-
27 Sep 2020
بعد غياب 5 سنوات.. الكندوش يعيد أيمن زيدان إلى الدراما
27 Sep 2020
بسبب الأزمة الاقتصادية.. كيف وجد اللبنانيون المستقبل في الزراعة؟
27 Sep 2020
إيكونوميست: انتصار بشار الأسد يجلب المزيد من المعاناة لشعبه
27 Sep 2020
الجزائر وأزمة مالي.. ما الذي أغضب تبون وما أوراق الحل والضغط؟
27 Sep 2020
جزر بحر إيجة من أسباب الأزمة بين اليونان وتركيا
27 Sep 2020
وزير خارجية قطر يشيد بالكويت وبأميرها ومساعيه لحل الأزمة الخليجية
27 Sep 2020
مصارع بريطاني يخسر 38 كيلوغراما استعداد لـ"نزال الوحوش"
27 Sep 2020
أسنان ديناصور المغرب تؤكد أنه كان وحش أنهار شمال أفريقيا
27 Sep 2020
بشعار يعبر عن الاحتفال وسط جائحة كورونا.. غوغل يحتفل بعيد ميلاده الـ22
27 Sep 2020
الديمقراطيون يهاجمون خيار ترامب للمحكمة العليا ويعتبرونه تهديدا للرعاية الصحية التي يستفيد منها الملايين
27 Sep 2020
زيدان سئم الجدل.. بليغريني: من الصعب اللعب ضد ريال مدريد والفار
27 Sep 2020
الأردن.. متحف “آرمات عمان” حيث التاريخ والذكريات
27 Sep 2020
اشتباكات ضارية في قره باغ.. أذربيجان تؤكد سقوط قتلى والانفصاليون الأرمن يعلنون التعبئة العامة
27 Sep 2020
ترامب يرشح قاضية لعضوية المحكمة العليا خلفا لغينسبيرغ
27 Sep 2020
تاريخ القبح.. حان وقت الحديث عن النساء غير الجميلات
27 Sep 2020
قصة أغرب وجبة إفطار تقدمها مدينة مصرية
27 Sep 2020
هربوا من حصار إسرائيل بحثا عن لقمة العيش في البحر.. استنكار فلسطيني لمقتل صياديْن من غزة بيد الجيش المصري
27 Sep 2020
المغرب: لا سلام مع إسرائيل دون دولة فلسطينية عاصمتها القدس
27 Sep 2020
بايدن: ترامب يشبه غوبلز وسيطلق الأكاذيب في مناظرتنا الرئاسية
27 Sep 2020
مظاهرات مصر.. إشادة بحراك القرى وحزب الدستور يدعو للإنصات للشعب والأزهر يعلن موقفه
26 Sep 2020
كورونا اليوم.. نحو 6 ملايين إصابة بالهند وروسيا تسجل أعلى حصيلة منذ 20 يونيو
26 Sep 2020
ترامب يرشح القاضية باريت للمحكمة العليا وبايدن يدعو لعدم التصديق على تعيينها
26 Sep 2020
مثلت اختبارا سياسيا لرئيس الوزراء.. الائتلاف الحاكم في ماليزيا يفوز بانتخابات ولاية صباح
26 Sep 2020
الحصاد- لبنان.. تعثر جديد في مساعي تشكيل الحكومة
26 Sep 2020
الحصاد- مصر.. الأوضاع المعيشية واستمرار الاحتجاجات

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 10/16/2019
 696
 
Lecture Zen
  7706
 
الديمقراطية في تونس بخير حتى الآن
 
 

من هذا الباب مرق قيس سعيد بكل رصيده الأخلاقي، وانتصر لأنه حفظ نفسه من الابتذال في وسائل إعلام مبتذلة. وهنا سنجد مرة أخرى صعوبة العودة إلى مشهد سياسي نظيف. إذ سيلعب هذا الإعلام نفس الدور في تخريب المشهد الجديد، وسيقع السياسيون في نفس المطب. فلقد أعلن الإعلام مواصلة حربه بأن رفض نقل الاحتفالات بالانتصار الرئاسي مثبتا عدوانية كبيرة تجاه الرئيس وجمهوره.


 

Photo

لقد وصل الموسم الانتخابي لسنة 2019 إلى نهايته، واختار التونسيون برلمانا ورئيسا جديدين، وسيدخلون الآن معركة تكوين حكومة ويسندونها لتنجز المطلوب شعبيا. على مستوى الشكل الديمقراطي كل شيء يسير على ما يرام، بل يجسد حالة مثالية من التزام القانون واحترام الأمور الشكلية، لكن ماذا يخفي المضمون؟ هل أن السياسيين التونسيين متفقون فعلا على استكمال بناء المؤسسات؟ وهل أنهم ساعون فعلا إلى الرقي بشعبهم إلى مراتب الشعوب الديمقراطية؟

نحاول النفاذ خلق السطح الديمقراطي الجميل الذي يطيب لنا تسويقه للخارج العربي، خاصة دون أن نكشف له الخور الداخلي المعشش في العقل السياسي التونسي، والذي سينكشف في عملية تشكيل الحكومة.

بعض أسباب اختيار الرجل الغامض بسلامته

لم يشارك قيس سعيد في الحروب الإعلامية الدائرة في تونس منذ الثورة، بل قاطعها في قمة الحملة الانتخابية. وكان هذا أحد أسباب نجاحه؛ لأنه أثبت بغيابه ونجاحه أن الحروب الإعلامية قد أكلت من رصيد كل مكونات الطبقة السياسية التونسية. هل يطرح هذا على السياسيين مقاطعة الإعلام التونسي؟ لا، ولكن أي إعلام يمكن الحضور فيه وأي مضمون يمكن تقديمه؟ هنا يتجلى أمران: السياسي التونسي الذي خسر أمام قيس سعيد هو سياسي "فراشة" عاشقة للضوء والضوء الإعلامي تكفل بحرقها أمام الناس، والثاني أن الإعلام التونسي ليس إلا ضوءا خادعا مهمته حرق الفراشات الخفيفة الظل.

يفترض أن كل ثورة يرافقها إعلام ثوري يوضح مراميها ويقرب مطالبها للسياسيين ويحثهم على تنفيذها، في تناغم جماعي بين مكونات مختلفة؛ هي الثوار والإعلاميون والسياسيون. ما حدث في تونس منذ الثورة أن الإعلام العام والخاص في جملته خان المهمة التاريخية (مرافقة الثورة) وقلب لها ظهر المجن، إذ تكفل بتذويب كل الرصيد الأخلاقي والرمزي للطبقة السياسية، وسخر بوقاحة من الثوريين ومن مطالب الثورة.

من هذا الباب مرق قيس سعيد بكل رصيده الأخلاقي، وانتصر لأنه حفظ نفسه من الابتذال في وسائل إعلام مبتذلة. وهنا سنجد مرة أخرى صعوبة العودة إلى مشهد سياسي نظيف. إذ سيلعب هذا الإعلام نفس الدور في تخريب المشهد الجديد، وسيقع السياسيون في نفس المطب. فلقد أعلن الإعلام مواصلة حربه بأن رفض نقل الاحتفالات بالانتصار الرئاسي مثبتا عدوانية كبيرة تجاه الرئيس وجمهوره.

هل يبني النرجسيون حكومة متواضعة للشعب؟

لقد وقفوا رغم اختلافهم صفا وراء الرئيس، وتواضعوا لتصويت دفاعي عن الديمقراطية أمام ممثل المافيا، فهل تتواصل وقفتهم الاستثنائية في بناء حكومة قوية ومستقرة وناجعة؟ الأمل معلق على مثل هذا الاتفاق، لكن الواقع يقدم أدلة على خواء دائم هو ما نسميه خواء الديمقراطيين.

الخواء ينكشف من تقديم نقاط الاختلاف قبل نقاط الالتقاء في عملية تفاوض غير جدية، إذ بدأنا نلاحظ التلدد أو الدلال الذي تمارسه الأحزاب الصغرى على الحزب الفائز؛ لكي تحصل على مكاسب في الحكومة أكثر من حجمها البرلماني، بما يجعلها غير مختلفة بالمرة عن حزيبات ظهرت في برلمان 2014 ثم ذابت إلى الأبد في انتخابات 2019، مثل حزب سليم الرياحي المطلوب للعدالة، وحزب آفاق الذي تلاشي كغبار في الريح، بل مثل حزب النداء نفسه الذي شكل حكومات 2014 ثم لم نجد له أثرا في برلمان 2019 (ثلاثة نواب من النواب السياح).

لا نرى حتى الآن علامات على الجدية التي تقتضيها الظرفية الاقتصادية للبلد، والتي تتطلب في الواقع حكومة حرب يشترك فيها الجميع ويؤجل خلافته مع بقية المكونات حتى يتم الخروج بالبلد من أزمته. بل نرى الخلافات هي التي تسيطر على لغة التفاوض الذي يجري حتى الآن كإعلانات تطهر سياسي ورفض التلوث بوسخ الحكم. نحن نراهم يقدمون ما يفرق لا ما يجمع، ويلعب الإعلام إياه دور الإسفين بين كل هذه المكونات المتنافرة.

نرجسية القادة وتعصب الأنصار منسجمون في سيمفونية طهورية تريد المكاسب دون دفع ثمنها، وأهم مكسب لديها إخسار الآخرين أولا وإظهارهم بمظهر الفشلة العاجزين، على أمل قتلهم سياسيا وحوز مكانتهم (أو أنصارهم) لدى الجمهور. ويتناسى هؤلاء أو يتجاهل الدرس العظيم الذي قدمه الشعب باختيار قيس سعيد لأنه يفكر في النجاح أولا، لا في فشل خصومه.

مظهر ديمقراطي جميل ولكن بنخبة مناورة

طلب الشعب حالة مثالية من الإخلاص للوطن تجلت في تصويته للرجل النظيف، ونميل إلى الاعتقاد أنه يطلب سياسيين على شاكلة الرئيس في البرلمان وبالتالي في الحكومة. لذلك نرى الشرخ المتسع بين هذه المطالب الشعبية الرومانسية، وبين طرق المناورة السياسية التي تتبعها نخبة الأحزاب.

الشعب يريد ترك الحيلة والنخب تعيش بالحيلة، وهنا ينكشف خواء المشهد الديمقراطي التونسي. درجة التناغم بين الأحزاب والشعب توشك أن تكون صفرا، بل كأنها قطيعة بين الطلب والاستجابة، بمبررات واهية تقدمها الأحزاب وليست هي إلا عملية تعالم على الشعب. فالشعب لا يعرف كواليس السياسة والضغوطات والمعيقات (جملة من الكلمات الكبيرة التي يتم استعمالها لإظهار الشعب بمظهر الطفل الغر الذي لا يعرف صعوبات الكبار العقلاء). بل نذهب إلى حد القول إن التأكيد على أن القاعدة الناخبة لقيس سعيد هي قاعدة شبابية أولا هو من قبيل التهيئة لتبرير إغفالها، باعتبارها جماعة من الأطفال الفرحين بالمشاركة في اللعب دون معرفة قواعده.

النرجسية والزعاماتية التي جعلت النخب تقع ضحية ألاعيب الإعلام المضاد للثورة في السنوات الماضية، فيأكل من رصيدها الرمزي والأخلاقي، هي نفسها التي تتحكم في موقفهم الطفولي من المرحلة التي تحتاج موقفا رصينا يبنى على تنازلات متبادلة لإنقاذ المرحلة من الفشل، وإعطاء مضامين لعملية سياسية ديمقراطية لا تزال تتعثر ولا تجد مواقع قدم ثابتة تقف عليها، في خضم أزمات اقتصادية داخلية وخارجية ليست كلها من صنع التونسيين، وإن كان ساهم فيها الكثير بالداخل، فأوصل البلد إلى حضيض اقتصادي يصعب الخروج منه.

إننا نتابع الخوف بل الرعب من نقد النقابة في العلن، في حين يتكلم الجميع سرا عن دورها التخريبي في المرحلة السابقة. هذا الخوف الجبان من النقابة علامة على عجز داخلي عن الحسم مع أسباب الفشل والبحث عن تحميله للغير (الغير هنا دوما هو حزب النهضة).

الغلاف الديمقراطي الجميل في تونس يجب أن لا يخفي الهشاشة الداخلية لمكونات المشهد السياسي، وأهمها نرجسية القادة وغرورهم ونكوصهم عن تحمل مسؤولية المرحلة بشجاعة وإيثار. لذلك نقول لمن يراقب الوضع من الخارج: لا تغتر ولا تمنح مباركة مسبقة لقوم يعرفون الحق ويحيدون عنه خوفا وطمعا.. قل إن الديمقراطية في تونس بخير حتى يستقيم أمر الأحزاب، فتحترم شعبها الذي ينشد حلما عظيما فيجد ساسة أصغر من طموحه.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات