-
14 Nov 2019
وسائل إعلام لبنانية.. الاتفاق على تعيين الصفدي رئيسا للوزراء
14 Nov 2019
زيارة أردوغان تعرقل قرارا يعترف بإبادة الأرمن بالشيوخ الأميركي
14 Nov 2019
مدير الاستخبارات الأميركية السابق: السعودية تتجه للإفلاس واكتتاب أرامكو ضروري لتمويل الإصلاحات
14 Nov 2019
بعد عشرات الشهداء وتدمير 30 منزلا.. الهدوء سيد الموقف بغزة
14 Nov 2019
أردوغان يهنئ المنتخب التركي بتأهله إلى يورو 2020
14 Nov 2019
لبنان.. إعادة فتح الطرق الرئيسية وعون للمتظاهرين: مطالبكم "موضع متابعة"
14 Nov 2019
التذاكر نفدت.. غدا دفعة جديدة من أجل جماهير الترجي التونسي بمونديال الأندية
14 Nov 2019
دون كشف اسمه.. النهضة تختار مرشحها لرئاسة الحكومة التونسية
14 Nov 2019
عمرها 5 آلاف سنة.. تعرف على أقدم شجرة زيتون في فلسطين
14 Nov 2019
رويترز: السعودية تبحث هدنة مع الحوثيين بمحادثات غير رسمية
14 Nov 2019
محاكمة مدبري انقلاب البشير عام 89.. جدل قانوني تغطيه السياسة
14 Nov 2019
‫طفلك مصاب بالربو؟ هكذا تحميه في الشتاء‬
14 Nov 2019
تركيا ترحلهم وبلدانهم ترفضهم.. إلى أين يتجه العائدون من تنظيم الدولة؟
14 Nov 2019
شاهد: بعد فوز العراق على إيران.. لاعب عراقي يحيي المتظاهرين وساحة التحرير ترد
14 Nov 2019
لمواجهة الأخبار المزيفة.. مؤسس ويكيبيديا يطلق شبكة اجتماعية منافسة لفيسبوك وتويتر
14 Nov 2019
بالفيديو.. طلاب بجامعة هارفارد ينسحبون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي
14 Nov 2019
اعتقال أشقاء زوبع وغنيم ومطر.. والتهمة قرابتهم لمعارضين مصريين
14 Nov 2019
أردوغان: مقترح إلغاء صفقة "إس 400" مساس بحقوقنا السيادية
14 Nov 2019
مصر الأولمبي يحقق ما عجز عنه المنتخب الأول
14 Nov 2019
بالصور.. احتجاجات بالضفة وترقب بقطاع غزة بعد إعلان الهدنة
14 Nov 2019
منع الأجانب والمجنّسين من التجارة بالسودان.. كيف جاء القرار وما تبعاته؟
14 Nov 2019
بعد انتقادها السيسي وزوجته.. حبس الناشطة المصرية رضوى محمد 15 يوما
14 Nov 2019
زوجها فقأ عينيها.. حالة عنف هزت الأردن ومواقع التواصل: #طفح_الكيل
14 Nov 2019
بالفيديو- بهدف قاتل.. العراق يهزم إيران في التصفيات الآسيوية
14 Nov 2019
استعادة الأردن لأراضي الغمر يوقف استنزاف إسرائيل للمياه الجوفية والسطحية
14 Nov 2019
مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت.. ثروات وتصفية حسابات
14 Nov 2019
‫ما أسباب آلام الأطراف؟‬
14 Nov 2019
بعد لقاء ترامب وأردوغان.. ما الهدف الروسي من إنشاء قاعدة القامشلي؟
14 Nov 2019
قتلى وجرحى بتجدد المظاهرات في بغداد
14 Nov 2019
بداية مخيبة لمصر في التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا
14 Nov 2019
هل تفكر بالسفر.. بإمكان خرائط غوغل الآن التحدث مع سائق سيارة الأجرة نيابة عنك
14 Nov 2019
شاهد.. اليمن يهزم فلسطين والمجموعة الرابعة تشتعل
14 Nov 2019
بالصور.. الفيضانات تغرق 80% من البندقية الإيطالية
14 Nov 2019
شروخ في جدار المحبة.. الصورة المصرية في الأدب السوداني
14 Nov 2019
بعضها يبلغ 64 ألف دولار.. تعرف على أغلى الرحلات الجوية بالعالم
14 Nov 2019
فيسبوك تصلح ثغرة بتطبيقها كانت تعمل على فتح كاميرا آيفون في الخلفية
14 Nov 2019
عُمان تقسو على بنغلاديش في التصفيات الآسيوية
14 Nov 2019
بالفيديو.. تعرف إلى يوسف ذنون شيخ الخطاطين العراقيين
14 Nov 2019
سقوط الطبقة السياسية العربية
14 Nov 2019
بعد إجراء القرعة.. مواجهات مرتقبة في خليجي 24
14 Nov 2019
قاعدة جوية روسية جديدة في القامشلي
14 Nov 2019
وداعا لمجانية التعليم والصحة.. مصر على أعتاب قرض جديد من صندوق النقد
14 Nov 2019
سرّها بيديها الجميلتين.. عارضة أزياء عمرها 85 عاما تعود للعمل
14 Nov 2019
جون أفريك: تشكيل الحكومة بتونس لغز حقيقي
14 Nov 2019
من دون شهادة جامعية أو تخصص.. هل المعلمون الأجانب في مصر مؤهلون؟
14 Nov 2019
بالفيديو- في وضح النهار.. مسلحون يخطفون مسؤولا بارزا بالداخلية العراقية
14 Nov 2019
السكري.. الأعراض والأسباب والعلاج
14 Nov 2019
"شيل معك نفرين".. شباب الخرطوم يطلقون مبادرات لتخفيف أزمة المواصلات
14 Nov 2019
‫منها الأورام.. ما أسباب انقطاع الحيض؟
14 Nov 2019
ترحيب بالإفراج عن الناشطة العراقية صبا المهداوي
14 Nov 2019
الأعاصير المدمرة تضاعفت ثلاث مرات خلال مئة عام
14 Nov 2019
الزراعة من أجل السوبر ماركت.. كيف فقد الفلاح قدرته على توفير غذائه؟
  د.محمد فتحي الشوك
 11/7/2019
 118
 
Lecture Zen
  7800
 
"و ما ارسلناك الّا رحمة للعالمين"
 
 

) محمّد لم يكن فقط رسول خاتم الرّسالات بعث لفترة ومات (632م) لم يكن مخصوصًا لمكان وزمان وانتهى الأمر فحقيقته أكبر من هذا الحصر، فهو أرسل لقومه، وقومه ليسوا فقط عربًا، بل أيضًا عجم وكلّ الأجناس، أرسل لمكانه وكلّ الأماكن، للإنسان وكلّ الكائنات، لزمانه، وما بعده وما قبله، كان دعوة إبراهيم وكلّ الأنبياء والمرسلين، كان شفاعة لآدم عند ربّه، محمّد كان عنوان قصّة الوجود والرّحمة الكبرى لكلّ موجود.


 

Photo

في حديث للرّسول صلّى الله عليه وسلّم أنّ امرأة دخلت النّار لأجل قطّة حبستها ومنعت عنها الغذاء، وهو من أوصانا بالرّفق بالحيوان والنّبات،زجر بلال مؤذنه لتختّمه على جثت لليهود، ورفض أن يُطْبق الملك الأخشبين على قوم طالما عاندوه وناصبوه العداء.

تذكّروا حديثه لأمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن أصعب الفترات في رحلة دعوته حين سألته:«هل أتى عليك يوم شدّ من يوم أحد؟ فأجابها: «لَقَدْ لَقِيتُ مِنْ قَوْمِكِ مَا لَقِيتُ! وَكَانَ أَشَدَّ مَا لَقِيتُ مِنْهُمْ يَوْمَ الْعَقَبَةِ، إِذْ عَرَضْتُ نَفْسِي عَلَى ابْنِ عَبْدِ يَالِيلَ بْنِ عَبْدِ كُلَالٍ، فَلَمْ يُجِبْنِي إِلَى مَا أَرَدْتُ، فَانْطَلَقْتُ وَأَنَا مَهْمُومٌ عَلَى وَجْهِي، فَلَمْ أَسْتَفِقْ إِلَّا وَأَنَا بِقَرْنِ الثَّعَالِبِ، فَرَفَعْتُ رَأْسِي فَإِذَا أَنَا بِسَحَابَةٍ قَدْ أَظَلَّتْنِي، فَنَظَرْتُ فَإِذَا فِيهَا جِبْرِيلُ، فَنَادَانِي فَقَالَ: إِنَّ اللَّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ، وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ، وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِم فَنَادَانِي مَلَكُ الْجِبَالِ، فَسَلَّمَ عَلَيَّ ثُمَّ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ، إِنَّ اللَّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ، وَأَنَا مَلَكُ الْجِبَالِ، وَقَدْ بَعَثَنِي رَبُّكَ إِلَيْكَ لِتَأْمُرَنِي بِأَمْرِك، شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمْ الْأَخْشَبَيْن، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلَابِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لَا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا.

ورد في الصّحيحين أو ليس هو من صرخ تلك الصّرخة «ألم يكن فيكم قلبًا رحيمًا؟» عندما رفض أصحابه طلبًا لمحبّ أن يرى حبيبته؟ تأمّلوا هذه القصّة وخلاصتها أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أ رسل سريةً عليها خالد بن الوليد (رضي الله عنه) إلى بني جذيمة، فأسروا منهم رجالا، فادّعى رجل من الأسرى أنه ليس منهم، وأنه إنما جاء إليهم لأنه كان قد عشق امرأة منهم، فجاء ليزورها فقط، وطلب من جنود خالد أن يسمحوا له بأن يحادثها، وقال لهم: دعوني أنظر إليها نظرة، ثم اصنعوا بي ما بدا لكم، فوقف على امرأة منهن طويلة أدماء (سمراء)، وهي التي كان يعشقها، واسمها حُبيشة، فقال لها: (اسلمي حبيش، بعد نفاد العيش)، فقالت له: (وأنتَ، فحُييتَ عشرًا، وسبعًا وترًا، وثمانيَ تترا !)،ثم خاطبها بقصيدة يَتلوّعُ فيها على ما فاته من وصالها، حتى حان أجله، يقول فيها: أرَيتُكِ لو تبّعتكم فلحقتكم •• بحلية أو أدركتكم بالخوانقِ ألم يك حقا أن يُنوَّل عاشقٌ •• تَكلّفَ إدلاج السُّرى والودائقِ فقالت له: نعم، فديتُك! فعاجله أحد المسلمين، فقتله، أمام معشوقته،فلما قُتل، قامت الجارية إليه تقبّله وترشفه، حتى ماتت معه.

فلما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم هذا الفعل، قال: أليس فيكم رجل رحيم؟ وهو الّذي كانت وصاياه لأسامة ابن زيد حين أرسله على رأس جيش للشّام تشمل البشر والشّجر والحجر إذ قال عليه الصّلاة والسّلام: (لا تقتلوا صبيًا ولا امرأة ولا شيخًا كبيرًا ولا مريضًا ولا راهبًا ولا تقطعوا مُثمرًا ولا تخربوا عامرًا ولا تذبحوا بعيرًا ولا بقرة إلا لمأكل ولا تٌغرقوا نحلًا ولا تحرقوه)، كان نعم المحبّ الحبيب،الرّفيق النّاصح الرّقيق، الصّادق الأمين الصّديق الدّاعي إلى صراط ربّه بالحقّ المحقّق لكلمات اللّه: « فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ» (آل عمران159) « وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ». (107الأنبياء) محمّد لم يكن فقط رسول خاتم الرّسالات بعث لفترة ومات (632م) لم يكن مخصوصًا لمكان وزمان وانتهى الأمر فحقيقته أكبر من هذا الحصر، فهو أرسل لقومه، وقومه ليسوا فقط عربًا، بل أيضًا عجم وكلّ الأجناس، أرسل لمكانه وكلّ الأماكن، للإنسان وكلّ الكائنات، لزمانه، وما بعده وما قبله، كان دعوة إبراهيم وكلّ الأنبياء والمرسلين، كان شفاعة لآدم عند ربّه، محمّد كان عنوان قصّة الوجود والرّحمة الكبرى لكلّ موجود.

محمّد هو الفطرة وهو الكتاب والحكمة، محمّد هو المخلوق الأكمل المثال المحفوظ الّذي إن لم تحترمه وجدت نفسك في إسطبل الدّواب، محمّد هو القرآن يمشي، هو قبضة نوره وأمره لها أن تكون محمّد، تلك حقيقته صلّى الله عليه وسلّم، خير خلقه، خير من كبّر، طاف بالبيت وهللّ، من صلّى، وصام، وجاهد فيه، ناصر الحقّ بالحقّ الهادي إلى صراطه المستقيم.

ذكر اسم محمّد في القرآن 4 مرّات وكذلك اسم الشّريعة 4 مرّات. 1- مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (الأحزاب40). 2- وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِين (آل عمران 144). 3- وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ (محمد 2). 4- مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (الفتح29). العدد الجملي لكلّ هذه الآيات هو ضارب 23 (استعمل السّلف العدد الجملي وهو عبارة عن تحويل الحروف إلى أرقام وجمعها).

العدد الجملي لاسم محمّد هو ضارب 23. هل تدرون معنى العدد 23 للإنسان؟ أليس هو عدد الصّبغيات الحاملة للجينات (23 زوجًا) أليس هو المسؤول على البرنامج الجيني للإنسان؟ محمّد هو برنامجنا الجيني موجود في كلّ واحد فينا إذا ما تركناه سليمًا نقيًّا طبيعيًّا على الفطرة سنتناغم معه ونكتشفه ونكتشف أنّه برنامج محمّدي.

ألم يقل الله تعالى في سورة التوبة: « لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ»، محمّد أرسل للنّاس كافّة، دعوته كانت سابقة لبعثه، حاضرة في وقته ولاحقة من بعده. محمّد موجود فينا إن بحثنا عنه، إن اتّبعنا الفطرة، إن اتّبعناه في مثاله الّذي تحقّق، حتّى بدون لغة أو رسائل دعوة كلّ كائن فيه تلك الدّعوة وهي عليه حجّة. صلّ اللّهم وسلّم عليه وعلى آله وصحبه كلّما ذكره الذّاكرون وغفل عن ذكره الغافلون عدد ما كان وعدد ما يكون.

 

بقلم : د .محمد فتحي الشوك

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات