-
22 Sep 2020
معضلة الدوائر الانتخابية تنذر بأزمة سياسية في العراق والحلبوسي يدعو لحسمها
22 Sep 2020
عصر العملات الرقمية.. هل ستمنحنا الحرية أم ستخضعنا للأخ الأكبر؟
22 Sep 2020
أشرار لكن طيبون.. هل الإنسان بطبيعته شرير أم أن الشر فعل غير مقصود؟
22 Sep 2020
مصر.. مظاهرات في عدة محافظات تطالب بإنهاء الحكم العسكري
22 Sep 2020
متاعب مالية تواجه الأندية.. لا عودة للجماهير في إنجلترا
22 Sep 2020
تحديا لواشنطن.. موسكو تتعهد بتعزيز التعاون العسكري مع إيران بعد انتهاء حظر السلاح
22 Sep 2020
لبنان.. مئات المتضررين من انفجار بيروت يقاضون الدولة
22 Sep 2020
مقابل مليون يورو.. فيدال ينتقل من برشلونة إلى إنتر ميلان
22 Sep 2020
مقال في واشنطن بوست: اتفاقيات الإمارات والبحرين مع إسرائيل خطوة كبيرة في الاتجاه الخطأ
22 Sep 2020
شاهد.. كفيف عراقي يصلح السيارات باللمس والسمع.. وهذه رسالته للآخرين
22 Sep 2020
الليرة التركية تسجل انخفاضا قياسيا.. لماذا ومن الخاسرون والمستفيدون؟
22 Sep 2020
بعد لقاء قادة الفصائل.. مباحثات بين فتح وحماس في تركيا لإنهاء الانقسام والترتيب للانتخابات الفلسطينية
22 Sep 2020
الشرطة تحقق في "الفضيحة".. هل نجح سواريز في امتحان اللغة الإيطالية بالغش؟
22 Sep 2020
توتر شرق المتوسط.. اجتماع بين أردوغان وميركل وواشنطن لا ترى أي أهمية قانونية لخريطة إشبيلية الخاصة باليونان
22 Sep 2020
أميركا.. الدين العام سيبلغ ضعفي الاقتصاد بحلول 2050
22 Sep 2020
كم كان عمر أغنى 14 شخصا في العالم عندما أصبحوا من أصحاب المليارات لأول مرة؟
22 Sep 2020
لوفيغارو: قانون الانفصالية.. مسلمو فرنسا يخشون من مناخ الريبة
22 Sep 2020
بعد أن أغدقت عليه الأموال والمخدرات.. كيف حرمت المافيا مارادونا من لقب ثالث بالدوري الإيطالي؟
22 Sep 2020
انتعاش زراعة الفستق في كردستان العراق
22 Sep 2020
احتجاجات مصر.. الأمن يعتقل متظاهرين وقوى سياسية تتوقع اتساع الغضب ضد السيسي
22 Sep 2020
الأمم المتحدة تنفي منح تفويض بالقمع في مصر وتنتقد "خنق" الحريات
22 Sep 2020
بعد تصريحاته الأخيرة.. هل بدأ عون في الاستدارة بعيدا عن حزب الله؟
22 Sep 2020
مطاردة طريفة في فرنسا.. الشرطة تقبض على لص في مياه المحيط الأطلسي
22 Sep 2020
فحوصات كورونا.. ما أنواعها؟ وما مدى فاعليتها؟
22 Sep 2020
نائب وزير الدفاع السعودي: المملكة تسعى للوصول إلى سلام شامل ودائم في اليمن

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 546

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نصرالدين السويلمي
 2/21/2020
 673
 
Lecture Zen
  8250
 
فضيلة الدستور التونسي حفظه الله
 
 

أيّها الجبناء! أيّها الأغبياء! لقد أقلع ركب تونس وحثّ السير، أفلتت الخضراء من مناجلكم كما أخطأتها مجانقكم، وهي الآن على بُعد عزيمة وصبر من شاطئ الكبار.. شاطئ الأحرار.


 

Photo

ست سنوات منذ تمّ التوقيع على الدستور التونسي، أكثر من ست سنوات منذ تمّ إسقاط الدستور المصري، أكثر من سبع سنوات على إجهاض مسودّة الدستور اليمني، أكثر من ثماني سنوات وليبيا تترقّب دستور ما بعد شموليّة الفاتح، أكثر من 9 سنوات وسوريا تترقّب النور في آخر النفق الذي سيقود إلى أوّل دستور حرّ في تاريخ سوريا الحضارات ومهبط الرسالات، يمرّ اليوم نصف عقد على دخول الدستور التونسي حيّز الإنتاج، ست سنوات منذ وقّع رئيس الجمهوريّة المنصف المرزوقي ورئيس الحكومة علي العريّض ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر على أهمّ وأكبر وثيقة تعاقد بين المواطنين التونسيّين، بين الدولة والمواطنين، بين المؤسّسات والمؤسّسات، واليوم ها نحن لا نكتفي بالانقياد إلى الدستور بل نشاغبه ونغوص في عمقه ونستنطقه،

ليس ذلك الاستنطاق الأبله البارد الذي طالما قامت به لجان مكلّفة بتحيين الدستور ليتلائم وسنّ الرئيس الجديد ومولُود الرئيس الجديد وعلاقة الرئيس الجديدة مع الزوجة أو مع العشيقة أو مع الدولة الصديقة! لا نستنطق دستورنا لنمدّد أو نؤبّد أو نمهّد الطريق أمام مصيبة أو كارثة أخرى ينوي الرئيس اقترافها تحت جنح التعديلات! ها نحن نستنطق لنستبطن لنستخلص لنستنتج ظاهر النّص وروحه، ثمّ لنستعمل كلّ ذلك الفقه في الاشتباك السّياسي.

خلال اليومين الأخيرين تطرّقت بعض الصحافة العدوّة في بلد شقيق إلى ما أسمتها بمشاكل كبيرة في تونس وحالة من الترقّب المشوب! كما تعرّضت إلى السجال حول الدستور بطريقة سوداء توحي بأنّ الحرب ستندلع بعد ساعة زمن، وهم يدركون أنّها الحرّيّة وأنّ تونس تتوسّع وتتنعّم بإنجازها، يشنّعون بذلك التجاذب الدستوري، وفي أنفسهم يتمنّون يوما من أيام سجالاتنا السّياسيّة، لذلك علينا أن نهتم بتجربتنا ونراقب هذا العداء الزاحف من القصور المعسكرة، وننتبه أكثر لهذه البيادق المتونسة التي تراودنا عن انتقالنا الديمقراطي.

علينا أن نركّز أكثر على ثلثي الكأس الممتلئ، وليس على الثلث الفارغ، دعونا من التفاصيل ومن سلوكات المراهقة البلهاء التي تنط هنا وهناك، آخرها التي اقترفتها حاشية الرئيس قيس سعيّد، دعونا من المسرحيّة السقيمة القديمة التي دارت في قرطاج وأشرفت عليها مخرجة تبدو منقطعة عن عالم الإنس وحتى الجنّ وتلوح خرجت لتوّها من قبو اختبأت فيه ذات ستينات من قرن مضى، دعونا من الاستنساخ المضحك للصّورة الفخّ!

صورة عبد النّاصر التي نصبتها حركة الشّعب ثم استدرجت إليها زعيم النّهضة راشد الغنّوشي، ذلك الكمين الكاريكاتوري الذي استنسخته حاشية الرئيس وأعادوا تنفيذه مع بعض التعديلات الطفيفة، في مقرّ حركة الشّعب استُدرج الغنّوشي ليجلس تحت الفخّ، وفي مقرّ الرئاسة استُدرج الغنّوشي ليجلس قدّام الفخّ، والفارق بسيط.. تلك صورة ناطقة والأخرى صورة جامدة! والصّورة الجامدة وفيّة للفكرة الجامدة، أمّا الصّورة النّاطقة فكان يسعها الصمت كملاذ يسترها من عورة النّطق الأحمق.

دعونا من كلّ تلك التفاصيل فلكلّ جسم عرقه وحاجيّاته البيولوجيّة الخاصّة، وهيا إلى التركيز على المهمّ والأهمّ، لننتبه الآن ودائما إلى الذين يرغبون في ربط الحرّيّة بتعثر إنتاج الفوسفات والحرّيّة بتأخير تشكيل الحكومة والحرّيّة بالسجال حول الدستور و حتى الحرّيّة بسعر الفلفل والحرّيّة بتونس الجويّة وتونس الملاحية والحرّيّة باللحم الركونيكوري الممسوخ المشحون على البلاتوهات الذي يبزّع اللفظ المشين والفعل المهين من على قنوات الصرف التلفزي،

لننتبه لأعداء الثّورة وأعداء الحرّيّة الذين يسوّقون إلى مقاربات العبوديّة والذلّ، كلّما تعثّر المسار أو ارتفعت الأسعار أو انخفض الدّينار، شرعوا في تذكيرنا بزمن العبوديّة وقدّموا لنا خارطة طريق العودة إلى الزريبة، احذروهم فأولئك من صنف الكائنات المدمنة، التي جرّبت العيش في الهواء النقيّ ففشلت، فهي ومنذ توقّفت عن شمّ البكتيريا تراود تونس على العودة إلى المزبلة الدّامية.

علينا أن نفصل بين المنجز والمأمول، نحافظ على منتوج الحرّيّة الثمين وندعم الانتقال السّياسي بما أوتينا ثمّ نخوض معاركنا على الجبهة الاجتماعيّة الاقتصاديّة، فليس من لبيب في هذا الكون يستمع إلى فئران المخابر التي توسوس للمجتمع بما لا يرضي العقل، تهمس في الشعب كشيطان شرير،

تحدّثه بأنّ الدستور والانتخابات وحرّيّة التعبير والفصل بين السلطات كلّها عوامل تسبّبت في غلاء المعيشة، وإذا سألهم الشعب: إذاً ما العمل حتى تعود المعيشة إلى مستوياتها السابقة؟ ابتسموا كالمجانين الأذكياء، وهمسوا بعبارات تقطر دما: لا خيار غير العودة بتونس إلى يوم 16 ديسمبر 2010! أيّها الجبناء! أيّها الأغبياء! لقد أقلع ركب تونس وحثّ السير، أفلتت الخضراء من مناجلكم كما أخطأتها مجانقكم، وهي الآن على بُعد عزيمة وصبر من شاطئ الكبار.. شاطئ الأحرار.

 

بقلم: نصرالدين السويلمي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات