-
06 Jun 2020
بعد الغرب الليبي.. قوات "الوفاق" تطلق "دروب النصر" لاستعادة سرت والجفرة
06 Jun 2020
احتجاجات أميركا.. تحركات رسمية لوقف عنف الشرطة وتأهب لمظاهرات حاشدة اليوم
06 Jun 2020
كورونا.. عقار جديد ومجموعة العشرين تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمواجهة الفيروس
06 Jun 2020
بلومبيرغ: المستهلكون سيتحملون تكاليف سياسة جمركية جديدة بالسعودية
06 Jun 2020
9 أمور تجعلك تشيخ قبل الأوان
06 Jun 2020
اتهم ترامب بتقسيم البلاد.. بايدن ينال رسميا ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة
06 Jun 2020
من إيلون ماسك إلى تيم كوك.. كيف رد قادة وادي السيليكون على احتجاجات مقتل جورج فلويد؟
06 Jun 2020
"إيمجا" آخر إنجازاتها.. ماذا وراء النجاحات الصناعية لتركيا؟
06 Jun 2020
وفقا لعلم النفس.. ماذا يحدث عندما ترتدي ملابس النوم طوال اليوم؟
06 Jun 2020
بعد جلسة برلمانية بشأن ليبيا.. لماذا تراجعت "النهضة" عن توقيع وثيقة التضامن الحكومي؟
06 Jun 2020
فرحة ليبية باندحار مليشيات حفتر
06 Jun 2020
لأول مرة.. الصين تخطط لبناء نموذج ثلاثي الأبعاد للغلاف الشمسي
06 Jun 2020
شاهد.. حارس مرمى يسجل هدفا رائعا من ركلة حرة
06 Jun 2020
كيف يخاطر ترامب بعلاقات الجيش مع الشعب الأميركي؟
06 Jun 2020
قصة صعود رونالدو من طفل يأكل بقايا الطعام في المطاعم إلى أول ملياردير بكرة القدم
06 Jun 2020
نصيحة مهمة للأمهات.. لهذه الأسباب امنحي طفلك مساحته الخاصة
06 Jun 2020
قضى معه أقرب معاونيه.. الجيش الفرنسي يقتل زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي
06 Jun 2020
على وقع الاحتجاجات ضد مقتل جورج فلويد.. صراع بين ترامب والمؤسسة العسكرية الأميركية
06 Jun 2020
مظاهرات في رام الله ضد خطة الضم الإسرائيلية
06 Jun 2020
"حياة السود مهمة".. الأسطورة جوردان يتبرع بـ100 مليون دولار لمحاربة العنصرية
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: مبادرة مطروحة لحل الأزمة مع دول الحصار والأجواء إيجابية بشأنها
05 Jun 2020
ميسي يتمسك بشرط وحيد قبل تجديد عقده مع برشلونة
06 Jun 2020
واشنطن تعلن عن مساع لاستئناف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل
05 Jun 2020
كيف باتت صورة الولايات المتحدة أمام أنظار العالم بعد الاحتجاجات الأخيرة؟
06 Jun 2020
واشنطن: الباب لا يزال مفتوحا أمام الدبلوماسية مع إيران
05 Jun 2020
وكالة الطاقة الذرية: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز الحدّ المسموح به
05 Jun 2020
في ذكرى النكسة.. السيسي على خطى عبد الناصر "المحظوظ بإعلامه"
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: حريصون على وحدة مجلس التعاون رغم دوره السلبي بداية الحصار
05 Jun 2020
خسرت 9 منظومات روسية.. تفاصيل انهيار قوات حفتر على حدود طرابلس
05 Jun 2020
فهم الشخصية دليلك للتعامل مع الأزمات.. إليك اختبارات لاكتشاف نفسك
05 Jun 2020
الأمن الغذائي بقطر.. قصص نجاح في وجه الحصار
05 Jun 2020
هل يحجز ترامب لنفسه مقعدا في نادي المستبدين المشرقي؟
05 Jun 2020
دعواتها "تؤخذ بعين الاعتبار".. البريميرليغ يتجاوب مع خطيبة خاشقجي بموضوع استحواذ بن سلمان على نيوكاسل
05 Jun 2020
برتغاليان فرقهما الملكي.. حين دفع مورينيو رونالدو للبكاء بسبب رمية تماس
05 Jun 2020
بعد تلاحق الهزائم على حفتر.. ما موقف داعميه؟
05 Jun 2020
وزارة العدل الأميركية تكشف.. شركة إماراتية مولت فيلما دعائيا ضد قطر
05 Jun 2020
المترجمون واعتبارات السوق والسياسة.. "كتّاب الظل" يتحدثون عن الترجمة إلى العربية ومشكلاتها
05 Jun 2020
ماليزيا.. الجوع والترحيل يهددان أربعة ملايين عامل ولاجئ
05 Jun 2020
لم تتبين دوافعه.. 7 قتلى في حادث إطلاق نار جديد بولاية ألاباما الأميركية
05 Jun 2020
"سنة رابعة بخير دونهم".. مغردون ومسؤولون وفنانون يتفاعلون مع الذكرى الثالثة لحصار قطر
05 Jun 2020
مجلس الأمن يبحث تجاوزات جيوش دول الساحل الأفريقي في حق المدنيين

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 648
 إعلام الفتنة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  د.محمد فتحي الشوك
 10/8/2019
 1043
 
Lecture Zen
  7657
 
متلازمة القصور و ما تخفي الصدور
 
 

ما تسرّب من شفاه منتفخة بالبوتوكس و تقيّأت به تلك المصابة بداء عضال عفانا و عافاكم الله ممّا ابتلاها لم يكن غريبا او جديدا فقد قيل مثله بل و اشدّ و أوضح ،ارهابيون، رجعيون، اخوانجية، دمهم اسود و دمنا ابيض، فضلات، خونة، لا مكان لهم بيننا، عبارات تنضخ عنصرية و شوفينية مقيتة و اقصاء للآخر المختلف من الوطن بل و من الحياة . هو خطاب الكراهية الذي لا يحسنون غيره


 

Photo

ماذا تنتظرون من إعلام الفتنة و الحقد و الدجل و تزييف الوعي غير ما يقال و ما لايقال،من لغة جسد و ما يجري على اللسان؟ هل تنتظرون ورودا أم اعترافا بنصر و قبول بهزيمة أم نقدا ذاتيا و تصحيحا للمسار؟

ما تسرّب من شفاه منتفخة بالبوتوكس و تقيّأت به تلك المصابة بداء عضال عفانا و عافاكم الله ممّا ابتلاها لم يكن غريبا او جديدا فقد قيل مثله بل و اشدّ و أوضح ،ارهابيون، رجعيون، اخوانجية، دمهم اسود و دمنا ابيض، فضلات، خونة، لا مكان لهم بيننا، عبارات تنضخ عنصرية و شوفينية مقيتة و اقصاء للآخر المختلف من الوطن بل و من الحياة . هو خطاب الكراهية الذي لا يحسنون غيره و كلّ اناء بما فيه يرشح.

افادتنا علّامة زمانها بأنّ العلّوش هو من الحيونات، و العلّوش هو التسمية التونسية للخروف و قد أصابت في ذلك بعد أن راجعنا المعجم و الشيخ قوقل .امّا لماذا اختارت هذه الثديات المسكينة الضّعيفة لتصف جزءا أصيلا من الشعب التونسي يشاركونها الوطن و الانسانية فذاك بيت القصيد، و كان من الممكن ان تضرب مثالا يروّع السّامعين و يخوّفهم كان تقول مثلا قطيع من الذئاب او الضّباع و هو ما لا ينسجم مع مقصد رسالتها.

كان باسم يوسف و كل جوقة الاعلام المصري يعزف بمثل تلك الاغنية حتّى استطابتها أذن السّامعين و كثير منهم صار ينظر لفصيل الاخوان المصريين كخرفان يستحلّ دمها و تستحقّ الذبح،و هي شهيّة الطّعم حلوة المذاق ،و بذلك تمّت عمليّات الشّواء في عربة الترحيلات و رابعة و في سيناء و في المعتقلات دون لوم أو عتاب او انتقاد حتى من منتديات حقوق الانسان المنافقة و المصابة بالحول و التي بعضها يستنكر بأشدّ العبارات مجازر الخرفان في عيد الاضحى.

و القصوري كغيرها من حثالتنا الفرنكوفونية التي بلانا بها الله تتّهم الشّعب بالجهل و القصور و عدم القدرة على تبيّن مصلحته و حسن الاختيار لذلك تحقّ عليه الوصاية و مصادرة القرار ، ولذلك أيضا فهو كما قال رفيقها و زميلها لا يصلح للديمقراطية،عبارة ركيكة يلوكها كلّ الطّغاة و يكرّرها تفريخاتهم لاجل تبرير القمع و الوصاية الفكرية على القاصرين الذين لا يحسنون التفكير أو حسن التدبير.

من أسباب ما نعيشه اليوم من فرقة و تشرذم و مناوشات و خصام أن تركنا حرّية العنان لمثل هؤلاء ان يبثّوا سمومهم و يسكبوا ما في دواخلهم من عفن و فيروسات ،دون ردع أو حساب باسم الحرّية و هم أعداؤها و آن الأوان للجمهم و عزلهم كما يفعل زمن الأوبئة اتّقاء للعدوى. على الهايكا ان تتحرّك و على من طالهم الضرر أن يتحرّكوا و يقيموا دعاوى قضائية ضدّ من كانت أذيّتهم لهم موثّقة صوتا و صورة.

لا تستهينوا بخطاب الكراهية و لكم في مصر و رواندا من قبل في مجازر الهوتو و التوتسي خير مثال.

 

بقلم : د.محمد فتحي الشوك

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات