي الذي بدوره يمرُّ بهشاشة وضعف ليس لهما نظير في العقود الماضية بما في ذلك ضعف المالية العامة، ومحدودية أداء السياسات النقدية ونظام سعر الصرف، والتنمية في الجهات والتوظيف وادارة مقدرات البلاد.

وفي هذا السّياق، ليس لكل الأطراف الفاعلة سواءً في الحُكم أو خارجه اختيارٌ سوى الالتقاء حول المسائل الاقتصادية وتحييد ايديولوجياتهم، والاستفادة من مواقع ضعف المراحل السابقة– إذا ارادت أنْ تقيس مدى وعيها بخطورة الظرف وبمتطلبات مسار الدّمَقرطة.

فقد اثبتت الدراسات الحديثة أنّ نسبة الضريبة ترتفع ونسبة النمو تنخفض ومؤشر جيني للتفاوت الاجتماعي يرتفع كلما تشتتت الأطراف السّياسية! وما عليكم الا أن تلاحظوا ذلك في الفترة الماضية حيث تعطّلت الإصلاحات ومشاريع القوانين ومحاربة المتهربين، ولم يتوسّع المجال المالي للدولة فارتفعت الضرائب وأسعار المحروقات بدون سبب مُقنع وتعطّل مسار النمو وتوسع العجز التجاري...حيث كان بعض الوزراء يبحثون عن موطن انتصار واهم ولعضهم الاخر يصرّف أفعاله في المُستقبل غير المؤكد..

وعلاوة على ضرورة أن يكون البرمان مساهما في التوازن المؤسّسي تجاه الحكومة والرئاسة، فمما أدعو اليه باختزال شديد هو أن يكون تشكيل الحكومة القادمة،

- حول برنامج اقتصادي معقول، فيه شوطان: اصلاح القديم وبناء الجديد. (يحتاج الى تفصيل).

- مُطعّما بالخبراء الوطنيين من أهل البلد ذوي المستوى العالي (والذين هم موجودون هناك في تونس) في مجال الاستراتيجيات التنموية الحديثة، وفي السّياسات الماكرواقتصادية وفي التجارة الدولية وفي القطاعات (الطاقة، المالية، التكنولوجيات الحديثة، الصّناعة، الزراعة والمياه، التعليم، الصّحة، والبيئة).

- تتّجه مباشرةً نحو بناء القدرات المؤسسية الشاملة (يحتاج الى تفصيل) والارتقاء بحوْكمة السياسات العامة وجعلها من الأولويات.

مع الإشارة الى أنّه،

- لو لعبت المعارضة دورا سلبيا بتعطيل الإنجازات الممكنة بهدف تسجيل نقاط سياسية على حساب التونسيين، و

- لو بقي بعضٌ من الاعلام في الدور السّلبي بالحديث في كلّ المجالات بدون علم، وباستهلاك المُفردات والمصطلحات وتعويمها، وبصناعة الشخصيات غير المتخصصة، وبالبحث في ذوات الأشخاص لا أفكارهم، وبتغييب المواطن عن القضايا التي تعنيه حقيقةً،

لن ينجح جوزيف ستيغليتس ولا سبنسر ولا جيمس روبنسن في رفع التحديات....

على كل حال،

 

بقلم: علي شابي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات