-
04 Apr 2020
كورونا.. الصين تنكس أعلامها حدادا وأميركا تسجل ارتفاعا قياسيا بالوفيات
04 Apr 2020
حرب النفط.. ترامب متفائل بتجاوز الأزمة والسعودية تنفي اتهامات روسية
04 Apr 2020
السياسي وغير السياسي في جائحة كورونا.. قراءة في التفاعلات والتبعات
04 Apr 2020
كان له دور في تحقيق الكونغرس.. ترامب يقيل المفتش العام للمخابرات الأميركية
03 Apr 2020
جمهور الجزيرة نت يسأل عن كورونا.. وهذه أجوبة الأطباء
03 Apr 2020
آليات قطرية تعقّم شوارع الرياض
04 Apr 2020
كورونا يعزل الأسرة الملكية البريطانية
04 Apr 2020
رابطة المحترفين ترسم خريطة طريق البريميرليغ وتطالب اللاعبين بتخفيض رواتبهم
03 Apr 2020
كيف يتعايش قادة العالم مع إجراءات العزل؟
03 Apr 2020
مضاعفات صحية تهدد مشوار اللاعبين المتعافين من كورونا
04 Apr 2020
العراق.. الزرفي متمسك بتشكيل الحكومة ومقتل متظاهر بالناصرية
03 Apr 2020
الإعلامي حسن منهاج.. الأميركي المسلم الذي لا يحبه ترامب
03 Apr 2020
"عنصرية مقيتة".. موجة غضب على دعوة طبيبين فرنسيين لتجريب لقاح ضد "كورونا" في أفريقيا
03 Apr 2020
ما البلدان التي تخلو من انتشار فيروس كورونا في العالم؟
03 Apr 2020
كيف ننقذ أبناءنا من مخاوف كورونا؟
03 Apr 2020
اليمن.. تحذيرات من انقلاب بدعم إماراتي في تعز
03 Apr 2020
حمَّل حفتر مسؤولية بدء معركة طرابلس.. غوتيريش: أوقفوا النزاعات لنحارب كورونا
03 Apr 2020
الحكومة السريلانكية تصر على إحراق جثث موتى المسلمين بسبب كورونا
03 Apr 2020
المركزي الإماراتي يطلب المشورة لحل مشاكل شركة الإمارات للصرافة
03 Apr 2020
بسبب كورونا.. مؤسسات البيع والتوصيل الدولية تعتمد طرقا جديدة
03 Apr 2020
من 30 دولة.. تحالف لدعم الأبحاث بشأن وباء كورونا في الدول الأقل نموا
03 Apr 2020
8 نصائح للوقاية من كورونا عند استلام البريد والتوصيل المنزلي
03 Apr 2020
الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين بعرقلة اتفاقيات تبادل الأسرى
03 Apr 2020
ناشطون يكشفون عن اعتقالات جديدة بالسعودية
03 Apr 2020
شبح الإفلاس يهدد 13 ناديا بألمانيا
03 Apr 2020
كيف يحمي الرؤساء الأفارقة أنفسهم من كورونا؟
03 Apr 2020
في عز أزمة كورونا.. انطلاق دوريات وإبرام عقود وصفقات
03 Apr 2020
لماذا تلجأ السعودية والإمارات ومصر للجيوش الوهمية؟
03 Apr 2020
أحدها يستخدمه سنودن.. خبراء الأمن ينصحون بهذه التطبيقات بعد إخفاق زوم
03 Apr 2020
توقعات بتراجع أرباح بنك أبو ظبي التجاري نحو مليار دولار
03 Apr 2020
مدن متنوعة غير عنصرية "مؤقتا".. كيف حطم الوباء انسجام مدن أوروبا بالعصور الوسطى؟
03 Apr 2020
ملكة ماليزيا تطبخ لأطباء وممرضات يعالجون مرضى كورونا
03 Apr 2020
للمساهمة في مكافحة كورونا.. دعوات للإفراج عن الأطباء المعتقلين بالسجون المصرية
03 Apr 2020
في هجوم بطائرة مسيرة.. قوات الوفاق تدمر 3 طائرات سوخوي لحفتر بقاعدة الوطية الجوية
03 Apr 2020
"أفريقيا ليست فأر تجاربكم".. غضب واسع ضد تصريحات طبيبين فرنسيين حول لقاح كورونا
03 Apr 2020
الرهان المضمون.. بيكسار تعيد إنتاج "ثيمات" مكررة بلا خيال
03 Apr 2020
إنتاج وقود صديق للبيئة بمحاكاة التمثيل الضوئي
03 Apr 2020
مخاوف وقرارات مصيرية.. كيف يعيش العاملون في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونا؟
03 Apr 2020
في ظل إهمال متعمد من الاحتلال.. كورونا يوحد جهود المقدسيين
03 Apr 2020
كيف تحد من المعلومات التي تعرفها عنك مواقع الإنترنت؟
03 Apr 2020
تركيا في مواجهة كورونا.. سجال متصاعد بين الحكومة والمعارضة
03 Apr 2020
بعيدا عن السياسة.. أميركا تعتمد على إمدادات صينية لمحاربة كورونا
03 Apr 2020
شاهد- يوم سجل رونالدو أجمل أهدافه.. اليويفا يحتفي والدون يستعرض عضلاته
03 Apr 2020
في أقل من أسبوع.. طبيب مسلم رابع يفارق الحياة بسبب كورونا في بريطانيا
04 Apr 2020
كورونا.. نحو 1500 وفاة جديدة بأميركا وحداد بالصين ومصر تغلق معهدا طبيا بعد تفشي الوباء داخله
03 Apr 2020
بعد إصابة نحو 38% من سكانها بكورونا.. إسرائيل تعزل بلدة لليهود المتدينين قرب تل أبيب
03 Apr 2020
قوافي التوعية والحجر والحب ومأزق المناسبات.. كيف تسللت كورونا إلى دفاتر الشعراء؟
03 Apr 2020
كوميرسانت: إيران تتهم أميركا باستغلال انشغال العالم بكورونا في توتير الأوضاع بالعراق

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 546
 محمد العفّاس

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نصرالدين السويلمي
 3/25/2020
 299
 
Lecture Zen
  8399
 
شوف الوطد! شوف.. يقوى عليهم ربّي!!!!!!!
 
 

...يأبى الله أن يفضحهم، يأبى الشعب أن يكشفهم، ينفّذون جريمتهم في ثكنة المعركة، ثمّ ينفّذونها ضدّ طبيب! والطبيب هو قائد طليعة في المعركة، ها قد فضحهم الله في نوعيّة الجريمة التي اقترفوها، ثمّ في نوعية التبرير التي قدّمها الوطدي القديم الذي ينخر الاتحاد منذ الثّورة.. فقط منذ الثّورة يعربد الرفيق سامي.


 

Photo

"النّائب محمد العفّاس اقتحم اجتماع اللجنة الفنيّة الجهويّة للصحّة بصفاقس والتي تضمّ أطباء وممرّضين وممثلين عن نقابات الصحّة ومحاولة فرض حضوره دون اتخاذ الاحتياطات اللّازمة في حين أنّه غير معني لا بالدعوة ولا بهذا اللقاء الفنّي وطلب منه المغادرة إلّا أنّه رفض وتحصّن بكونه نائبا وله السلطة في الدخول إلى أيّ مكان ممّا تسبّب في انفضاض الاجتماع." هكذا تحدّث زرادشت الطّاهري الوطدي!

إنّه من الغباء ما قتل! ألم يكن بوسع هذا الوطدي أن يقول في العفّاس ما لم يقله مالك في الخمر ويزيد على ذلك ويتّهمه بإدخال صناديق الجراثيم وأكياس من فيروس كورونا والتهريب والتآمر وكلّ ما في هذا الكون الفسيح من تهم، ثمّ ولرفع العتب وللإجابة عن الصّور المنتشرة ولتخفيف درجة الاستبلاه، يقول اضطر الأعوان النّبلاء إلى دفع العفّاس حين همّ بقتلهم أو الاعتداء عليهم فسقط وأدمي وتكسّرت نظّاراته..

تخريجة مثل هذه تشبه تخريجات بن علي وسائر قوى العسكر التي أدمن هو ووطده على شمّ أحذيتها تبرّكا وحشيشة، ألم يكن بوسعه أن يشير إلى الدمّ والاعتداء ولو بأشكال خافتة، ألم يكن بوسعه أن يقول بأنّ العفّاس صفع نفسه وكسر لذاته نظّارتها؟!

لن يفعل ذلك لسببين، أوّلا لأنّ الطائفة الوطديّة حين تكذب لا تستحي ولا تجتهد في إخراج كذبها، بينما يصدق النّاس لوجه الله ويكذبون هم لوجه ستالين، ثانيا لأنّ العنف من ثقافة هذا الداء الموطّد، يعتبرونه أقصى درجات الفخر، لذلك لم يذكره ليس هروبا منه ولكن لأنّه ارتأى أنّ اللّحظة لا تصلح لتمجيد ذلك، ثمّ إنّ الخسائر طفيفة ليست هناك أرواح أزهقت وأعضاء بترت وعاهات أحدثت ليتلذّذ بها ويشيد.

كلّنا يتذكّر كيف كانت تونس موحّدة على الثّورة، حتى أتى هذا الوباء وفعل أفاعيله وانتيهنا بالبلاد إلى حافة السوّرنة والمصّرنة، لولا الأحرار وقبل ذلك ألطاف الله، ثمّ ها هم يخرقون إجماع تونس حول الحرب على كورونا، يأبى الله أن يفضحهم، يأبى الشعب أن يكشفهم، ينفّذون جريمتهم في ثكنة المعركة، ثمّ ينفّذونها ضدّ طبيب! والطبيب هو قائد طليعة في المعركة، ها قد فضحهم الله في نوعيّة الجريمة التي اقترفوها، ثمّ في نوعية التبرير التي قدّمها الوطدي القديم الذي ينخر الاتحاد منذ الثّورة.. فقط منذ الثّورة يعربد الرفيق سامي.

الشبيح شطورو قبل 8 سنوات"2012"

للناس الي ما زالت مترددة في وصف العصابات الجرادية بالكارثة، هاذم ناس كانوا في حجر بن علي، الثورة نجحت وهوما تنطروا قدامها وبدوا في سلسلة خراب لم تعهدها تونس من قبل.

هاو الي اعتدى على الدكتور العفاس اليوم، وقتاش بدا رحلة الاجرام، بعد الثورة، خلينا نقولوا بعد الانتخابات وقت الي الشعب خرجهم صفر فاصل! ثم بدا الدمار!

 

بقلم: نصرالدين السويلمي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات