-
03 Jun 2020
قوات الوفاق : حررنا مطار طرابلس ونلاحق فلول مليشيات حفتر
03 Jun 2020
إدارة ترامب تضغط على الإمارات والسعودية للسماح للخطوط القطرية بعبور أجوائهما
03 Jun 2020
احتجاجات أميركا.. تقييم أمني ينفي قيادة متطرفين لها ووزير الدفاع يرفض تدخل الجيش
03 Jun 2020
مقتل فلويد.. تنديد دولي وأممي بالعنصرية وعنف الشرطة الأميركية
03 Jun 2020
تحقيق للجزيرة نت بعد عام من فض اعتصام القيادة العامة.. ما مصير المفقودين ومن أخفاهم؟
03 Jun 2020
لأول مرة منذ بدء الجائحة.. البحث في غوغل عن رحلات جوية أكثر من كوفيد-19
03 Jun 2020
ديمقراطي أسود ومسلم.. هذا هو المدعي المكلف بملف مقتل فلويد
03 Jun 2020
بعد تغريدة تحريضية.. اعتقال شخص انتقد نفاد الخبز من محل تجاري بالسعودية
03 Jun 2020
أياما بعد بث فيلم فرنسي مثير للجدل.. ماكرون يؤكد على احترام سيادة الجزائر
03 Jun 2020
عبر شبكة من شركات الطيران والقواعد والمطارات.. الإمارات تؤمّن جسرا جويا عسكريا لحفتر في ليبيا
03 Jun 2020
6 سنوات من وعود السيسي.. هل أوفى أم أخلف؟
03 Jun 2020
تدهور الحالة الصحية لرجاء الجداوي وجمهورها يُحمل شركات الإنتاج المسؤولية
03 Jun 2020
10 احتمالات.. كيف سيغير كورونا شكل منزلك في المستقبل؟
03 Jun 2020
استنادا إلى اتفاقية مع ليبيا.. تركيا تبلغ الأمم المتحدة بحدودها في شرق الأبيض المتوسط
03 Jun 2020
"وينهم".. صرخة عراقية بوجه الحكومة لمعرفة مصير المخفيين في الحرب على تنظيم الدولة
03 Jun 2020
6 مشروبات مسموح بها لمريض السكري.. و3 ممنوعة
03 Jun 2020
هل كان ابن تيمية الأب الروحي للجهاديين؟
03 Jun 2020
كرة القدم الإسبانية تعود من الشوط الثاني لمباراة أنهيت بسبب واقعة تاريخية
03 Jun 2020
شهيد العنصرية.. كيف غير مالكوم إكس مسار نضال السود في أميركا؟
03 Jun 2020
مشاهير هوليود يهددون ترامب ويتضامنون مع قضية فلويد ضد العنصرية
03 Jun 2020
مقتل فلويد.. ما العقوبة التي تنتظر الشرطي السابق ديريك تشوفين؟
03 Jun 2020
في إجراء لم يوضح دواعيه.. البنتاغون يمنع جنوده بالخليج من اصطحاب عائلاتهم
03 Jun 2020
السعودية وإسرائيل والقدس.. هل يتخلى الأردن عن معاهدة السلام في حال ضم الأغوار؟
03 Jun 2020
شيء من تاريخ انهيارات النفط.. عندما أصبح خشب البراميل أغلى من الذهب الأسود
03 Jun 2020
عندما ذكرني فيلم «كابتن فيليبس» بأيامنا في أسطول الحرية
03 Jun 2020
بعد 31 عاما على وفاة مؤسسها.. كيف يرى الإيرانيون ثورتهم اليوم؟
03 Jun 2020
أم البنين وابنة الخديوي.. كيف أحيت الفاطمتان العِلم العربي؟
03 Jun 2020
"طلبت من الله الثروة فأعطاني الإسلام".. محمد علي أسطورة حارب العنصرية ودافع عن السود
03 Jun 2020
مع استمرار احتجاجات أميركا.. تزايد تحميل تطبيقات كشف أماكن الشرطة
03 Jun 2020
مصر.. ثمن علاج كورونا بالمستشفيات الخاصة يشعل الغضب بمواقع التواصل
03 Jun 2020
رغم انتقادات بريطانيا.. رئيسة هونغ كونغ تجدد تمسكها بقانون الأمن الصيني
03 Jun 2020
رسميا.. بث مباريات البريميرليغ مجانا على الهواء مباشرة
03 Jun 2020
مادحا السيسي ومتبرعا لصندوق "تحيا مصر".. آل الشيخ و"منشوره الأخير" عن أزمته مع الأهلي
03 Jun 2020
دراسة لإسكوا: 31 مليارديرا عربيا يملكون ما يعادل ثروة النصف الأفقر من سكان المنطقة
03 Jun 2020
كورونا.. الصين تنفي التباطؤ بمشاركة المعلومات ورقم قياسي جديد للوفيات في البرازيل
03 Jun 2020
صحيفة فرنسية: 6 عيدان ثقاب أشعلت الحريق في مينيابوليس
03 Jun 2020
استثمرت مليارات الدولارات.. فما مستقبل القنوات التلفزيونية؟
03 Jun 2020
مهارة تفاوضية وخلفية مخابراتية.. هل يقلب الكاظمي موازين المظاهرات في العراق؟
03 Jun 2020
التدين على طريقة ترامب.. توظيف سياسي وحسابات انتخابية
03 Jun 2020
كورونا لن يختفي وسيضربنا في موجات متلاحقة.. فهل ننجح بتطوير لقاح يحطمها؟
03 Jun 2020
رونالدو.. ترك ريال مدريد فهجرته الجوائز الفردية
03 Jun 2020
قريبا.. تحقيق للجزيرة نت عن مفقودي فض اعتصام الخرطوم
03 Jun 2020
تقرير للخارجية.. الولايات المتحدة عاجزة عن مراقبة المساعدات العسكرية لمحاربة الإرهاب في مصر
03 Jun 2020
تكشف حقيقة البشر وتغير طبائعهم.. كيف تؤثر الأوبئة على حياتنا؟
03 Jun 2020
الاتجاه المعاكس– ثلاثة أعوام على حصار قطر.. ماذا خسر الخليج؟ وماذا استفاد المحاصرون؟
03 Jun 2020
الأرقام لا تكذب.. حكيمي أحد أفضل الظهراء في العالم
03 Jun 2020
قانون قيصر الأميركي بسوريا.. آمال لمحاصرة النظام ومخاوف من انهيار اقتصادي
03 Jun 2020
حدث في الذاكرة.. الشاعرة المصرية إسراء النمر والظلام المنبعث من البنايات المهجورة
03 Jun 2020
"لن يفيدك الآيفون المسروق بشيء".. آبل توجه رسالة لسارقي متاجرها
03 Jun 2020
تركيا تنقل عائلة مصابة بكورونا من مصر بطائرة إسعاف
03 Jun 2020
كورونا.. كيف أثر التباعد الاجتماعي على المكفوفين والصم؟
02 Jun 2020
حضر مجالسهم مئات الألوف ومارسوا الدعاية السياسية والمذهبية وسعوا للثراء.. أدوار الوعاظ والقصاص بالمجتمع الإسلامي
03 Jun 2020
رغم اقتراب تخزين المياه بسد النهضة.. الصمت سيد الموقف بمصر
03 Jun 2020
الإمارات لم تساهم.. مؤتمر المانحين بالسعودية يفشل في تمويل مساعدات اليمن
02 Jun 2020
قطر: الحملة المضللة التي سبقت الحصار كانت منسقة وغير مسبوقة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 59
 المرزوقي

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الزُرَّاعْ
 11/25/2019
 687
 
Lecture Zen
  7866
 
المرزوقي..
 
 

المرزوقي قامة بالمعنى الحقيقي للكلمة، إلا أن الأقزام لا يقبلون بينهم إلا من هو على شاكلتهم. يتحداهم بما كتب وقد كتب ما يعجز عن فهمه كل معاصريه من السياسيين، فضلا عن أنهم عاجزون عن الإتيان بمثله.


 

Photo

Photo

يعرف المقربون من أصدقائي أنني انتخبته في الرئاسيات، لا أقصد في 2014 فقط وإنما أقصد في 2019 أيضا، وكنت أعرف مسبقا أنه لن يذهب بعيدا في السباق، ولكن المسألة مبدئية بالنسبة إلي. وإنما انتخابه يعني انتخاب الذكاء والصدق والنظافة والمبدئية.

آمنت بالرمز الذي هو، رافضا الخضوع للحملات الدعائية المستعرة ضده على الأقل منذ مطلع التسعينات، وازدادت بعد تولّيه منصب الرئاسة، وأنّى لمن خضعوا لها أن يلمسوا مقادير الصدق والمبدئية والحلم الذي يحمله الرجل.

المرزوقي قامة بالمعنى الحقيقي للكلمة، إلا أن الأقزام لا يقبلون بينهم إلا من هو على شاكلتهم. يتحداهم بما كتب وقد كتب ما يعجز عن فهمه كل معاصريه من السياسيين، فضلا عن أنهم عاجزون عن الإتيان بمثله.

سيكتب التاريخ أنه كان سابقا لزمنه وأعمق رؤية ونظرة، وستعتبر كلماته حِكَما تُعلّق في الأماكن العامة وتتردّد على ألسنة شعب من المواطنين.

سيبقى رمزا، وإذ تنحّى عن عالم معاركهم الصغيرة، فقد أتاح لنفسه فرصة أن يحلّق بعيدا.

محمد ضيف الله

Ce fut un honneur de vous connaître Monsieur le Président

Photo

Il y a ceux qui se retirent discrètement de la vie politique , conscients qu'ils ont fait ce qu'il fallait faire au moment où il fallait le faire et qu'il serait inopportun de continuer de faire ce qu' on n'a plus envie de faire, conscients aussi de ne pas avoir trahi leurs idéaux en dépit des inimitiés féroces, des cabales ponctuelles, des agressions bêtes et stupides, des incompréhensions et de ces haines irrationnelles que suscitent celui dont le tort est d'être jugé par des adversaires corrompus, malhonnêtes, répugnants et d'une noirceur d'âme effrayante.

Conscients probablement d'avoir échoué par entêtement, par obstination, par manque de lucidité, par narcissisme et faute de discernement….

L'homme politique dont je parle a été victime de ses choix, de ses mauvais choix, car quand on ne sait pas choisir ses hommes et quand ceux-ci vous abandonnent au premier courant d'air, au premier coup de vent, aux premières intempéries, à la première saute d'humeur et que l'homme récidive malgré les trahisons et les infidélités et effectue encore et encore de mauvais choix …c'est qu'il ne peut pas être cynique et quand on n'est pas cynique en politique…on meurt….

En vous entourant d'opportunistes et de rapaces, de flibustiers et de comploteurs, de grands naïfs et de grands stupides…vous avez atteint votre seuil d'incompétence politique, mais je ne peux pas être dur et sévère envers l'homme dont la vertu première est ce romantisme révolutionnaire que l'on confond souvent à tort avec son caractère impétueux et irascible, un homme qui a horreur de l'injustice ne peut être mauvais et vous ne l'étiez pas.

Un démocrate ne peut supporter ni les compromissions indécentes ni les liaisons infâmes, et vous étiez un vrai démocrate…J'étais témoin de cette réaction intempestive mais ô combien sincère et humaine , quand quelqu'un vous a demandé à la veille des élections de 2014, d'être plus conciliant et moins intransigeant envers le régime odieux et criminel de Bachar, vous avez sursauté et avec la force de l'indignation , vous avez hurlé: «Si je dois me prostituer, je préfère abandonner la politique…. » …C'est cela la cohérence, ne jamais renoncer à ce qui fait de vous un homme honnête et honorable.

La différence entre un Marzouki et un Ahmed Néjib Chebbi, entre un Mustapha Ben Jaafar et un Hamma Hammami, c'est que les uns ont compris que l'honneur parfois est de savoir s'en aller …l'honneur, la dignité et l’humilité…Les autres …ils se croient éternels et indispensables…et quand on vit dans le déni , il est rare que l'on ait le sens de l'honneur…Plus on perd et plus on devient insensible aux humiliations …

Monsieur Marzouki aurait pu être meilleur mais nous tous aurions pu être meilleurs …Quant à l'homme tout court, il ne peut mériter que le respect car c'est un homme respectable…Ce fut un honneur de vous connaître Monsieur le Président, bon vent et profitez de votre liberté.

Chiheb Boughedir

 

بقلم: الزراع

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات