-
09 Aug 2020
عقب احتجاجات غاضبة.. عودة الهدوء لبيروت والحكومة تسترد مقارها
09 Aug 2020
وسط حراك شعبي.. بيروت تواصل البحث عن مفقوديها ومؤتمر للمانحين من أجل لبنان
09 Aug 2020
وضع تحت حراسة مشددة.. الإعلام الكندي يتحدث عن محاولة سعودية ثانية لاغتيال الجبري
08 Aug 2020
كورونا.. فرنسا تفرض الكمامات والإصابات في البرازيل تقارب 3 ملايين والجزائر تخفف القيود
09 Aug 2020
مواد كيميائية وصهاريج وأسلحة.. موانئ النفط الليبية تتحسب لكارثة شبيهة بانفجار بيروت
08 Aug 2020
إثيوبيا تعلن استئناف مفاوضات سد النهضة وترفض الضغوط الأميركية
09 Aug 2020
من الرفض إلى التسليم للواقع.. هكذا واجه مسلمو الهند إصرار الهندوس على هدم مسجد بابري
08 Aug 2020
أعلنت تقديم شيك مفتوح لبيروت.. تركيا مستعدة لبناء المرفأ والأوروبيون للبنان: بإمكانكم الاعتماد علينا
09 Aug 2020
شاركا بمحاولة انقلاب ضد مادورو .. فنزويلا تحكم بسجن جنديين أميركيين 20 عاما
09 Aug 2020
تمهيدا لبدء المفاوضات.. مجلس القبائل الأفغاني يوافق على إطلاق معتقلي طالبان والبنتاغون يعلن عزمه خفض جنوده
08 Aug 2020
ماذا يحدث لجسمك عندما تفقد 5 كغم فقط من وزنك؟
08 Aug 2020
بسبب كورونا والفساد.. آلاف الإسرائيليين يتظاهرون مطالبين برحيل نتنياهو
08 Aug 2020
الغنوشي شخصية الأسبوع وانفجار مرفأ بيروت حدثه الأبرز
08 Aug 2020
بالفيديو.. ميسي يقود برشلونة لربع نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب نابولي
08 Aug 2020
الثنائي "كلوني" في المقدمة.. مشاهير عالميون يتبرعون لضحايا انفجار بيروت
08 Aug 2020
هل تنتقم الصين من الشركات الأميركية ردا على استهداف تيك توك؟
08 Aug 2020
"يمكن إذا شاف أمه بيطلع من تحت التراب".. فيديو مبك لوالدة أحد مفقودي انفجار بيروت
08 Aug 2020
شاهد.. متظاهرون يقتحمون مبنى الخارجية اللبنانية ويعلنونه مقرا للثورة
08 Aug 2020
بالفيديو.. بايرن ميونيخ يهزم تشلسي مجددا ويواجه برشلونة بربع نهائي دوري الأبطال
08 Aug 2020
موقع روسي: بن سلمان شجع حرب بوتين في سوريا ودعمها سرا
08 Aug 2020
ترامب يتعهد بإبرام اتفاقيات سريعا مع كوريا الشمالية وإيران إذا فاز بولاية ثانية
08 Aug 2020
بعد انقطاع 5 أشهر بسبب كورونا.. تلاميذ قطاع غزة يعودون إلى الصفوف الدراسية
08 Aug 2020
فاران ليس الجاني الوحيد.. كيف تسببت أخطاء زيدان في هزيمة ريال مدريد؟
08 Aug 2020
كالسم في العسل.. مؤسس مايكروسوفت يثير تساؤلات بشأن صفقة شراء شركته تيك توك
08 Aug 2020
الخارحية الأميركية تساند الجبري ضد ولي العهد السعودي.. مؤشرات على تخلي ترامب عن بن سلمان
09 Aug 2019
95 عاما على ميلاد "الملك الفيلسوف" بيغوفيتش.. استثناء أفلاطون للقرن العشرين
08 Aug 2020
5 نواب وسفيرة.. الاستقالات تتوالى بعد انفجار مرفأ بيروت
08 Aug 2020
بيروت.. مواجهات دامية ومشانق للساسة ومقر الخارجية مركز للثورة
08 Aug 2020
فورين بوليسي: لماذا تحظر الولايات المتحدة تطبيقي وي تشات وتيك توك؟
08 Aug 2020
بعد قيامة بيروت يوم الثلاثاء.. حان يوم الحساب
08 Aug 2020
يوفنتوس يعلن تعيين بيرلو مدربا للفريق خلفا لساري
08 Aug 2020
الإساءة المنسية.. كيف نوقف حلقات التنمر المؤذية بين الأشقاء؟
08 Aug 2020
2750 طنا تمحي بيروت.. صحيفة لبنانية تتحدث عن سرقة نترات الأمونيوم من المرفأ
08 Aug 2020
أسلحة عمرها 8 آلاف سنة في عُمان واليمن تغير ما نعرفه عن التاريخ
08 Aug 2020
مع اقتراب شهر محرّم.. خشية من ملايين الإصابات بكورونا في العراق
08 Aug 2020
8 تغيرات على الجلد تخبرك بوجود مرض في الكبد أو الأمعاء.. نصائح من طبيب ألماني
08 Aug 2020
الغزل والزجل والمدائح التراثية.. الشعر المغربي في زمن الموحدين
08 Aug 2020
هل من الخطأ شرب الماء أثناء الأكل؟ وما علامات نقصه؟ أسئلة شاملة حول عصب الحياة
08 Aug 2020
زيف الحتمية الجينية.. ما الذي يحوّل البشر إلى مجرمين؟
08 Aug 2020
ضربتا جزاء "وهميتان".. يوفنتوس أحدث ضحايا أخطاء الفار الكارثية
08 Aug 2020
الخرطوم تتحفظ على تحذير واشنطن مواطنيها من السفر للسودان
08 Aug 2020
عائلات مفقودي انفجار مرفأ بيروت.. تعب الانتظار وأمل اللقاء
08 Aug 2020
رغم المعارضة الدولية.. أميركا تعتزم دعوة مجلس الأمن لتمديد حظر السلاح على إيران
08 Aug 2020
إندبندنت: صعود القومية أدى إلى زيادة اضطهاد الأقليات حول العالم
08 Aug 2020
حركة الشباب تعلن مسؤوليتها.. قتلى وجرحى بتفجير استهدف موقعا عسكريا في مقديشو
08 Aug 2020
آخر الأبناء الشرعيين لـ "بريكنغ باد".. حظ لا يتوقف حتى بعد أعوام من انتهاء المسلسل

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 538

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  عبدالرزاق الحاج مسعود
 1/12/2020
 459
 
Lecture Zen
  8063
 
كنت سأكتب مقالا في السياسة بدأته كالآتي:
 
 

لماذا سقطت حكومة الجملي البارحة؟ من وما الذي أسقطها؟ هل كان من الأفضل مرورها؟ ولصالح من كان يجب أن تمرّ أو تسقط؟ والذين أرادوا مرورها هل كانوا يمتلكون أدوات إنجاحها؟ والذين أسقطوها، هل كانت تقودهم خلفيات واحدة لنتوقّع التقاءهم الحتمي حول البديل؟ …


 

Photo

"اللحظة السياسية التونسية الآن كثيفة جدّا، يمكن تفكيكها بالإجابة عن أسئلة محدّدة : لماذا سقطت حكومة الجملي البارحة؟ من وما الذي أسقطها؟ هل كان من الأفضل مرورها؟ ولصالح من كان يجب أن تمرّ أو تسقط؟ والذين أرادوا مرورها هل كانوا يمتلكون أدوات إنجاحها؟ والذين أسقطوها، هل كانت تقودهم خلفيات واحدة لنتوقّع التقاءهم الحتمي حول البديل؟ وما هي خيارات الرئيس- هذا الرئيس العجيب- المدعو دستوريا لتكليف جديد؟ وهل كلّ الذي يحدث الآن من صميم الديمقراطية ولا خوف منه؟ أم هو أم من المخاطر التي تنذر بسقوطها الوشيك؟ ... "

ثمّ تراجعت.

قفز إلى ذهني مشهد مقزّز أذهب عني رغبة التحليل:

رئيس دولة تدلّ ملامح وجهه ونبرة صوته وكلامه المخنوق والسطحي على خلل نفسي وعجز فكري يجب أن يعالج استعجاليا،

راشد الغنوشي يقاوم شيخوخته ويصرّ على إدارة كلّ اللحظة: البرلمان بشكل مزرِ وحركته بعنجهية.. ويصرّ على كلّ انواع الرئاسات الممكنة، وأمين حركته العام يُحرم من رئاسة الحكومة فينتقم من حركته بإعلان رفض التصويت لحكومة حركة كان أمينها العام منذ أيام،

والنائب المختلّ الصافي سعيد الذي كان مرشحا للرئاسة يصف التونسيين مزدوجي الجنسية باللقطاء ويدعو إلى إخراجهم من البرلمان (وأنا أدعو هنا المواطنين المولودين خارج إطار الزواج أن يرفعوا به قضية استعجالية ويعتصموا أمام البرلمان ويطالبوا بمحاكمته).

ونوّاب حركة الشعب (الممثّل الحصري لروح القذافي) يعيشون على موسيقى عبارة "الزعيم القائد خالد الذكر" وينطقونها بانتشاء صوفي/ مرَضي يستدعي أن يذكّرهم أحد ما برقم السنة الحالية من زمن العالم.

ومبروك كورشيد بشخصيته القذافية والقبلية الملقحة بعد فوات الأوان على المدينية التونسية التي انتقل اليها حديثا يصير قائد أوركسترا حزب تحيا تونس بوعي سياسي يقارب الصفر.

والزعيم السياسي الجديد نبيل القروي الذي أطلق في ساعة متأخرة من الليل مبادرة سياسية طريفة "طَبَقا" للدستور حسب قوله... حاصيلو يعنبو السياسة.

 

بقلم: عبد الرزاق الحاج مسعود

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات