-
01 Jun 2020
حظر تجول واعتقالات بواشنطن.. شرطة أميركا تواجه أسوأ احتجاجات منذ عقود
01 Jun 2020
كورونا.. أميركا اللاتينية أصبحت البؤرة الجديدة ودول كثيرة تواصل تخفيف إجراءات الإغلاق
01 Jun 2020
شماتة صينية.. مظاهرات في لندن وبرلين وساو باولو تضامنا مع احتجاجات أميركا
01 Jun 2020
ما حركة أنتيفا التي يريد ترامب تصنيفها منظمة إرهابية؟
01 Jun 2020
اليمن.. تجدد الاحتجاجات المنددة بتردي الخدمات في عدن
01 Jun 2020
عملوا جميعا في الشركة ذاتها قبل تأسيس موقع الفيديو.. ماذا يعمل فريق يوتيوب الآن؟
01 Jun 2020
جملة واحدة من مدرب دورتموند حفزت اللاعبين على تسجيل سداسية
31 May 2020
طبيب بارز: فيروس كورونا فقد قوته واختفى إكلينيكيًّا من إيطاليا
01 Jun 2020
مكتشف الظاهرة يتحدث.. رونالدو كان خارقا وساورني الشك بشأن عمره
01 Jun 2020
تصاميم للصبيان وأخرى للبنات.. تذكارات احتفالا بالمواليد الجدد
01 Jun 2020
العمل عن بعد في ظل كورونا.. نجاحات كويتية رغم الأزمة
01 Jun 2020
أبرزها نتفليكس وديزني.. منصات البث ترفض العنصرية وتتضامن مع فلويد
01 Jun 2020
مدرب أتالانتا قاد مباراة فريقه في دوري الأبطال وهو مصاب بكورونا
01 Jun 2020
تركيا والبرازيل والهند.. ماذا فعل كورونا بالاقتصادات الناشئة؟
01 Jun 2020
الأمم المتحدة: قتل إسرائيل فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الخاصة مأساة
01 Jun 2020
هجمة استيطانية إسرائيلية جديدة تستهدف 200 منشأة تجارية بالقدس المحتلة
01 Jun 2020
كوكب بحجم الأرض يدور حول أقرب نجم يثير فضول العلماء
01 Jun 2020
بالفيديو.. القدس والنكسة.. أسباب الحرب ونتائجها (2-6)
01 Jun 2020
بعد اقتراب الاحتجاجات ضد مقتل فلويد من البيت الأبيض.. نقل ترامب إلى مخبأ سري
31 May 2020
مع احتدام المعارك في محيط مطار طرابلس.. الاتصالات الدولية تتوالى على السراج
31 May 2020
المغادرة خلال 24 ساعة.. الهند تطرد دبلوماسييْن باكستانيين بتهمة التجسس
31 May 2020
كيف استفاد هازارد وريال مدريد من وباء كورونا؟
31 May 2020
كيف فشلت أجهزة المخابرات الأميركية في ملف السعودية؟
31 May 2020
اليمن.. الحوثيون يعربون عن استعدادهم لإتمام اتفاق تبادل الأسرى
31 May 2020
شغب وتخريب أم مقاومة مشروعة؟.. هكذا يؤثر الإعلام على رؤية الجمهور للاحتجاجات
31 May 2020
أذرع التحالف باليمن تتبادل الاتهامات.. من المسؤول عن الفشل في مواجهة الحوثيين؟
31 May 2020
حزب الجماعة الإسلامية بمصر.. مواقف معتدلة ومبادرات لم تحل دون حكم الإعدام
31 May 2020
تجدد المواجهات بأبين و"المجلس الانتقالي" يتهم وزراء يمنيين بتنفيذ أجندات خارجية  
31 May 2020
بعد إغلاقه لثلاثة أشهر بسبب كورونا.. إيطاليا تعيد فتح برج بيزا المائل
31 May 2020
الاحتلال يعتقل محافظ القدس ويقمع مظاهرة نددت بقتل شاب فلسطيني بالمدينة
31 May 2020
غيّر لون عصفوره للأسود.. تويتر يتضامن مع السود وأزمته مع ترامب تتعمق
31 May 2020
إطلاق أول مركبة فضاء لشركة إيلون ماسك.. ماذا يعني ولماذا يتخوف من عودتها سالمة؟
31 May 2020
دبي تتجه لركود كبير و"طيران الإمارات" تسرح عددا من موظفيها بسبب كورونا
31 May 2020
منظمات حقوقية: أعراض كورونا تنتشر بسجن طرة في مصر
31 May 2020
العالم يشكو من الملل.. كيف تنسجم معه وتستمتع به؟
31 May 2020
في ليلة التضامن مع فلويد.. دورتموند يكتسح بادربورن بفضل سانشو وحكيمي
31 May 2020
توتر على الحدود.. الخرطوم تستدعي القائم بالأعمال الإثيوبي وأديس أبابا تدعو لتحقيق مشترك
31 May 2020
أين البطولة ومن المسؤول؟.. تفجير سيناء يعيد تساؤلات مسلسل الاختيار
31 May 2020
احتجاجات "الربيع الأميركي" تعمّ 75 مدينة والأصداء تتردد في أوروبا
31 May 2020
عقار ياباني فعال ومنطقة حمراء للعزل.. تفاصيل الطريقة الروسية لمحاربة كورونا
31 May 2020
مهاتير محمد.. عمري 93 عاما ولا أتعاطى المنشطات وهذا سر حيويتي
31 May 2020
برعاية إيلون ماسك.. توم كروز في أول فيلم سينمائي بالفضاء
31 May 2020
اندلاع الصراع بالضفة وغزة.. تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضي فلسطينية
31 May 2020
محبط وحزين.. ميسي غير متفائل من عودة الحياة كما كانت قبل كورونا
31 May 2020
فورين أفيرز :هل ينجح الكاظمي في الحد من نفوذ إيران بالعراق؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 كورونا

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 4/8/2020
 631
 
Lecture Zen
  8481
 
دموع وزير الصحة التونسي
 
 

كلما كانت نتائج المقاومة تظهر في انخفاض أرقام العدوى والأموات، كلما كانت ثقة الناس في الفريق القائد تزيد، وحاز الوزير بين الناس لقب الجنرال مكي. لقد دخل بيوت التونسيين ودخل قلوبا كثيرة وجدت فيه الرجل الواثق ومصدر الطمأنينة. لكن التخريب بدأ، وسقط جهد كثير في الحضيض، لذلك بكى الجنرال قهرا يوم السابع من نيسان/ أبريل.


 

Photo

الحدث في معركة تونس مع وباء كورونا ليوم السابع من نيسان/ أبريل هو بكاء وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي. لقد بكى بكاء مقهور، وهو يرى جهده وجهد فريقه العلمي والطبي والإداري يذهب سدى. لقد قاد الرجل معركته باقتدار وبث الطمأنينة في بلد مرعوب من موت مجهول. حاز الرجل ثقة الناس بعلمه وثقته في نفسه وخطابه المطمئن ووجهه الذي لم يفقد الابتسامة.. الشجاعة الواثقة المحفّزة. قبل ذلك حاز ثقة فريقه العلمي لما حشد حوله أكبر كفاءات البلد الطبية، ومكّن لهم في إدارة الأزمة بشكل علمي.. تواضع لهم فانسجموا وظهرت النتائج المشجعة على قرب الخلاص، ثم خرج الناس من الحجر كأنهم مدفوعون دفعا ضد الوزير وفريقه لتحصيل منحة قررتها الدولة.

الجنرال المكي

منذ بدء المعركة ظهرت خطة وزارة الصحة المبنية على العلم وحسن التوقع وقراءة تقدم الوباء. تم إغلاق الحدود تدريجيا فزال الخطر الوافد، ووضعت خطة الحجر التدريجي ثم الحجر الشامل في تناغم كامل بين الوزير وفريقه وبين رئيس الحكومة. وبدا كما لو أن كل شيء يسير على ما يرام، وبدأت نتائج التحليل على قلتها تؤشر إلى تراجع العدوى. وتحدث الناس البسطاء عن الجنرال عبد اللطف المكي، ومجّد الجمع فريقه، خاصة السيدة المكلفة بالمتابعة الرقمية (مسؤولة أكبر مخبر طبي للأمراض السارية والمنقولة والأوبئة. )

تحرك الفريق الطبي تحت ضغط نقص المعدات، وخاصة أجهزة الدعم بالأكسجين (الأسرة المجهزة) وغياب الأمصال الأساسية في الكشف المخبري الاستباقي. لكن هذا النجاح بدأ يثير غيرة مرضية كنا نقرأها على صفحات اليسار التونسي؛ الذي تذكر من دون الشعب التونسي أن الوزير الناجح من حزب النهضة الإسلامي. تلك الصفحات كشفت نيتها بسرعة. لا يهم أن ينجح البلد في مقاومة الوباء، المهم أن لا ينجح وزير "خوانجي" في ذلك. لقد مروا من الغيرة إلى التخريب.

كلما كانت نتائج المقاومة تظهر في انخفاض أرقام العدوى والأموات، كلما كانت ثقة الناس في الفريق القائد تزيد، وحاز الوزير بين الناس لقب الجنرال مكي. لقد دخل بيوت التونسيين ودخل قلوبا كثيرة وجدت فيه الرجل الواثق ومصدر الطمأنينة. لكن التخريب بدأ، وسقط جهد كثير في الحضيض، لذلك بكى الجنرال قهرا يوم السابع من نيسان/ أبريل.

كسر الحجر يسقط جهد الوزارة والوزير

يتحدث كثيرون في انتظار تحقيق أمني عميق عن رسائل هاتفية مجهولة المصدر وصلت صباح الاثنين للناس ليخرجوا لقبض منحة دعم؛ بعضها لفئات هشة فقدت أجورها بسبب توقف النشاط الاقتصادي، فضلا عن المستحقين القدامى من العائلات المعوزة.

لماذا لم يتقن وزير الشؤون الاجتماعية تصريف المنحة بالمحافظة على الحجر الصحي، رغم أن الإمكانيات المادية والبشرية بين يديه؟ هل تواطأ ضد زميله أم كشف جهله وعجزه وفشله أمام نقابات اليسار المهيمنة على وزارته، والتي زيّنت له سهولة توزيع المنح عبر البريد في يوم واحد؟

كان رئيس الحكومة يتبجح بانسجام فريقه الحكومي وقدرته على إدارة الأزمة، لكنه رمى كرة الوعود للناس دون خطة تنفيذية، وزاد الطين بلة أن رئيس الدولة يزايد على حكومته بدعوة الناس إلى تحصيل حقوقهم دون نظام، كأنه زعيم شعبي يقود معركة استقلال ضد حكومة استعمارية.

النتيجة على الأرض خرج الناس وتكدسوا أمام شبابيك البريد في أغلب مناطق البلاد (باستثناء مناطق الجنوب، حيث أفلح متطوعون في تنظيم الناس وكسر الزحام والحفاظ على التباعد الاجتماعي الضروري للوقاية). وضعت نتائج الحجر كلها في الميزان الآن، وسننتظر أرقام العدوى الكارثية خلال الساعات القادمة (من 4 إلى 10 أيام لتفشي الفيروس). وحُق للجنرال أن يبكي، فقد سقط جهده وجهد فريقه في الماء، والبلد الآن مهدد بشهر آخر من الحجر الصحي الإجباري. (ولن نحسب كلفته الاقتصادية ولا النفسية على عتبات شهر الصيام).

لماذا لم يتدخل الأمن بحزم لردع الأفواج الهائجة؟ لقد كان الأمن يتفرج متظاهرا باللطف، وهو الذي لا تزال آثار عصيه على أجساد التونسيين. حيثما نتوقع وجود اليسار في مفاصل السيستم نجد سبب الكارثة. الكيد السياسي بوسائل خبيثة لا تهتم إذا مات تونسيون أو انهار بلدهم واقتصادهم، فالمهم والأولى أن يسقط الوزير النهضوي ويفشل. وقد صار عمله الآن مهددا إلا بمعجزة أن يكون التونسيون بصحة جيدة، ولن يضيرهم خروجهم خلال يومي 5 و6 نيسان/ أبريل. حتى الآن ذهب جهد كثير هباء منثورا، ولذلك نفهم الحزم الفجائي الذي أظهره وزير الداخلية. كان عليه أن يجيب عما إذا كان أعوانه يلتزمون بأوامره أم بأوامر نقابات اليسار في الداخلية.

سيذكر التاريخ رجال المرحلة

نعم نحن ما زلنا تحت الحجر الصحي ونخشى قدوم الكارثة في شهر نيسان/ أبريل، ونتوسل معجزة إلهية. لكن الصورة تنكشف لكل ذي عقل وبيان. الحرب الأيديولوجية قائمة ووسائلها واضحة: التموقع القديم في الإدارة والنقابات، طبعا من أجل تخريب كل جهد وطني في معارك سياسية مفوتة تجاوزها التونسيون بعد أن ملوها وعافوها، لكن قوما منا ما زال همهم حرب التموقع والسياسة التي تقوم على الضرب تحت الحزام، وقد أفلحوا ولكن للتاريخ ذاكرة نعوّل عليها.

ما يزل الجنرال المكي وزيرا للصحة يقود معركتنا ضد الوباء، ونحن نكتشف فيه الإنسان الشفوق بعد أن عرفنا الطبيب الحكيم والإداري الفذ والزعيم الذي يحسن قيادة فريقه. للتاريخ سجلنا المواقف، وسجلنا أسماء الرجال، وسيكون لنا قرار.

نقول للجنرال دموعك غالية ونحن نجلّ عقلك وقلبك وجهدك، والأيام دول.

 

بقلم: نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات