-
01 Jun 2020
شاحنة حاولت دهس المتظاهرين.. سخط الشارع مستمر بأميركا طلبا للعدالة
01 Jun 2020
صحيفة إسرائيلية: محادثات سرية بين إسرائيل والسعودية للحد من الوجود التركي بالحرم القدسي
01 Jun 2020
فيروس كورونا.. دول كثيرة تواصل تخفيف إجراءات الإغلاق والإصابات تتسارع بأميركا اللاتينية
01 Jun 2020
ما حركة أنتيفا التي يريد ترامب تصنيفها منظمة إرهابية؟
01 Jun 2020
مع دخول الصيف.. ‫هكذا تحافظ على صحة محرك سيارتك
01 Jun 2020
قضايا الأسلحة والإجهاض وفتح الكنائس.. كيف أجج كورونا حروب الأيديولوجيا في الولايات المتحدة؟
01 Jun 2020
للشهر الثاني على التوالي.. هبوط حاد للاحتياطي السعودي في أبريل
01 Jun 2020
مساجد إسطنبول تستعيد عُمَّارها
01 Jun 2020
إصابة 16 لاعبا في فريق برازيلي بفيروس كورونا
01 Jun 2020
9 علامات تدل على الإصابة بسرطان الدم
01 Jun 2020
عملوا جميعا في الشركة ذاتها قبل تأسيس موقع الفيديو.. ماذا يعمل فريق يوتيوب الآن؟
01 Jun 2020
شماتة صينية.. مظاهرات في لندن وبرلين وساو باولو تضامنا مع احتجاجات أميركا
01 Jun 2020
صحيفة إيطالية: أميركا بلا زعيم
01 Jun 2020
اليمن.. تجدد الاحتجاجات المنددة بتردي الخدمات في عدن
01 Jun 2020
مقال في غارديان: نار ووباء وبلد في حالة حرب مع نفسه.. رئاسة ترامب انتهت
01 Jun 2020
أثناء تغطية المظاهرات الأميركية.. صحفيون يواجهون اعتداءات وأعيرة مطاطية
01 Jun 2020
ذي هيل: السود يقتلون بأميركا بلا سبب ولا عقاب للقتلة.. لقد طفح الكيل
01 Jun 2020
جملة واحدة من مدرب دورتموند حفزت اللاعبين على تسجيل سداسية
31 May 2020
طبيب بارز: فيروس كورونا فقد قوته واختفى إكلينيكيًّا من إيطاليا
01 Jun 2020
مكتشف الظاهرة يتحدث.. رونالدو كان خارقا وساورني الشك بشأن عمره
01 Jun 2020
تصاميم للصبيان وأخرى للبنات.. تذكارات احتفالا بالمواليد الجدد
01 Jun 2020
العمل عن بعد في ظل كورونا.. نجاحات كويتية رغم الأزمة
01 Jun 2020
أبرزها نتفليكس وديزني.. منصات البث ترفض العنصرية وتتضامن مع فلويد
01 Jun 2020
مدرب أتالانتا قاد مباراة فريقه في دوري الأبطال وهو مصاب بكورونا
01 Jun 2020
تركيا والبرازيل والهند.. ماذا فعل كورونا بالاقتصادات الناشئة؟
01 Jun 2020
الأمم المتحدة: قتل إسرائيل فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الخاصة مأساة
01 Jun 2020
هجمة استيطانية إسرائيلية جديدة تستهدف 200 منشأة تجارية بالقدس المحتلة
01 Jun 2020
كوكب بحجم الأرض يدور حول أقرب نجم يثير فضول العلماء
01 Jun 2020
بالفيديو.. القدس والنكسة.. أسباب الحرب ونتائجها (2-6)
01 Jun 2020
بعد اقتراب الاحتجاجات ضد مقتل فلويد من البيت الأبيض.. نقل ترامب إلى مخبأ سري
31 May 2020
مع احتدام المعارك في محيط مطار طرابلس.. الاتصالات الدولية تتوالى على السراج
31 May 2020
المغادرة خلال 24 ساعة.. الهند تطرد دبلوماسييْن باكستانيين بتهمة التجسس
31 May 2020
كيف استفاد هازارد وريال مدريد من وباء كورونا؟
31 May 2020
كيف فشلت أجهزة المخابرات الأميركية في ملف السعودية؟
31 May 2020
اليمن.. الحوثيون يعربون عن استعدادهم لإتمام اتفاق تبادل الأسرى
31 May 2020
شغب وتخريب أم مقاومة مشروعة؟.. هكذا يؤثر الإعلام على رؤية الجمهور للاحتجاجات
31 May 2020
أذرع التحالف باليمن تتبادل الاتهامات.. من المسؤول عن الفشل في مواجهة الحوثيين؟
31 May 2020
حزب الجماعة الإسلامية بمصر.. مواقف معتدلة ومبادرات لم تحل دون حكم الإعدام
31 May 2020
تجدد المواجهات بأبين و"المجلس الانتقالي" يتهم وزراء يمنيين بتنفيذ أجندات خارجية  
31 May 2020
بعد إغلاقه لثلاثة أشهر بسبب كورونا.. إيطاليا تعيد فتح برج بيزا المائل

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 680

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  محجوب النصيبي
 5/22/2020
 224
 
Lecture Zen
  8717
 
العقل السياسي التونسي: ارباك النظام المزدوج وعجز عن مغادرة مربع النظام الرئاسي
 
 

للأسف ان الجهات الداعية الى تغيير نظام الحكم هي نفسها. ولا مصلحة لها الا مع الفرد الواحد وربما ترى لم تغادر فكرة القائد المنقذ الملهم أو هي سليلة الفكر الشمولي والحزب الواحد.


 

Photo

في كل مرة يعودون الى ضرورة تغيير نظام الحكم الى نظام رئاسي. في كل مرة يلقون كل مشكلات تونس على النظام المزدوج أو الشبه شبه او البرلماني الرئاسي. وتعود نفس الاسطوانة المشروخة عن اضعاف الدولة وضياع سلطة القرار بين السلطات الثلاث ووو…

للأسف ان الجهات الداعية الى تغيير نظام الحكم هي نفسها. ولا مصلحة لها الا مع الفرد الواحد وربما ترى لم تغادر فكرة القائد المنقذ الملهم أو هي سليلة الفكر الشمولي والحزب الواحد.

ليس نظام الحكم هو سبب الازمات بل مواصلة نفس السياسات المعتمدة زمن النظام الرئاسيو اعتماد نفس اليات العمل التي تتطلب مركزة الحكم في يد الرئيس. لا يريدون حكومة وزراؤها مسؤولون امام البرلمان ليسهل التفاوض مع جهة واحدة وليتمكنوا من تركيز سلاسل وحلقات نفوذ حول الرئيس.

فقط التائهون بين السلط الثلاث والمحتقرون لشعبهم يريدون نظاما على قياسهم يريحهم من عناء الاختباء وراء واجهات (حزبية/ ائتلافية/جمعياتية) مستقبلها السياسي غير مضمون في ظل "نظام مزدوج"
يريدون رئيسا يسود ويحكم في نفس الوقت يتمتع بصلاحيات واسعة يمنع عنهم الدور الرقابي للبرلمان و في الحد الادنى يقيّده.

يريدون نظاما كفته راجحة لفائدة رئيس الدولة حتى يجدوا موطئ "فساد" عبر خنق الرئيس عبر بطانة سوء التي لن تفلت من بين أيديهم.

يريدون ديمقراطية تكتفي برسم حدودها ويسعون بكل ما لهم من عزم وقوة الى تغييب ما وقر في أذهان بعض افراد الشعب من أفكار ومعتقدات بأن تجربة النظام الرئاسي حرمت تونس من مستقبل واعد وكبلت امكانيات الفعل وهششت المجتمع عبر اخضاع السلطة الى نزوات وأهواء الرئيس.

يريدون نظاما رئاسيا يكون غطاء دستوريا وقانونيا للاستبداد بالسلطة وربما الديكتاتورية. المشكل ليس في نظام الحكم بل في العقل السياسي الذي يريد الغاء نظام كان وليد بيئة اجتماعية رافضة لحالة "اللامواطنة" التي وصل الى التوانسة وفاعل سياسي يتعاطى مع هذا النظام المزدوج كحدث طارئ عليه وأربكه وأربك مصالحه ولذلك يراد التخلص منه اذ لا مصلحة لهم في استمراره.

 

بقلم: محجوب النصيبي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات