-
28 Feb 2020
بعد مجزرة إدلب.. الناتو يفعّل المادة 4 ويتحدث في ختام اجتماع طارئ عن أوجه دعمه لتركيا
28 Feb 2020
مهاجرون يحاولون عبور الحدود.. والأوروبيون يذكّرون تركيا بتعهداتها
28 Feb 2020
كورونا.. رئيس دولة يخضع للحجر الصحي والإصابات تفوق 500 في الشرق الأوسط
28 Feb 2020
كارثة إدلب.. هل نشهد حربا شاملة بين تركيا وروسيا في سوريا؟
28 Feb 2020
الدوحة تستعد غدا لتوقيع اتفاق بين واشنطن وطالبان لإنهاء الحرب بأفغانستان
28 Feb 2020
الحكومة التونسية الجديدة تتسلم مهامها.. الفخفاخ ينشد الاستقرار السياسي
28 Feb 2020
فيروس كورونا.. إسرائيل تخشى أزمة اقتصادية تبدأ بقطاع السياحة
28 Feb 2020
فيسبوك تلغي أهم مؤتمر لها هذا العام بسبب كورونا
28 Feb 2020
بضوء أخضر تركي.. شاهد: تدفق المهاجرين نحو الحدود الأوروبية
28 Feb 2020
الخامس خلال فبراير.. وفاة معتقل جديد داخل السجون المصرية
28 Feb 2020
خاقانات الروس.. ملوك الفايكنغ جاوروا المسلمين وحكموا روسيا بالقرون الوسطى
28 Feb 2020
عقار قديم للملاريا قد يكون مفتاح التغلب على فيروس كورونا
28 Feb 2020
نواب أميركيون يرشحون الناشطة السعودية لجين الهذلول لجائزة نوبل للسلام
28 Feb 2020
أنفقت 12 مليار دولار.. اليابان لم تضع خطة بديلة لإنقاذ الأولمبياد من كورونا
28 Feb 2020
إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات "عنيفة" مع الاحتلال قرب نابلس
28 Feb 2020
"فلسطين خط أحمر".. رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية يدفع ثمن الوقوف للنشيد الإسرائيلي
28 Feb 2020
هل شركتك عالقة بمرحلة الإطلاق؟ إليك أهم الشروط لنجاحها
28 Feb 2020
وقاية أم إساءة؟ تعقيم الطلاب بالرش في مدرسة ببيروت
28 Feb 2020
رئيس "اتحاد علماء المسلمين": الإمارات تنشر الأحقاد والمؤامرات حول العالم
28 Feb 2020
تقدمها خبيرة تربوية.. نصائح لإنجاز الأطفال واجباتهم المدرسية في أجواء ممتعة
28 Feb 2020
هكذا خالف كورونا التوقعات وقلب المعادلة في كركوك
28 Feb 2020
معلومات بـ117 ألف يورو.. القبض على مخترق البريد الإلكتروني لغوارديولا
28 Feb 2020
"مدرسة المشاغبين".. المظلومة!
28 Feb 2020
في مسيرة تتابع عالمي.. عربيات يجبن بلادهن بالدراجات النارية
28 Feb 2020
تدجين الكلاب ربما يكون قد بدأ قبل 28 ألف عام
28 Feb 2020
برمجية خبيثة بنظام أندرويد يمكنها سرقة رموز المصادقة الثنائية
28 Feb 2020
عجوز تتعمد إزعاج جيرانها بغناء ببغائها الأوبرالي
28 Feb 2020
نيوزويك: الجيش الروسي يكشف عن نظام أسلحة جديد مضاد للصواريخ والطائرات
28 Feb 2020
"قامات".. أفلام تخلد النضال الفلسطيني ضد الاحتلال
28 Feb 2020
معركة قضائية جديدة بين نيمار وبرشلونة
28 Feb 2020
كيف يجعلنا الدين نشعر بصحة أفضل؟
28 Feb 2020
"الشرطة تقاعست عن حماية المسلمين".. ارتفاع أعداد القتلى بالهند والتوتر يسود نيودلهي
27 Feb 2020
مباحثات واشنطن بشأن سد النهضة.. لماذا قاطعتها إثيوبيا؟
27 Feb 2020
بعد ولادة عسيرة في تونس.. هل تحقق حكومة الفخفاخ ما عجزت عنه سابقاتها؟
28 Feb 2020
أرامكو تعتزم بيع المزيد من أسهمها لتمويل الاقتصاد السعودي
28 Feb 2020
الأسماك بالجزائر.. أسعار ملتهبة وعائلات لا تتذوقها لأشهر
27 Feb 2020
ذعر كورونا يدخل كل بيت أميركي
28 Feb 2020
بعد 14 عاما من مقتل عائلتها.. طفلة مذبحة الشاطئ تستعد لمقاضاة إسرائيل
28 Feb 2020
شركة ألمانية تكشف عن هاتف مصنوع من الكربون
28 Feb 2020
إسرائيل تقر بناء 1800 وحدة استيطانية بالضفة الغربية
28 Feb 2020
5 فوائد صحية لم تكن تعرفها عن الفلفل الأحمر
28 Feb 2020
معاناة الهنديات المهجورات مزدوجة.. أزواج هاربون ومجتمع يراهنّ "بضاعة شخص آخر"
28 Feb 2020
جدل في مواقع التواصل بشأن صحة البابا تزامنا مع انتشار كورونا في إيطاليا
27 Feb 2020
16 مكالمة وصناديق مانغو.. معلومات جديدة عن مقتل رئيس باكستان والسفير الأميركي عام 1988
27 Feb 2020
لاعتبارات أمنية.. هل استخدم بوتين شبيها له لتمثيله بمناسبات عامة؟
27 Feb 2020
نواب من اليسار يتهمون ميركل بالتورط في مقتل سليماني
27 Feb 2020
المعارضة تستعيد سراقب.. كيف تغيرت المعادلة العسكرية؟
27 Feb 2020
سقوط أرسنال وأياكس.. عبور يونايتد وإنتر وخيتافي وأوليمبياكوس لثمن نهائي يوروبا ليغ
27 Feb 2020
خطف الأضواء من رونالدو.. تألق عوار يقربه من تمثيل فرنسا ويبعده عن جذوره الجزائرية
27 Feb 2020
"أنا لست فيروسا.. أنا إنسان".. رسالة من شاب صيني ضد العنصرية بإيطاليا عقب انتشار كورونا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 367

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  كمال الشارني
 2/14/2020
 308
 
Lecture Zen
  8221
 
من المهم أن تملك أرضا وأغناما، لكن ستموت فقرا وحزنا إن اشتغلت بالفلاحة
 
 

لا يعجز تونس أن تنتج حاجتها من اللحم الأحمر بثمن معقول، كل ما في الأمر أن الدولة الوطنية الأولى قامت على تحويل الوطن إلى غنيمة بدءا بتحويل الفلاح إلى خماس بائس عند المافيا والسمسارة، وجعل الفلاحة مهنة تعيسة،


 

Photo

حين تدفع 30 دينارا مقابل كيلو من شلاتيت لحم الخروف (غضاريف وصفاق وشحوم) فتأكد أنك ضحية الاحتكارات الفاسدة التي توزعها الدولة على بعض المحظوظين منذ أن نشأت هذه الدولة، لقد أثمرت بذرة الفساد الحكومي أن أصبحت الكلفة النهائية للحم الضأن 30 د، فيما يباع الضأن الحي على مرمى البصر في أوروبا بمعدل 2.4 أورو للكيلو (7.5 د)، بالنسبة لدخل مواطن فرنسي أقل من ثمن كسكروت، يعني باعتبار مصاريف الشحن والديوانة والرشوة وشراء الطريق والموظفين، لا يمكن أن يتجاوز 20د عند الجزار،

لنعد الآن إلى المحظوظين، لقد ترك الاستعمار الفرنسي البغيض خارطة فلاحية واقعية منذ 1923، فيها تخصيص منطقة السباسب والشمال للمراعي، ثم جاء رجالات الدولة الوطنية لتخريب تلك الخارطة بتوزيع أراضي الأحباس ومراعي العروش على الأصدقاء والحلفاء ومحاصرة مربي الماشية من القبائل على أراضيهم أو طردهم منها بالتأميم ودفعهم إلى النزوح، ثم خلق بورجوازية فلاحية مركزية مزيفة لا علاقة لها بتربية الماشية ولا بالفلاحة فظهرت أكثر الحقائق إيلاما في تاريخنا: "من المهم أن تملك أرضا وتعيش في المدن الكبرى،

لكن ستموت فقرا وحزنا إن اشتغلت بالفلاحة"، فبعد أن أفسدت الدولة تلك الخارطة الفلاحية بإهداء أخصب الأراضي إلى رجالها الذين عطلوها أو حولوها إلى عقارات سكنية أو نوادي أغنياء لنهايات الأسابيع البورجوازية، احتكرت نظام الأعلاف ومنحت رخص توزيعه لكبار موظفيها في شكل منحة تقاعد،

حتى أني عرفت موظفا من ضاحية المرسى أقام ثروة عملاقة من احتكار الأعلاف والبذور الممتازة في ثلاث ولايات غربية لم تطأها قدمه يوما، وعندما انتقلنا من نظام الإنتاج والتوزيع التقليدي إلى أسواق الجملة والتخزين، أنفقت الدولة ثروات طائلة على مخازن التبريد باسم تعديل السوق لكنها ذهبت كلها إلى البورجوازية الفلاحية الجديدة، التي تستطيع أن تدفع الفلاح إلى الجنون أو الانتحار حين تشتري منه البصل بـ 100 مليم وتبيعه لنا بعشرة أضعافه أو تستورد البطاطا المشبوهة من أوروبا الشرقية بثلاثة أضعاف كلفة إنتاجها في تونس أو ضعفي كلفة توريدها من الجزائر، لأنه ليس لمافيا الاحتكار فيها نصيب، هل تعلم مثلا أن أراضي الدولة وحدها، قادرة على تعديل حاجات السوق؟

لا يعجز تونس أن تنتج حاجتها من اللحم الأحمر بثمن معقول، كل ما في الأمر أن الدولة الوطنية الأولى قامت على تحويل الوطن إلى غنيمة بدءا بتحويل الفلاح إلى خماس بائس عند المافيا والسمسارة، وجعل الفلاحة مهنة تعيسة،

 

بقلم: كمال الشارني

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات