-
11 Jul 2020
دخول المساعدات لسوريا.. انتهاء المهلة الأممية ومخاوف من تداعيات كارثية على السوريين
11 Jul 2020
التحقيق ما يزال مستمرا.. ألمانيا: الجاسوس المصري لم يطلع على معلومات حساسة
11 Jul 2020
من يقف وراء تفجير نطنز.. صحيفة أميركية تكشف التفاصيل
11 Jul 2020
أرقام قياسية بالعراق ومحنة أميركا تتفاقم.. الصحة العالمية تشيد بـ 4 دول وتستبعد اختفاء كورونا
11 Jul 2020
الجزيرة نت تصحبه في جولة بالقدس.. ستيني يجوب فلسطين مستكشفا
10 Jul 2020
المحتجون اقتحموا البرلمان.. الشرطة المالية تفرق مظاهرات بالعاصمة باماكو تطالب بتنحي الرئيس
10 Jul 2020
مع إعلان "الوفاق" الجاهزية لاستعادة سرت.. تحركات دولية من أجل الحل السلمي بليبيا
10 Jul 2020
بعد تحويل آيا صوفيا إلى مسجد.. أردوغان: لن أقبل بالتدخل الخارجي بالشأن التركي
10 Jul 2020
غضب على منصات التواصل.. جلسات تصوير لعارضات أزياء عالميات بالعلا التابعة للمدينة المنورة
10 Jul 2020
مواطنون يواجهون خطر الموت.. الأمم المتحدة: الوضع في لبنان يخرج بسرعة عن السيطرة
10 Jul 2020
يحتاج 5 نقاط من 3 مباريات.. ريال مدريد يهزم ألافيس ويقترب من التتويج بلقب الليغا
10 Jul 2020
وسط ترحيب شعبي وغضب غربي.. آيا صوفيا تفتح أبوابها للمصلين
10 Jul 2020
المحكمة الخاصة بلبنان تحدد موعدا للحكم في اغتيال الحريري
10 Jul 2020
محمد سلطان وحازم الببلاوي وصندوق النقد.. تقاطع المصالح والمحاكم بين واشنطن والقاهرة
10 Jul 2020
بعد تحقيق الجزيرة.. فيسبوك يحذف صفحات فرق موسيقية للعنصريين البيض
10 Jul 2020
بعد أن تغيرت حياتهم.. كيف يتعايش المصريون مع التداعيات الاقتصادية لكورونا؟
10 Jul 2020
اليمن.. الحكومة ترفض إقامة مشروع استثماري في محمية شرمة
10 Jul 2020
التعاقد مع زيدان ورونالدو.. خطة طموحة لرجل أعمال فرنسي تونسي يسعى لشراء نادي مارسيليا
10 Jul 2020
تقرير لمعهد أميركي مرموق: دبي أصبحت أحد أكبر المراكز العالمية للأموال القذرة
10 Jul 2020
فلسطين.. شهيد في سلفيت ومظاهرات ضد الضم
10 Jul 2020
الإنتاج التلفزيوني في الجزائر.. تألق عالمي وفقر محلي
10 Jul 2020
سخروا من قطر ثم قلّدوها.. الأبقار وصلت للإمارات
10 Jul 2020
كاتب بريطاني: تقارب بن زايد مع إسرائيل مصيره الفشل
10 Jul 2020
إثيوبيا تعلن اعتقال المشتبه بهما في قتل المغني هونديسا
10 Jul 2020
دراسة ألمانية مرعبة: فيروس كورونا يصيب خلايا القلب ويتكاثر فيها
10 Jul 2020
إسطنبول.. مئات الأتراك يحتفلون بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد
10 Jul 2020
احذر الفخ بعد تخفيف الحظر .. عروض السفر الرخيصة طريقك للإصابة بكورونا
10 Jul 2020
الإمارات.. وسم يحمل غضبا خليجيا وعربيا بعد عرقلة اتفاق ينهي حصار قطر
10 Jul 2020
النمو المتسارع في العلاقات بين دول خليجية وإسرائيل.. كيف تنظر له واشنطن؟
29 May 2020
أصبحت جامعا بقرار قضائي.. تحولات الثقافة والسياسة في درة العمارة العريقة "آيا صوفيا"
10 Jul 2020
سفينة سعودية محملة بمدرعات وعربات عسكرية.. محافظ سقطرى: حلفاء الإمارات ينشرون المليشيات والسلاح في الأرخبيل
10 Jul 2020
تحقيق لميديا بارت: نازيون جدد ينشطون داخل الجيش الفرنسي
10 Jul 2020
أنثى حمار في كندا تتحوّل إلى نجمة ووسيلة لجمع الأموال
10 Jul 2020
مناورات عسكرية مصرية على الحدود الليبية.. ما الرسالة التي تبعثها القاهرة؟
10 Jul 2020
الكويت.. اعتقال نجل رئيس الوزراء السابق وشريكه في ملف "الصندوق الماليزي"
10 Jul 2020
مرة أخرى.. فيسبوك يتسبب في تعطيل العديد من التطبيقات على أجهزة آبل
10 Jul 2020
إخوان مصر تصف حكما قضائيا ضد مرشدها بـ "الانتقامي"
10 Jul 2020
منظمات يهودية أميركية وفرنسا ترفض خطة الضم الإسرائيلية
10 Jul 2020
دراسة فرنسية: يمكن للحصان التعرف على الإنسان من وجهه
10 Jul 2020
الزمالك نادي القرن الحقيقي بوزارة التموين المصرية.. وجماهير الاهلي ترد بطريقتها
10 Jul 2020
الجزيرة نت تزور أحد المخيمات.. ملايين النازحين السوريين في خطر بعد الفيتو الروسي الصيني بشأن المساعدات
10 Jul 2020
نصائح مضيفات الطيران.. 8 أشياء تجنبي ارتداءها عند السفر بالطائرة
10 Jul 2020
مبادرة من داخل سجون مصر: تجميد الصراعات السياسية لمواجهة الوباء
10 Jul 2020
ربع قرن على مذبحة سربرنيتسا.. الأدب والتاريخ وإنكار الإبادة في سيرة "طريق الموت"
10 Jul 2020
لافروف يحذّر من اندلاع مواجهة نووية عالمية
10 Jul 2020
وزير الخارجية التركي: قريبون جدا من اتفاق للتجارة الحرة مع بريطانيا
10 Jul 2020
الأمين العام للأمم المتحدة: خذلنا شعب سربرنيتسا قبل ربع قرن

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43
 حكومة الائتلاف

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 6/28/2020
 551
 
Lecture Zen
  8899
 
حتى لا يستبلهنا الثعالب
 
 

رئيس الجمهورية لم ينكر في حواره الفرنسي حيازته لمعلومات تؤكد ان قوى خارجية تقاطعت مع قوى داخلية للعودة بالبلاد الى الوراء وبين 1 جوان و14 من نفس الشهر تابع التونسيون بانتباه شديد حماس الفضائيات الخليجية " الزميلة " في تغطية اعتصامات " ثوار يونيو المجيد " على أمل ولادة " عبد الفتاح السيسي التونسي "


 

Photo

حدثان لافتان واجها حكومة الائتلاف في الاسبوع الاخير.. التدخل الأمني غير المبرر في تطاوين والاثارات المتتالية لشبهات الفساد وتضارب المصالح ...سبق الحدثان منذ اسابيع اخطاء ادارية واتصالية احرجت الحكومة وشككت في ادائها.

اشارات ترقى عندنا الى حد اليقين تؤكد ما سبق ان قلناه من ان السيستام المتصدع وجزء كبير من ادارة عميقة مستعصية ومتوجسة من اصلاحات ممكنة اضافة الى لوبيات فساد متنفذة وبقايا منظومة لم تيأس من عودة الى الوراء تقف وراء كثير من احداث " غريبة " يكون من الغباء ان تتورط فيها حكومة من المفروض ان تكون حذرة من هذه الاخطاء لولا ان هناك من يخطط لهذه المقالب ويحفر جيدا لها الجب الذي تسقط فيه لتسقط مخرجات 2019 كلها.

بعض الهامسين في زوايا الغرف السياسية المغلقة يصلون للحديث اصلا عن " سيستام يوسف الشاهد " الذي يتهمه البعض سرا وشبه علانية بالوقوف وراء كثير من المخططات التي نصبت للحكومة فخاخ الاسبوع المنصرم من تدخل أمنى غير محسوب وتسريب شبهات تضارب المصالح.

رئيس الجمهورية لم ينكر في حواره الفرنسي حيازته لمعلومات تؤكد ان قوى خارجية تقاطعت مع قوى داخلية للعودة بالبلاد الى الوراء وبين 1 جوان و14 من نفس الشهر تابع التونسيون بانتباه شديد حماس الفضائيات الخليجية " الزميلة " في تغطية اعتصامات " ثوار يونيو المجيد " على أمل ولادة " عبد الفتاح السيسي التونسي "

الخلافات بين أطراف الائتلاف الحاكم كانت في احيان كثيرة تبدأ وتسخن ùويشتد لهيبها بين قيادات حزبية تعرف داخل احزابها المشاركة في الحكم بانتمائها الى أجنحة تتقارب مع فلول القديمة المتربصة و دوائر المال الخائف من استقرار اصلاحي ما يجعل " المسؤولين " على صناعة الاختلاف بين احزاب الحكم قيادات عراك الطبابلية ممن يشتركون في نفس الصداقات مع خصوم الائتلاف الحاكم و مخرجات 2019.

ومن العجائب ايضا ان نبت للرئيس قيس سعيد " أنصار جدد" على وزن " شجعان جدد " نعلم انهم لم ينتخبوه بل اصطفوا وراء مرشحي القديمة المتشظية لكن مهمتهم حاليا اصبحت تأجيج خلافات الرجل مع شركاء الحكم وتطوير الصراعات بالاستثمار الجيد في غباء المتخاصمين الجدد معه من ناخبيه الحزبيين الفعليين في اكتوبر الماضي. دون ان نغفل مساهمة اسماء تحتاج الى تدقيق في فريق مستشارين لرئيس يزداد غموض مفاتيحه ومغاليقه باطراد.

في سياق متصل يظهر حكماء الطز حكمة ممن عرفناهم باستمرار اعداء دائمين للديمقراطية ليتفرغوا يوميا منذ اسابيع في نقد البرلمان وترذيله وتضخيم اخطائه الحقيقية في سياق كي الوعي الشعبي حتى الوصول به الى الندم على القيام بالثورة والى كره الحرية والديمقراطية عبر تحول هؤلاء فجأة الى مدافعين شرسين على الفقراء والشعب الكريم ومذكرين "شعبويين" بمشاكله الحقيقية والى وضع كل السياسة والسياسيين في " شكارة واحدة " من الترذيل والاحتقار …

لماذا نذكر بذلك كله؟ ليس تبريرا لأخطاء طبقة سياسية يجب ان تستفيق.. ولكن للتذكير بأن المؤامرة عنصر اساسي في تفسير الاحداث وحتى لا يتحول الصادقون الى ادوات وظيفية في استهداف التجربة كلها عبر الترديد الببغائي والانخراط القرداتي في ما تصنعه مخابر الاحداث و الافكار و غرف التوجيه المتآمر على الانتقال و الثورة.

 

بقلم: الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات