-
12 Dec 2019
عقب نشر صور لمدرعات مصرية أميركية.. مسؤولون ليبيون ينددون بدعم القاهرة لقوات حفتر
12 Dec 2019
رئاسيات الجزائر.. بدء عملية التصويت وتوقعات بمقاطعة واسعة
12 Dec 2019
قدمته حركة النهضة.. لماذا أسقط برلمان تونس "صندوق الزكاة"؟
12 Dec 2019
حوت مصري مشى على قدمين قبل 35 مليون عام
12 Dec 2019
البحرية المصرية تستعرض قدراتها العسكرية شرق المتوسط
12 Dec 2019
معجزة النفط الأميركية.. هل تتخلّى واشنطن أخيرا عن الشرق الأوسط؟
12 Dec 2019
ميسي ورونالدو.. خفايا الجانب المظلم لنجمي الكرة الذهبية
12 Dec 2019
تركيا تتقدم بطلب إلى الأمم المتحدة لتسجيل مذكرة التفاهم مع ليبيا
12 Dec 2019
انتخابات بريطانيا.. بدء الاقتراع ومصير البريكست على المحك
12 Dec 2019
حبس أنفاس الدولار وترقبته موازنة البلاد.. ماذا قدم اجتماع أصدقاء السودان؟
12 Dec 2019
أشرف على برنامج التجسس الإماراتي.. ريتشارد كلارك رجل الإمارات الأبرز بواشنطن
12 Dec 2019
لبنان.. حراك مضاد وتوتر في وسط بيروت
12 Dec 2019
مواقع مخيفة جدا اختارها الناس لقضاء شهر العسل
12 Dec 2019
4 أسباب تزيد وزنك رغم الحمية
12 Dec 2019
لماذا تخشى جميع الفرق مواجهة ليفربول بدوري أبطال أوروبا؟
12 Dec 2019
وزير خارجية موريتانيا يتوقع حل أزمة بلاده مع قطر
12 Dec 2019
ترامب يوقع مرسوما جديدا ضد معاداة السامية في الجامعات
12 Dec 2019
"التزموا وإلا".. أستراليا تحذر فيسبوك وغوغل
12 Dec 2019
"كبير جدا".. إيران تعلن إحباط هجوم إلكتروني نفذته حكومة أجنبية
12 Dec 2019
في ظل صراع القوى العظمى عليه.. من يظفر بنفط العراق؟
12 Dec 2019
الحادثة الأولى للكزس.. سيارة ذاتية القيادة تسحق شابا بين سيارتين
11 Dec 2019
من "دريد" إلى "ريفين" ومن "الإرهاب" إلى "التنصت على المنافسين".. 10 آلاف وثيقة تروي قصة برنامج التجسس الإماراتي
12 Dec 2019
رسميا.. انتخابات تشريعية ثالثة في إسرائيل بأقل من عام
12 Dec 2019
حيوانات تجمد حملها ثم تعاوده.. هل نستخدم هذا في علاج السرطان؟
12 Dec 2019
الهند تمنح الجنسية للمهاجرين ما عدا المسلمين
11 Dec 2019
واشنطن تشدد عقوباتها على إيران وتوضح موقفها من الخيار العسكري
12 Dec 2019
الشفاء بالمخللات.. هل يمكن للغذاء معالجة مشاكل النساء الهرمونية؟
11 Dec 2019
صراع الثقافة والدم.. هل يصلح الطلاب قوانين الهجرة والمواطنة بإيطاليا؟
11 Dec 2019
عشية الانتخابات البريطانية.. العمال يقلصون الفارق مع المحافظين في استطلاعات الرأي
12 Dec 2019
2010.. العقد الذي غيّر شكل صناعة السينما للأبد
11 Dec 2019
تركيا تهدد بخطوات تصعيدية ضد واشنطن وتتوعد بوقف أنشطة التنقيب "غير المرخصة" بالمتوسط
11 Dec 2019
المسيحية والفكرة الرأسمالية.. جذور الاتصال تحولت إلى قطيعة وانفصال
12 Dec 2019
موسم جمع اللازول بالجنوب التونسي.. علاج ومؤونة ومصدر رزق
11 Dec 2019
مجموعة الدعم الدولية ترهن مساعدة لبنان بحكومة إصلاحية
12 Dec 2019
رغم إقالته بتغريدة "مهينة".. أنشيلوتي يرد برسالة مؤثرة لنابولي
11 Dec 2019
لا تحرش أو انتقاص.. هكذا تقف العراقية مع الرجل في ساحات الاحتجاج
11 Dec 2019
وزير لبناني: نخسر 80 مليون دولار يوميا جراء الشلل الاقتصادي
12 Dec 2019
حساء الدجاج وتدابير أخرى.. نصائح بسيطة لمواجهة الإنفلونزا في الشتاء‬
12 Dec 2019
40 ناديا راقبت هذا اللاعب بمباراة ليفربول وسالزبورغ
11 Dec 2019
سوني تعلن عن خططها لنشر ألعاب بلايستيشن على منصات منافسة
12 Dec 2019
رواية "الشيباني".. عندما يصبح الحب تحت رحمة الجنرال
11 Dec 2019
السد يهزم هينجين ويتأهل للدور التالي بمونديال الأندية
11 Dec 2019
واشنطن تفرض عقوبات على عشرات الأشخاص والكيانات وتريد العمل مع روسيا في الملف الليبي
11 Dec 2019
أردوغان: الشيخ تميم شاب وديناميكي يقف إلى جانب الفقراء
11 Dec 2019
كيف تعالج بحة الصوت‬؟
11 Dec 2019
ارتفاع سهم أرامكو 10% بأول يوم من التداول.. فمن المستفيد؟
  معتز بوعجيلة
 11/30/2019
 153
 
Lecture Zen
  7878
 
يجب أن يفهم أنصار بعض الأحزاب السياسية أن أحزابهم لا تخوض حرب التحرير الكبرى..
 
 

الانضباط الحزبي لا يعني أن تؤمن بأن قيادتك معصومة من الخطأ بل أن تنتقد و بصوت مرتفع..حقا ستكون مفارقة لذيذة..كونوا أصحاب مفارقات فالدغمائيات قاتلة..طيلة الأسابيع الفارطة كان يفترض أن تلعبوا دورا أكثر نبلا من حملات التشويه هذه و لكنكم تصرون على أن تجعلوا الفاسدين الذين نهشوا كبد الثورة يحكمون..تصرون على أن تجعلوا هؤلاء "الطلقاء" يقولون بوقاحة لهذا الشعب الذي صوت ضدهم "لقد قاتلتنا على أمر آل إلينا."


 

Photo

الانخراط في الحياة السياسية والاهتمام بالشأن العام كنت أعتبره دوما أنبل الأشياء التي قد يفعلها شاب فتح عينيه على تجربة بلادنا في الانتقال الديمقراطي ولكن أيها الشاب إن مهاراتك في "تقشتيل" طرف سياسي آخر وتقزيم قيادات الحزب الآخر بابتذال يثير القرف لن يجعلك ترتقي في سلم الهياكل الحزبية و لن يمنحك عضوية مكتب سياسي أو مكتب تنفيذي في المؤتمر القادم لحزبك و لن يجعلك تحمل على الأعناق في الاجتماعات العامة..

هذه العنتريات التي تمارسها وهذا الاغتيال الرمزي لمن يختلف مع قيادات حزبك "الحكيمة جدا" لن يجعلك في نظرنا أكثر من مخلب قط يخدش أي فرصة للالتقاء على مشروع وطني..

صدقا، استعمال ألفاظ من قبيل "قومجي، شبيحة" في تعاطيك مع لاعب سياسي مهم في المشهد يجعلك في نظرنا مخربا وظيفيا لعملية إصلاح حقيقي..

هل قال لك "حكماء" حزبك أن الموقف من حكم البعث العربي الاشتراكي في سوريا محدد رئيسي في تشكل الخارطة السياسية.. لا أتصور ذلك وبالتالي يا صديقي فإن الطعن في وطنية بعض السياسيين واتهامهم بالولاء لدولة أخرى لهو وقاحة كبرى.

وهذه الهرسلة اليومية لطرف سياسي معين ووصمه بمعاداة الهوية نتيجة موقفه من مسألة المساواة في الإرث يجعلنا نستصغر صنيعك فالوصاية على الهوية كما الوصاية على الحداثة هي أمور لا يمكن أن يقبلها العقل..

فكما كنا نرفض من غيركم أن يدعي أنه حامي حمى الحداثة نرفض أن تدعوا أنكم أوصياء على الهوية والدين..

بعض الذين تجردونهم من صفة الوطنية كانوا ممن رفع شعار "الحرية للجميع" حين كان البعض يرفع شعار "لا حرية لأعداء الحرية" و يضعكم في خانة أعداء الحرية في سنوات الجمر..بعض الذين توغلون في إيذائهم اليوم اعتبروكم شركاءهم في المعركة مع الاستبداد و أحد ركائز المعارضة الوطنية ضد الاستبداد النوفمبري حين كان البعض يعتبركم خارج الحركة الوطنية و يضع معركته معكم كإسلاميين أولوية الأولويات حتى لو كان ذلك على حساب المعركة مع الاستبداد..

ليس عيبا أن لا تكون شاهدا على هذا التاريخ و لكن العيب هو أن لا تقرأ و لا تحاول الإحاطة بما جرى قبل انخراطك في الشأن العام..

لطالما كنت أتساءل..قيادة حزبك التي تفرك يديها و تتلذذ بالقصف الفايسبوكي الذي تمارسونه كقواعد ما كان سيكون موقفها لو انتقد أحدكم سياستها "الحكيمة" التي هادنت المنظومة القديمة طيلة السنوات الفارطة؟..ربما اتصال هاتفي من عضو مكتب محلي سيكون كافيا لتحذف تدوينتك التي تمس بالقيادة -دام ظلها- و تراجع أو بالأحرى تتراجع عن موقفك..

صديقي العزيز الانضباط الحزبي لا يعني أن تؤمن بأن قيادتك معصومة من الخطأ بل أن تنتقد و بصوت مرتفع..حقا ستكون مفارقة لذيذة..كونوا أصحاب مفارقات فالدغمائيات قاتلة..طيلة الأسابيع الفارطة كان يفترض أن تلعبوا دورا أكثر نبلا من حملات التشويه هذه و لكنكم تصرون على أن تجعلوا الفاسدين الذين نهشوا كبد الثورة يحكمون..تصرون على أن تجعلوا هؤلاء "الطلقاء" يقولون بوقاحة لهذا الشعب الذي صوت ضدهم "لقد قاتلتنا على أمر آل إلينا."

 

بقلم: معتز بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات