-
27 Sep 2020
بعد غياب 5 سنوات.. الكندوش يعيد أيمن زيدان إلى الدراما
27 Sep 2020
بسبب الأزمة الاقتصادية.. كيف وجد اللبنانيون المستقبل في الزراعة؟
27 Sep 2020
إيكونوميست: انتصار بشار الأسد يجلب المزيد من المعاناة لشعبه
27 Sep 2020
الجزائر وأزمة مالي.. ما الذي أغضب تبون وما أوراق الحل والضغط؟
27 Sep 2020
جزر بحر إيجة من أسباب الأزمة بين اليونان وتركيا
27 Sep 2020
وزير خارجية قطر يشيد بالكويت وبأميرها ومساعيه لحل الأزمة الخليجية
27 Sep 2020
مصارع بريطاني يخسر 38 كيلوغراما استعداد لـ"نزال الوحوش"
27 Sep 2020
أسنان ديناصور المغرب تؤكد أنه كان وحش أنهار شمال أفريقيا
27 Sep 2020
بشعار يعبر عن الاحتفال وسط جائحة كورونا.. غوغل يحتفل بعيد ميلاده الـ22
27 Sep 2020
الديمقراطيون يهاجمون خيار ترامب للمحكمة العليا ويعتبرونه تهديدا للرعاية الصحية التي يستفيد منها الملايين
27 Sep 2020
زيدان سئم الجدل.. بليغريني: من الصعب اللعب ضد ريال مدريد والفار
27 Sep 2020
الأردن.. متحف “آرمات عمان” حيث التاريخ والذكريات
27 Sep 2020
اشتباكات ضارية في قره باغ.. أذربيجان تؤكد سقوط قتلى والانفصاليون الأرمن يعلنون التعبئة العامة
27 Sep 2020
ترامب يرشح قاضية لعضوية المحكمة العليا خلفا لغينسبيرغ
27 Sep 2020
تاريخ القبح.. حان وقت الحديث عن النساء غير الجميلات
27 Sep 2020
قصة أغرب وجبة إفطار تقدمها مدينة مصرية
27 Sep 2020
هربوا من حصار إسرائيل بحثا عن لقمة العيش في البحر.. استنكار فلسطيني لمقتل صياديْن من غزة بيد الجيش المصري
27 Sep 2020
المغرب: لا سلام مع إسرائيل دون دولة فلسطينية عاصمتها القدس
27 Sep 2020
بايدن: ترامب يشبه غوبلز وسيطلق الأكاذيب في مناظرتنا الرئاسية
27 Sep 2020
مظاهرات مصر.. إشادة بحراك القرى وحزب الدستور يدعو للإنصات للشعب والأزهر يعلن موقفه
26 Sep 2020
كورونا اليوم.. نحو 6 ملايين إصابة بالهند وروسيا تسجل أعلى حصيلة منذ 20 يونيو
26 Sep 2020
ترامب يرشح القاضية باريت للمحكمة العليا وبايدن يدعو لعدم التصديق على تعيينها
26 Sep 2020
مثلت اختبارا سياسيا لرئيس الوزراء.. الائتلاف الحاكم في ماليزيا يفوز بانتخابات ولاية صباح
26 Sep 2020
الحصاد- لبنان.. تعثر جديد في مساعي تشكيل الحكومة
26 Sep 2020
الحصاد- مصر.. الأوضاع المعيشية واستمرار الاحتجاجات

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 11/11/2019
 808
 
Lecture Zen
  7813
 
لا ادعو احدا لشيء .... ولكن كسر خاطر الشارع ...سيكون مؤذيا للوطن …
 
 

إذا ضمن الحزب رئاسة المجلس وعضوية مجلس الامن بالتبعية ...يرخي الحبل حول رئاسة الحكومة .... وسنسمع مقترحات الشخصيات التي تحظى بإجماع او على الاقل بعدم رفض من الجميع ....وهي كثيرة ولكنها ليست مثالية …


 

Photo

انا قراتها بهذا المعنى ولا الزم احدا برأيي ... الحدث الابرز في كل الاسبوع المنقضي هو انعقاد مجلس شورى النهضة ...دعكم من لغو الذراري حول من ثوري ومن خائن ...الاوزان محددة على الارض...وليست في الفايس بوك ....

حزب النهضة في وضع قانوني امام نتيجة الانتخابات يمهد لنيل رئاسة المجلس ليوسع هامش التفاوض حول رئيس الحكومة ...وتوزيع وزارات السيادة يمهد من ناحية (داخلية) من ناحية خروجا مشرفا لرئيسه من ادارة الحزب ...في افق المؤتمر الحادي عشر ...ويحتفظ (من ناحية ثانية خارجية) بحقه في عضوية مجلس الامن القومي ...(رئيس المجلس يحضر المجلس)... وهذه خلفية مسكوت عنها في طلب وزارات السيادة فالقصد ليس محاربة الفساد بل ابعاد النهضة عن عضوية مجلس الامن...بقطع النظر عن حجمه في البرلمان وفي الحكومة وفي الشارع...وهو ما لا يقر به المفاوضون على الدخول ...ويغطونه بخطاب النقاء الثوري .

إذا ضمن الحزب رئاسة المجلس وعضوية مجلس الامن بالتبعية ...يرخي الحبل حول رئاسة الحكومة .... وسنسمع مقترحات الشخصيات التي تحظى بإجماع او على الاقل بعدم رفض من الجميع ....وهي كثيرة ولكنها ليست مثالية …

شكلا سيكون مقترح النهضة. طبقا للتكليف. وعمليا سيتم البحث عن شخصية لا تعاديها ولا باس ان لا تكون خاتما في اصابعها (خطوط برنامج النهضة يمكن تحويلها الى ميثاق حكومة بشي من التعديل) ... التوفيق بين نقطتين بعيدتين نسبيا ليس سهلا …

إذا لم تضمن رئاسة المجلس سيغلق الباب الموارب من جديد وندخل في حالة انسداد مؤذية ...للجميع ... يوم القسم وانتخاب رئاسة المجلس سنتابع تصويت قلب تونس وتحيا تونس ...والائتلاف.. فاتجاه تصويتهم على رئاسة المجلس ستحدد بقية مراحل التفاوض حول الحكومة...ومكوناتها دون ان نلغي احتمال ...فوز قلب تونس بلجنة المالية وهي التي تعود الى الكتلة المعارضة الاقوى ... (هذه نقطة تفاوض تجري الان في مكان ما) …

التخريجة النهضوية من الشورى.. تمهد لمرحلة تفاوض اخرى.. حول رئاسة المجلس ورئاسة الحكومة وموقع المعارض الاول (بالنظر الى وجود معارضين كثر) لا استبعد فيها ...تراجعا نحو قلب تونس ...دون اظهار نبيل القروي في الصورة في مرحلة اولى .... حتى يحسم القضاء في ملفاته العالقة ...وبعضها قد يحل بصلح ضريبي موجع ...ولكن مقدور عليه …

فتح هذا الباب الخلفي ...سيضيق هامش مناورة البعض...وقد يصعدون فوق الشجرة ... رسالة الشورى إليهم ليست عدوانية وليست قابلة للابتزاز…

اسبوع القسم سيكشف مشهدا سياسيا اخر ...فإما حكومة قبل نهاية الشهر.. او ندخل في التكليف الثاني…

لا ادعو احدا لشيء .... ولكن كسر خاطر الشارع ...سيكون مؤذيا للوطن …

 

بقلم: نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات