-
01 Jun 2020
حظر تجول واعتقالات بواشنطن.. شرطة أميركا تواجه أسوأ احتجاجات منذ عقود
01 Jun 2020
كورونا.. أميركا اللاتينية أصبحت البؤرة الجديدة ودول كثيرة تواصل تخفيف إجراءات الإغلاق
01 Jun 2020
شماتة صينية.. مظاهرات في لندن وبرلين وساو باولو تضامنا مع احتجاجات أميركا
01 Jun 2020
ما حركة أنتيفا التي يريد ترامب تصنيفها منظمة إرهابية؟
01 Jun 2020
اليمن.. تجدد الاحتجاجات المنددة بتردي الخدمات في عدن
01 Jun 2020
عملوا جميعا في الشركة ذاتها قبل تأسيس موقع الفيديو.. ماذا يعمل فريق يوتيوب الآن؟
01 Jun 2020
جملة واحدة من مدرب دورتموند حفزت اللاعبين على تسجيل سداسية
31 May 2020
طبيب بارز: فيروس كورونا فقد قوته واختفى إكلينيكيًّا من إيطاليا
01 Jun 2020
مكتشف الظاهرة يتحدث.. رونالدو كان خارقا وساورني الشك بشأن عمره
01 Jun 2020
تصاميم للصبيان وأخرى للبنات.. تذكارات احتفالا بالمواليد الجدد
01 Jun 2020
العمل عن بعد في ظل كورونا.. نجاحات كويتية رغم الأزمة
01 Jun 2020
أبرزها نتفليكس وديزني.. منصات البث ترفض العنصرية وتتضامن مع فلويد
01 Jun 2020
مدرب أتالانتا قاد مباراة فريقه في دوري الأبطال وهو مصاب بكورونا
01 Jun 2020
تركيا والبرازيل والهند.. ماذا فعل كورونا بالاقتصادات الناشئة؟
01 Jun 2020
الأمم المتحدة: قتل إسرائيل فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الخاصة مأساة
01 Jun 2020
هجمة استيطانية إسرائيلية جديدة تستهدف 200 منشأة تجارية بالقدس المحتلة
01 Jun 2020
كوكب بحجم الأرض يدور حول أقرب نجم يثير فضول العلماء
01 Jun 2020
بالفيديو.. القدس والنكسة.. أسباب الحرب ونتائجها (2-6)
01 Jun 2020
بعد اقتراب الاحتجاجات ضد مقتل فلويد من البيت الأبيض.. نقل ترامب إلى مخبأ سري
31 May 2020
مع احتدام المعارك في محيط مطار طرابلس.. الاتصالات الدولية تتوالى على السراج
31 May 2020
المغادرة خلال 24 ساعة.. الهند تطرد دبلوماسييْن باكستانيين بتهمة التجسس
31 May 2020
كيف استفاد هازارد وريال مدريد من وباء كورونا؟
31 May 2020
كيف فشلت أجهزة المخابرات الأميركية في ملف السعودية؟
31 May 2020
اليمن.. الحوثيون يعربون عن استعدادهم لإتمام اتفاق تبادل الأسرى
31 May 2020
شغب وتخريب أم مقاومة مشروعة؟.. هكذا يؤثر الإعلام على رؤية الجمهور للاحتجاجات
31 May 2020
أذرع التحالف باليمن تتبادل الاتهامات.. من المسؤول عن الفشل في مواجهة الحوثيين؟
31 May 2020
حزب الجماعة الإسلامية بمصر.. مواقف معتدلة ومبادرات لم تحل دون حكم الإعدام
31 May 2020
تجدد المواجهات بأبين و"المجلس الانتقالي" يتهم وزراء يمنيين بتنفيذ أجندات خارجية  
31 May 2020
بعد إغلاقه لثلاثة أشهر بسبب كورونا.. إيطاليا تعيد فتح برج بيزا المائل
31 May 2020
الاحتلال يعتقل محافظ القدس ويقمع مظاهرة نددت بقتل شاب فلسطيني بالمدينة
31 May 2020
غيّر لون عصفوره للأسود.. تويتر يتضامن مع السود وأزمته مع ترامب تتعمق
31 May 2020
إطلاق أول مركبة فضاء لشركة إيلون ماسك.. ماذا يعني ولماذا يتخوف من عودتها سالمة؟
31 May 2020
دبي تتجه لركود كبير و"طيران الإمارات" تسرح عددا من موظفيها بسبب كورونا
31 May 2020
منظمات حقوقية: أعراض كورونا تنتشر بسجن طرة في مصر
31 May 2020
العالم يشكو من الملل.. كيف تنسجم معه وتستمتع به؟
31 May 2020
في ليلة التضامن مع فلويد.. دورتموند يكتسح بادربورن بفضل سانشو وحكيمي
31 May 2020
توتر على الحدود.. الخرطوم تستدعي القائم بالأعمال الإثيوبي وأديس أبابا تدعو لتحقيق مشترك
31 May 2020
أين البطولة ومن المسؤول؟.. تفجير سيناء يعيد تساؤلات مسلسل الاختيار
31 May 2020
احتجاجات "الربيع الأميركي" تعمّ 75 مدينة والأصداء تتردد في أوروبا
31 May 2020
عقار ياباني فعال ومنطقة حمراء للعزل.. تفاصيل الطريقة الروسية لمحاربة كورونا
31 May 2020
مهاتير محمد.. عمري 93 عاما ولا أتعاطى المنشطات وهذا سر حيويتي
31 May 2020
برعاية إيلون ماسك.. توم كروز في أول فيلم سينمائي بالفضاء
31 May 2020
اندلاع الصراع بالضفة وغزة.. تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضي فلسطينية
31 May 2020
محبط وحزين.. ميسي غير متفائل من عودة الحياة كما كانت قبل كورونا
31 May 2020
فورين أفيرز :هل ينجح الكاظمي في الحد من نفوذ إيران بالعراق؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 حرق قطار

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 5/20/2020
 459
 
Lecture Zen
  8710
 
من يحرق قطار تونس؟
 
 

…مغزى الرسالة: لا تقتربوا من خدمة نقل الفوسفات. يوجد هناك لوبي شركات يدير بعضها نائب متنفذ في المجلس؛ لو عادت القطارات إلى سيرها لوجد شاحناته عاطلة عن الحركة. من يحمي النائب؟ أو لنقل بشكل قانوني: لماذا لا يثار اسمه في التحقيقات؟ الخائفون من الحريق يخلقون تلهية أخرى لكي لا يطرح السؤال: من يحرق القطارات؟


 

Photo

أصبح التونسيون يوم الجمعة (14 أيار/ مايو) على نبأ حرق قاطرة جديدة بمنطقة المناجم، وباتوا ليلة الاثنين (17 أيار/ مايو) على نبأ القبض على مجرمين يحاولون حرق قطار آخر. في نفس الفترة اندلع حريق في المنطقة الصناعية بالنفيضة (100 كلم جنوب العاصمة)، وقريبا منه أحرق معمل لفرز الملابس القديمة في الساحل، فمر شريط الحرائق أمام أعين التونسيين.. هذا الصيف أيضا سيكون صيفا آخر للحرائق مثل كل أصياف ما بعد الثورة، حين أحرقت مزارع القمح والغابات وأضرحة الأولياء عبر تراب الوطن، وعاد السؤال: من أحرق تونس ومن يحرقها بعد؟

هذا السؤال مفتاح لفهم ومفتاح لحركة، ولكن أطراف السلطة التنفيذية (الرئيس والحكومة) تنظر من النافذة إلى سرب عصافير يمر، لكي لا يروا دخان الحرائق تصل قريبا من كراسيهم. إذا استمروا في التحديق في الفراغ فإن دخان الحرائق سيدخل عليهم قريبا من النافذة.

الحرائق خطة سياسية وليست تتابع صدف تقنية

منذ بدأت الحرائق في تونس لم يصل تحقيق جنائي إلى نتيجة تشفي الغليل، وظلت كل القضايا مسجلة ضد مجهول. وتسارعت الأحداث فنسي الناس الحرائق، كما نسوا نتائج التحقيقات في العمليات الإرهابية. لكن الجمهور على صواب في تقدير دور الحرائق.. إنها تتزامن مع منعرجات سياسية هامة، فترسل رسائل محددة مضمونها: إذا تم المساس بمسائل محددة فإن البلد سيحرق بمن فيه. وقد صادف هذه التهديد دوما نفوسا خائفة في جهاز الحكم، فطأطأ الحكام لمشعلي الحرائق ولم يتقدموا في تحقيق مطالب الثورة.

هذه الأيام ينتظر الناس تراجع الخوف من وباء كورونا وعودة الحياة الطبيعية إلى مسارها ومعها سؤال مضن عن تقدم الحكومة في محاربة الفساد. الجميع يعرف، وأولهم طبقة الفاسدين المفسدين، أن لا حل أمام الحكومة إلا أن توجه ضربات قاسية لطبقة الفساد لتثبت بها قواعد حكمها، ولتعيد بها طمأنة النفوس الخائفة من الانهيار الاقتصادي.

وأحد أهم الملفات التي ينتظر الناس معالجتها؛ هو إعادة تحكم الدولة في منتج الفسفاط والسيطرة على نقله وتكريره. لذلك جاءت الرسالة الأشد قسوة من هناك.. لقد أحرقت قاطرة جديدة بقيمة خمسة مليارات من المليمات. مغزى الرسالة: لا تقتربوا من خدمة نقل الفوسفات. يوجد هناك لوبي شركات يدير بعضها نائب متنفذ في المجلس؛ لو عادت القطارات إلى سيرها لوجد شاحناته عاطلة عن الحركة. من يحمي النائب؟ أو لنقل بشكل قانوني: لماذا لا يثار اسمه في التحقيقات؟ الخائفون من الحريق يخلقون تلهية أخرى لكي لا يطرح السؤال: من يحرق القطارات؟

الرئيس يمارس رياضة تعديل الدستور

في أيام الدعاية الانتخابية وخاصة في الدور الأول كان أحد أهم الأسئلة الموجهة للمتقدمين لمنصب الرئيس: ما هو تعريفك للأمن القومي؟ وكانت إحدى أهم الإجابات هي إجابة المرشح قيس سعيد: "تأمين غذاء التونسيين من صميم الأمن القومي"، فلما صار المرشح رئيسا لاحظ العبث بمصير أهم ثروة وطنية، وهي الفوسفات، فانصرف إلى تعديل الدستور وترك تأمين غذاء التونسيين جانبا.

إنها نفس التكتيكات الخائفة أمام الفساد المستشري: خلق موضع اهتمام بعيدا عن القضية الأصلية. وطبعا وراء كل هارب من المواجهة الضرورية جمهور مؤثر في السوشيال ميديا، يجذب وراءه الجمهور الطيب فيقع في الفخ، فإذا النقاش محتدم حول تعديل النظام السياسي بينما يستولي اللصوص على غذاء الشعب.

لقد صارت قناعة عند قطاع واسع بأن رياضة تعديل الدستور وجر النقاش العام إلى طبيعة النظام السياسي (هل هو برلماني أو رئاسي)، وجر النقاشات إلى نمط الدولة (لائكي أم ديني، مع كم من الأسئلة المغالطية) هو دخان تمويهي للهروب من مواجهة الفساد والفاسدين.

لماذا تقدموا إلى إدارة البلد إذا كانوا خائفين من مواجهة الفساد؟ ينكشف جزء من الإجابة بأن كثيرا ممن فازوا بالحكم (سواء في موقع تشريعي/ برلمان أو تنفيذي/ حكومة ورئيس) هم من صنائع الفساد. لقد أوصلهم الفساد إلى سدة الحكم، ولا يمكنهم عض اليد الكريمة التي أنفقت عليهم. الذين يحرقون القطارات والمزارع والمعامل ومبيتات التلاميذ وأضرحة الأولياء يملكون جزءا كبيرا من السلطة التنفيذية، أو في أقل الاحتمالات سوءا يحيطون بها من قريب فلا تستطيع منهم فكاكا.

هل نستسلم للفساد يحكم تونس؟

لا أمل في أن يتوقف الرئيس عن رياضته الجديدة، حيث يستلذ شرب عصير المفاهيم القانونية ممزوجة بنصوص الدستور الجافة، ويتنقل في الأرياف دون حراسته المقربة ليستطيب صورته إلى جانب عمر الفاروق.

ولا أمل في الأحزاب المكونة للحكومة، فهي تتصارع أمام أعين التونسيين حول جنس الملائكة أو مقاس حذاء حفتر. وهي تخلق كل يوم قضية جديدة للتلهية، وآخر القضايا التي نبعت فجأة من لا مكان ولا سبب هي ثروة الغنوشي؛ الذي كان بيننا منذ عشر سنوات ولم يسأله أحد عن ثروته دون غيره. لقد رأينا ثروات كثيرة تنمو بعد الثورة، ولكن السؤال توجه فقط للغنوشي بما صرف جمهوره المؤثر في فيسبوك (التونسي خاصة) عن السؤال الأساسي: من يحرق القطارات؟

هي حرائق في جسد السلطة التنفيذية وفي جسد المستقبل المنتظر منها في مرحلة الخروج من الوباء ومواجهة الوباء الأكثر تدميرا، وهو الفساد المتفشي في كل أركان الدولة والمجتمع.

لكن الوعي يزداد بفداحة الجرم والنقاش وينحصر حوله مهما استقوت منظوماته الإعلامية بحيل لصرف الانتباه إلى العصافير في السماء. وقد قدم عماد الدائمي، النائب السابق ورئيس مرصد مكافحة الفساد، أمثلة مشجعة على التقدم في طريق الحرب على الفاسدين، حيث كشف بجهد فردي وبكل شجاعة دور النقابات في الفساد في كل ركن. ويتضح الآن أنه كلما تقدم عماد في عمله القانوني برز دور النقابة كعصا للفساد والإفساد.

عماد يعطي أملا، ولكنه بدون سند شعبي لن يفلت من غدر الفساد. وقد بدأنا نستشعر اشمئزاز مكونات الحكومة من عمله؛ عوض أن نراها ترحب به وتعلن حمايته ودفع مجهوده القانوني إلى المزيد من الفعالية.

هل سنكتب قريبا أن الحكومة وأحزابها فاسدة وتحمي الفساد؟ نحن عاينّا الخوف والتردد، ونظن أن بعضها لا كلها يريد أن يقاوم ولا يستطيع، لذلك سنقول إن بعض الظن بالحكومة ليس إثما، ونتمنى أن تكذبنا الحكومة بالسير على طريق عماد الدائمي. أما الرئيس فسنتمنى له موسما رياضيا طيبا وهو يمضغ فصول الدستور ويرى في منامه عمر الفاروق.

 

بقلم: نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات