-
01 Jun 2020
حظر تجول واعتقالات بواشنطن.. شرطة أميركا تواجه أسوأ احتجاجات منذ عقود
01 Jun 2020
كورونا.. أميركا اللاتينية أصبحت البؤرة الجديدة ودول كثيرة تواصل تخفيف إجراءات الإغلاق
01 Jun 2020
شماتة صينية.. مظاهرات في لندن وبرلين وساو باولو تضامنا مع احتجاجات أميركا
01 Jun 2020
ما حركة أنتيفا التي يريد ترامب تصنيفها منظمة إرهابية؟
01 Jun 2020
اليمن.. تجدد الاحتجاجات المنددة بتردي الخدمات في عدن
01 Jun 2020
عملوا جميعا في الشركة ذاتها قبل تأسيس موقع الفيديو.. ماذا يعمل فريق يوتيوب الآن؟
01 Jun 2020
جملة واحدة من مدرب دورتموند حفزت اللاعبين على تسجيل سداسية
31 May 2020
طبيب بارز: فيروس كورونا فقد قوته واختفى إكلينيكيًّا من إيطاليا
01 Jun 2020
مكتشف الظاهرة يتحدث.. رونالدو كان خارقا وساورني الشك بشأن عمره
01 Jun 2020
تصاميم للصبيان وأخرى للبنات.. تذكارات احتفالا بالمواليد الجدد
01 Jun 2020
العمل عن بعد في ظل كورونا.. نجاحات كويتية رغم الأزمة
01 Jun 2020
أبرزها نتفليكس وديزني.. منصات البث ترفض العنصرية وتتضامن مع فلويد
01 Jun 2020
مدرب أتالانتا قاد مباراة فريقه في دوري الأبطال وهو مصاب بكورونا
01 Jun 2020
تركيا والبرازيل والهند.. ماذا فعل كورونا بالاقتصادات الناشئة؟
01 Jun 2020
الأمم المتحدة: قتل إسرائيل فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الخاصة مأساة
01 Jun 2020
هجمة استيطانية إسرائيلية جديدة تستهدف 200 منشأة تجارية بالقدس المحتلة
01 Jun 2020
كوكب بحجم الأرض يدور حول أقرب نجم يثير فضول العلماء
01 Jun 2020
بالفيديو.. القدس والنكسة.. أسباب الحرب ونتائجها (2-6)
01 Jun 2020
بعد اقتراب الاحتجاجات ضد مقتل فلويد من البيت الأبيض.. نقل ترامب إلى مخبأ سري
31 May 2020
مع احتدام المعارك في محيط مطار طرابلس.. الاتصالات الدولية تتوالى على السراج
31 May 2020
المغادرة خلال 24 ساعة.. الهند تطرد دبلوماسييْن باكستانيين بتهمة التجسس
31 May 2020
كيف استفاد هازارد وريال مدريد من وباء كورونا؟
31 May 2020
كيف فشلت أجهزة المخابرات الأميركية في ملف السعودية؟
31 May 2020
اليمن.. الحوثيون يعربون عن استعدادهم لإتمام اتفاق تبادل الأسرى
31 May 2020
شغب وتخريب أم مقاومة مشروعة؟.. هكذا يؤثر الإعلام على رؤية الجمهور للاحتجاجات
31 May 2020
أذرع التحالف باليمن تتبادل الاتهامات.. من المسؤول عن الفشل في مواجهة الحوثيين؟
31 May 2020
حزب الجماعة الإسلامية بمصر.. مواقف معتدلة ومبادرات لم تحل دون حكم الإعدام
31 May 2020
تجدد المواجهات بأبين و"المجلس الانتقالي" يتهم وزراء يمنيين بتنفيذ أجندات خارجية  
31 May 2020
بعد إغلاقه لثلاثة أشهر بسبب كورونا.. إيطاليا تعيد فتح برج بيزا المائل
31 May 2020
الاحتلال يعتقل محافظ القدس ويقمع مظاهرة نددت بقتل شاب فلسطيني بالمدينة
31 May 2020
غيّر لون عصفوره للأسود.. تويتر يتضامن مع السود وأزمته مع ترامب تتعمق
31 May 2020
إطلاق أول مركبة فضاء لشركة إيلون ماسك.. ماذا يعني ولماذا يتخوف من عودتها سالمة؟
31 May 2020
دبي تتجه لركود كبير و"طيران الإمارات" تسرح عددا من موظفيها بسبب كورونا
31 May 2020
منظمات حقوقية: أعراض كورونا تنتشر بسجن طرة في مصر
31 May 2020
العالم يشكو من الملل.. كيف تنسجم معه وتستمتع به؟
31 May 2020
في ليلة التضامن مع فلويد.. دورتموند يكتسح بادربورن بفضل سانشو وحكيمي
31 May 2020
توتر على الحدود.. الخرطوم تستدعي القائم بالأعمال الإثيوبي وأديس أبابا تدعو لتحقيق مشترك
31 May 2020
أين البطولة ومن المسؤول؟.. تفجير سيناء يعيد تساؤلات مسلسل الاختيار
31 May 2020
احتجاجات "الربيع الأميركي" تعمّ 75 مدينة والأصداء تتردد في أوروبا
31 May 2020
عقار ياباني فعال ومنطقة حمراء للعزل.. تفاصيل الطريقة الروسية لمحاربة كورونا
31 May 2020
مهاتير محمد.. عمري 93 عاما ولا أتعاطى المنشطات وهذا سر حيويتي
31 May 2020
برعاية إيلون ماسك.. توم كروز في أول فيلم سينمائي بالفضاء
31 May 2020
اندلاع الصراع بالضفة وغزة.. تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضي فلسطينية
31 May 2020
محبط وحزين.. ميسي غير متفائل من عودة الحياة كما كانت قبل كورونا
31 May 2020
فورين أفيرز :هل ينجح الكاظمي في الحد من نفوذ إيران بالعراق؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 376
 الشاهد

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  أنور القوصري
 5/22/2020
 238
 
Lecture Zen
  8720
 
محاربة الفساد...مسألة مؤسسات…
 
 

لم يفعلوا...بل تأقلموا...وساهموا... وانتفعت حاشيتهم... أعادوا نفس السلوك وفي كل مرة بطريقة أتعس... فاستشرى الفساد مع كل حكومة أكثر... وأصبح ككرة الثلج..


 

Photo

إحالة 21 ضابط من الديوانة على التقاعد الوجوبي هل ستقضي على الفساد في ذلك القطاع؟ مستحيل... عندما أوقف الشاهد بعض المشتبه فيهم بالفساد... قلنا ذلك أيضا...والدليل استشراء الفساد اليوم أمام أعيننا...وبالحاضر…

قلنا أن الشاهد استغل حنق المواطنين على الفساد والفاسدين لذر الرماد على العيون...وان غرضه الوحيد من العملية تصفية خصومه على السلطة ومنافسيه في منافع جهاز الدولة... قلنا ان الفساد مرتبط بمؤسسات الدولة... والأشخاص مجرد قِطع متحركة فيها... تتأقلم أوتتغير او تقصى منها... بتغير المتنفذين في السلطة و اصحاب القرار السياسي…

فهاجمتنا حملة go Jo... وبعض منهم بدناءة مبتذلة... متهميننا بالتغطية على الفاسدين!! ... ومنهم حتى بعض الفاسدين بكوارتهم الوقحين... الذين امتطو صهوة الحملة لتبييض سوادهم...وكانو من بين أولائك الذين اعتمد عليهم الشاهد في حزبه وحملته الإنتخابية…

فاختلط الحابل بالنابل في تلك الحملة...وسرعان ما صعد الشاهد في نوايا التصويت...ثم بدأ يتدحرج رويدا رويدا باكتشاف صلفه من الناس بفضل حرية التعبير ... وتفرق المواطنون النزهاء من حوله...ولم يبقى معه الا أصحاب المصالح والمنافع...وانتهى إلى ما انتهى إليه... رغم تحكمه في جهاز الدولة طيلة ثلاث سنوات…

ولا فائدة من قذف سيارة الإسعاف بالحجر... ولكن الذكرى تنفع المؤمنين... بمحاربة الفساد…

قلنا أن قوانين الاستبداد المبنية على عدم الفصل بين جهاز الدولة والحزب الحاكم لا تزال سارية ... ونظام الرخص الإدارية بدون مراقبة قضائية.. وكراريس الشروط... وتغول صلاحيات المسؤولين في الإدارة (ولا جمهور الموظفين الذين ينفذون المناشير الآمرة) تلك الصلاحيات التي تمكنهم من اتخاذ قرارات بدون رقابة مستقلة... بالتعامل بالمحسوبية الحزبية والشخصية والرشوة وبرّى إشكي للمحكمة الإدارية التي تصدر أحكامها بعد سنوات... او اثبت الرشوة امام قضاء يتقاذفه التوظيف والضغوطات المختلفة... وعدم رقمنة الإدارة... وغياب الشفافية...الخ.. وهي كلها عوامل مجتمعة تخلق البيئة الحاضنة للفساد...الذي أصبح عقلية شبه جمعية…

وقلنا ان محاربة الفساد وتطويقه مسألة مؤسساتية...لا غير...وبقيت منذ الثورة دارة لقمان على حالها رغم بعض الإصلاحات المتفرقة هنا وهناك.. لم تدخل في تصور ومشروع متكامل متناسق... ولا تتفاعل مع بعضها البعض...وجاءت تحت ضغوط مجتمعية..

ان توقف موظفا فاسدا وان تقوم بتتبعه عدليا... فهذا شيء عادي لأنه اقترف جريمة كغيرها من الجرائم ... ويجب أن يحاسب عليها إداريا وقضائيا... بل ويجب أيضا تتبع المشاركين معه في جريمته..أولائك الذين انتفعوا معه من الجريمة ومنهم السياسيين...ولا يطالهم التتبع...

ولكن هذا لا يقضي على الفساد ولا حتى يقلل منه... لأن إيقاف فاسد في منظومة فاسدة... يترك ثغرة فيها يعوضها بالضرورة غيره... والدليل على ذلك تجربتنا مع الشاهد التي زاد الفساد استشراء فيها…

والجدير بالذكر من ناحية أخرى أن الإيقافات والتتبعات هي من أنظار السلطة القضائية بفروعها الجزائي والمالي والإداري ... دون سواها!! ولا يجب للسلطة التنفيذية ان تتبجح به... والحال أنها لم تقم بواجبها الدستوري كما فعل الشاهد من قبل…

واجبها فيما يخصها.... لأن لكل مؤسسة دورها... يقتضي محاصرة الفساد مؤسساتيا بتصور مدروس ومشروع للتنفيذ.... بتغيير القوانين بالتعاون مع السلطة التشريعية ... وبعث مؤسسات الرقابة الناجعة... وتشجيع الشفافية ونفاذ المواطنين والصحافة الاستقصائية للمعلومة العمومية ... وتعصير الإدارة ورقمنتها... وتغيير المسؤولين العاجزين أو المتلكئين... الخ…

هذا هو التوجه الذي كان من المفروض ان يسلكه من حكموا البلاد إثر ثورة على الاستبداد والفساد...فلم يفعلوا لحد الآن رغم التداول على المسؤولية.. بداية من حكومة السبسي بعد محمد الغنوشي... إلى حكومة الجبالي ثم العريض.. إلى حكومة جمعة... إلى حكومة الصيد ثم الشاهد....

لم يفعلوا…بل تأقلموا…وساهموا… وانتفعت حاشيتهم… أعادوا نفس السلوك وفي كل مرة بطريقة أتعس… فاستشرى الفساد مع كل حكومة أكثر… وأصبح ككرة الثلج..

ولحد الآن لم تبين الحكومة الحالية أنها ليست على نفس المنهاج وغياب التصور والمشروع… سوى بعض الإشارات في خطب بعض وزرائها… قبل َ الانتخابات.. وإن واصلت ولم تأخذ الانعطافة الواجبة … ستكون كسابقاتها…وطبعا أتعس… كالعادة….

 

بقلم: أنور القوصري

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات