-
29 Nov 2020
5 أسباب تجعلك تأكل الثوم يوميا
29 Nov 2020
فأر فريد من نوعه.. يقضم الأوراق السامة ويغطي فروه لمواجهة الأعداء
29 Nov 2020
إسرائيل تهدم درجا تاريخيا.. وقفة احتجاجية بالقدس تضامنا مع "الخان الأحمر"
29 Nov 2020
هدفان مميزان لغريزمان وميسي.. برشلونة يسحق أوساسونا
29 Nov 2020
التركمان.. انتماؤهم للعراق رغم أصولهم وثقافتهم التركية
29 Nov 2020
بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين.. أردوغان: سنواصل كفاحنا لإقامة دولة فلسطينية مستقلة
29 Nov 2020
في إطار جولة تشمل مصر أيضا.. عباس يلتقي ملك الأردن عبد الله الثاني
29 Nov 2020
بعد يومين على اغتيال فخري زاده.. برلمان إيران يقر رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20%
29 Nov 2020
8 إصابات وغياب 297 يوما.. هازارد من حلم ريال مدريد إلى كابوس مزعج
29 Nov 2020
متحف الكاريكاتير.. كتاب تاريخ مفتوح لحقب مصر المختلفة
29 Nov 2020
بعد تصدُّره.. هل اقترب توتنهام من الفوز بالدوري الإنجليزي هذا العام؟
29 Nov 2020
رغم مخاطرها.. ماذا وراء زيارة السيسي الأولى من نوعها لجوبا؟
29 Nov 2020
ثيمته المنفى وسيرته الضوء وتميمته الترحال.. المصور العالمي جوزيف كوديلكا
29 Nov 2020
أكدت السيطرة على إقليم تيغراي.. الرئيسة الإثيوبية: مفاوضات سد النهضة لن تتأثر بالمعارك
29 Nov 2020
ليس له مثيل في العالم.. كاتب إسرائيلي: اغتيال الخصوم مفخرة لدى تل أبيب
29 Nov 2020
مستوطن يدهس بسيارته امرأة وطفلين قرب المسجد الإبراهيمي
29 Nov 2020
هوس الجمعة السوداء.. لماذا نشتري أشياء لا نحتاج إليها أبدا؟
29 Nov 2020
وصفتها بالخطيرة والحاقدة.. الجزائر تدين لائحة أوروبية تتهمها بانتهاكات حقوقية
29 Nov 2020
ميديا بارت: اعتماد الأئمة.. ماكرون يفشل في تجديد الإسلام بفرنسا
29 Nov 2020
إيران وإلغاء العقوبات.. استعداد للاستثمارات الأجنبية فما الشركات والقطاعات المستفيدة؟
29 Nov 2020
خصوم اليوم أصدقاء الغد.. هل يتحالف المتظاهرون العراقيون مع أحزاب السلطة بالانتخابات؟
29 Nov 2020
سلطنة عمان.. منصة "بحار" لبيع وشراء الأسماك
29 Nov 2020
تأجيل أولمبياد طوكيو يكلف اليابان 1.9 مليار دولار
29 Nov 2020
اليابان.. إعادة هيكلة جهاز الاستخبارات لمواجهة أنشطة التجسس
29 Nov 2020
عسكرية وليست سياسية.. المتحدث باسم مجلس السيادة السوداني يكشف معلومات عن زيارة الوفد الإسرائيلي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43
 المرصد التونسي للدفاع عن مدنية الدولة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 2/29/2020
 764
 
Lecture Zen
  8281
 
كلام هادئ على كلام اهدأ..
 
 

حاولت الدكتورة الجواب على سؤالي: لماذا المرصد؟ وهل ان مهمته مطروحة فعلا اليوم و اين تبدو المخاطر على مدنية الدولة؟ ومن الواضح ان مقالها مكتوبا كان محاولة لتدارك ضعف المرور المرئي لرئيس المرصد الذي خذلته قدرة الاقناع " تلفزيا. "


 

Photo

خصتني عضو المرصد التونسي للدفاع عن مدنية الدولة الدكتورة زهية جويرو بمقال مطول نشرته على صفحات " الشروق " بعنوان " رسالة الى الحبيب بوعجيلة واخرين او مشروعهم ومشروعنا ".

حاولت الدكتورة الجواب على سؤالي: لماذا المرصد؟ وهل ان مهمته مطروحة فعلا اليوم و اين تبدو المخاطر على مدنية الدولة؟ ومن الواضح ان مقالها مكتوبا كان محاولة لتدارك ضعف المرور المرئي لرئيس المرصد الذي خذلته قدرة الاقناع " تلفزيا. "

الدكتورة جويرو والتي احييها على رقي جدالها للفكرة بالفكرة وللسؤال بالجواب لم تكن في الحقيقة مقنعة لي أكثر مما عجز عنه السيد منير الشرفي.

قالت ان المرصد لا يعادي احدا و ليس له اجندات سياسية لكنها تناقضت و افردت فقرة كاملة لحزب النهضة و تهديده لمدنية الدولة دون امثلة دقيقة يعد ان استرسلت قبل هذه الفقرة في سرد المخاطر " التقليدية " على مدنية الدولة من الارهاب (الوظيفي حسب رأيي) في الجبال الى الترخيص لحزب التحرير وصولا و هذا الاهم الى " المدارس القرانية " و مظاهر الدفاع المجتمعي الهووي و هي حجج تقليدية في استقطاب سياسي لا يملك مبرراته في التنوع المجتمعي التونسي الذي لا يرقى الى مرتبة " التهديد الثيوقراطي " لمدنية الدولة بقدر ما يمثل بالعكس فداحة حصاد كليانية " الدولة / النظام " المتخارجة عن مجتمعها و دينامياته و عجزها الهيكلي التابع كولونياليا على بناء " التحديث " الوطني .

مقال الدكتورة كما مشروع المرصد في تقديري ليس الا مجرد استمرار في " كسل وظيفي بورجوازي صغير " بنكهة " لائكية يعقوبية رثة " لنخبة ثقافية تدمن " خلع " الابواب المفتوحة لتخفي المعركة الحقيقية والتناقض الرئيسي حول ضرورة تحصين وتنمية " وطنية " الدولة المابعد كولونيالية وحماية " اجتماعيتها " وحسم معركة " دمقرطتها " والحد من " تغولها اللا علماني " في الحقيقة على المجتمع بإصرارها على بلع المجتمع وتشكيله.

قد اكتب في محاورة الدكتورة لو طلبت مني ذلك الصحيفة الموقرة وان كنت قليل الميل الى استمرار جدل حسمه الدستور والنخبة السياسية والمزاج العام للمجتمع ليمر الى طرح اسئلته الاجتماعية والاقتصادية والتنموية بعيدا عن الاستقطابات الثقافية التي تصر ماما فرنسا باستمرار على سجننا فيها …. كما اشكر السيدة جويرو على افراد اسمي برسالتها المفتوحة على اعمدة جريدة الشروق …

 

بقلم: الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات