-
15 Aug 2020
الإمارات تستعجل إكمال التطبيع وتكشف عن طلباتها من إسرائيل وواشنطن تتحدث عن موعد التوقيع وإيران تحذر
15 Aug 2020
وسط مضاعفة الجهود لاحتواء كورونا.. روسيا تبدأ إنتاج لقاح والإصابات بالعالم تتجاوز 21 مليونا
15 Aug 2020
شملت فيسبوك وبوينغ ووالت ديزني.. صندوق الاستثمارات السعودي يتخلى عن حصص في شركات نفطية وبنوك
15 Aug 2020
العراق.. تحذير من عودة مسلسل الاغتيالات بعد مقتل ناشط بالبصرة
15 Aug 2020
طهران: الفشل الأميركي بمجلس الأمن في تمديد حظر الأسلحة يؤكد عزلة واشنطن
15 Aug 2020
تنافس ومافيا واستحضار أرواح.. صداقات تاريخية للمشاهير تثير الاستغراب
15 Aug 2020
هل هي لقادمين من الفضاء أم لخصوم لواشنطن؟.. البنتاغون ينشئ وحدة لدراسة الأجسام الطائرة المجهولة
15 Aug 2020
لليلة الثالثة وبذريعة البالونات الحارقة.. الاحتلال يقصف غزة ويصيب مدنييْن وحماس تؤكد: مستعدون لكل السيناريوهات
15 Aug 2020
الاقتصاد الألماني.. مؤشرات واعدة ومخاوف من السياسة النقدية الأوروبية
15 Aug 2020
انتشار كورونا.. ويلكم ترست: الفيروسات لا تعرف حدودا وقومية ضيقة والمخرج الوحيد العمل الجماعي
15 Aug 2020
ريال مدريد وإشبيلية سبقا بايرن.. أسوأ 5 هزائم تكبدها برشلونة في تاريخه
15 Aug 2020
أشهرهم ريغان وشوارزنيجر.. كانييه ويست ليس الفنان الوحيد الذي سعى وراء النفوذ السياسي
15 Aug 2020
الإمارات خذلت أشقاءها العرب.. تصريح لافت لوزير خارجية لوكسمبورغ بشأن اتفاق التطبيع
15 Aug 2020
امرأة غاضبة في المطبخ.. حكاية اختراع جوزفين كوكران لغسالة الأطباق
15 Aug 2020
مدير البريميرليغ يكشف أسباب رفض صفقة استحواذ السعودية على نادي نيوكاسل
15 Aug 2020
قصة هواوي تتكرر.. ترامب يمدد مهلة بيع تيك توك إلى 90 يوما
15 Aug 2020
لبنان.. واشنطن مستعدة لدعم حكومة تغيير وفرنسا تعلن وصول 700 جندي لتقديم المساعدات
14 Aug 2020
رحلت السيدة الجميلة شويكار.. الأرملة التي أخفت أحزانها بالكوميديا
15 Aug 2020
بعد الدعوى ضد بن سلمان وآخرين.. نجل الجبري يطالب السعودية بكشف مصير شقيقيه المعتقلين
15 Aug 2020
شاهد.. 3 أخطاء وقع فيها الحكم بمواجهة برشلونة وبايرن ميونيخ
15 Aug 2020
دراسة جديدة تحذر: الحيوانات العاشبة أكثر عرضة للانقراض
17 Mar 2020
سلاطين تنصّروا لحفظ عروشهم وآخرون سلموا القدس مرتين وباعوا الأندلس بالتقسيط.. "صفقات التطبيع" الخاسرة في تاريخ المسلمين
14 Aug 2020
نصر الله: التحقيق الدولي في انفجار بيروت سيبرئ إسرائيل إذا كانت متورطة
14 Aug 2020
شاهد ليلة سقوط النادي الكتالوني.. بايرن ميونيخ يهين برشلونة بنتيجة تاريخية
14 Aug 2020
شاهد.. بيكيه يصف الهزيمة الكاسحة من بايرن بالعار وأبو تريكة يشبّه لاعبي برشلونة بالأقماع
14 Aug 2020
صراع شرق المتوسط.. تركيا تقبل وساطة سويسرا في النزاع مع اليونان
14 Aug 2020
سعى لمنعه وحذر من مضاعفات محتملة.. استقالة كبير أطباء الصدرية في روسيا بسبب مخاطر لقاح كورونا
14 Aug 2020
الوسيط بين الإمارات وإسرائيل: بن سلمان مستعد للتطبيع لكنه يخشى الفوضى في السعودية
14 Aug 2020
عصام العريان ورابعة.. مطالبة بالمحاسبة وتذكير بالمظالم
14 Aug 2020
خفايا التطبيع تتكشف.. نتنياهو زار الإمارات مرتين ورئيس الموساد قريبا في أبو ظبي
14 Aug 2020
بالفيديو.. مشاهد وأرقام من خسارة ستغير تاريخ برشلونة
14 Aug 2020
عريقات: الإمارات قطعت العلاقات مع السلطة الفلسطينية منذ 2014 وخطوة التطبيع فاجأتنا
14 Aug 2020
اليمن.. القيادي الجنوبي باعوم يندد بالتطبيع مع إسرائيل والانتقالي يؤيد بن زايد
14 Aug 2020
بسبب التطبيع مع إسرائيل.. مثقفون مغاربة ينسحبون من جائزة إماراتية وفعاليات ثقافية
14 Aug 2020
التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.. كيف يخدم ترامب؟
14 Aug 2020
سد النهضة..السودان يتمسك بخيار المفاوضات ووفد مصري يزور الخرطوم
14 Aug 2020
صندوق الثروة السيادي الليبي يطلب رفع التجميد عن مليارات الدولارات
14 Aug 2020
شهدن انفجار مرفأ بيروت.. صحفيات ناجيات: رأينا الموت بعيوننا
14 Aug 2020
7 عجاف بعد مذبحة رابعة.. إلى أين يتجه الإخوان المسلمون؟
14 Aug 2020
ميدل إيست آي: الهند ستصبح الحليف الإستراتيجي للسعودية بجنوب آسيا بدل باكستان
14 Aug 2020
واشنطن تؤكد ضبط شحنات من النفط الإيراني على متن 4 سفن متجهة لفنزويلا
14 Aug 2020
لأصحاب الأفكار الملهمة.. 8 نصائح للتغلب على التردد والكسل قبل بدء مشروعك الخاص
14 Aug 2020
متظاهرون فقئت أعينهم.. قضية استخدام الرصاص الحي في لبنان تتفاعل
14 Aug 2020
لجنة عسكرية سعودية في عدن للإشراف على تموضع القوات الحكومية ومسلحي الانتقالي
14 Aug 2020
منظمات حقوقية مصرية: جريمة فض اعتصام رابعة لن تسقط بالتقادم
14 Aug 2020
الحي المالي في لندن يتحول لمدينة أشباح.. هل أصبحت المكاتب من الماضي؟
14 Aug 2020
عراب الاتفاق ومصير مشترك.. لهذه الأسباب سارع السيسي لتهنئة الإمارات وإسرائيل
14 Aug 2020
دعوى قضائية ضد ترامب.. الحرب تتواصل بين الرئيس الأميركي ومنصات التواصل الاجتماعي
14 Aug 2020
بحضور 12 شخصا فقط.. دفن جثمان عصام العريان تحت حصار أمني مشدد
14 Aug 2020
توماس فريدمان: الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي زلزال جيوسياسي بالشرق الأوسط

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 114
 الحماية

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  أحمد الغيلوفي
 7/2/2020
 344
 
Lecture Zen
  8914
 
الحماية/الاحتلال ومحنة "التابع"
 
 

...من اسوء ما يحدث لنا منذ مدة هو اننا، وفي خضم صراعاتنا، قد نعثر في قضية مهمة وحقيقية نستفيد منها لو عالجناها بعقل وروية، ولكن سرعان ما يغطيها غبار المُناكفات السياسوية وتنجاوزها دون ان نفكر فيها بشكل جذري ونستفيد منها على مستوى الفكر…


 

Photo

طرح اعتراف الرئيس الاخير بان ما حدث كان حماية ولم يكن احتلالا مشكلا على غاية من الخطورة، اضافة الي كونه شائكا ومتشعبا، وقد ساند الرئيس البعض ممن يتعاطون التاريخ وكذلك مِقدارا صالحا من انصاف المتعلمين الذين يساندون او يعارضون طبقا لاصطفافات بافلوفية. من اسوء ما يحدث لنا منذ مدة هو اننا، وفي خضم صراعاتنا، قد نعثر في قضية مهمة وحقيقية نستفيد منها لو عالجناها بعقل وروية، ولكن سرعان ما يغطيها غبار المُناكفات السياسوية وتنجاوزها دون ان نفكر فيها بشكل جذري ونستفيد منها على مستوى الفكر.سنحاول معالجة الامر على صعيد الفكر فحسب.

1) مدرسة التاريخ من الاسفل

الذين قالوا بانها "حماية" وليست "احتلال"، وهم القانونيون الشكلانيون والمؤرخون المبتدئون، برروا ذلك بكون الوثيقة اسمها "الحماية". وبالفعل من وجهة نظر قانونية شكلانية وتاريخية "رسمية" لا نجد وثيقة "احتلال" وانما وثيقة "حماية". ان الكولونيالية قد فرضت لغة علمية وتاريخية وقانونية وفلسفية تجعل "التابع" لا يستطيع ان يتكلم وان يكون مسموعا الا متى استعملها، ومتى استعملها يتم احتواءه، لانه سيتكلم بلسانها ويعبر عن وجهة نظرها، فيكون، في النهاية، بلا لسان. اننا في قلب المعمعمة الفكرية التي عالجتها مدرسة التاريخ من الاسفل معتمدة على غرامشي وميشال فوكو وديلوز وادوارد سعيد، وامام مفاهيم "التابع" و"الابستيمية" و"الارشيف" و"التمثيل" و"الخطاب".

ا-"التابع" هو مفهوم كان قد ابتدعه غرامشي في "دفاتر السجن" بديلا عن مفهوم الطبقة الماركسي، ويقصد به الفئات المُهيمن عليها والمنسية من التأريخ الرسمي، وهي لا تملك ارشيفا خاصا بها وانما يقع تمثيلها وكتابة تاريخها من طرف القوة الكولونيالية. هذا الوضع خلق هيمنة اكاديمية تمنع التابع من التأريخ لنفسه بمعزل عن المفردات والوثائق والقوانين الكولونيالية. لا يستطيع التابع ان يؤرخ لنفسه الا اعتمادا عن الارشيف الكولونيالي، وباستعمال لغة ومفردات كولونيالية.

ب-"الارشيف" يحدد فوكو معنى الارشيف في "اركيولوجيا المعرفة" (غاليمار 1969 ص 166-173) "انه نظام تشكيل المنطوق، اننا لا تستطيع ان نقف خارج الارشيف لنصفه، لاننا لا نستطيع ان نتكلم من خارجه، لانه هو من يعطي لخطابنا مفرداته ومعناه". الارشيف إذا اساس الخطاب الذي يعرفه فوكو على انه سلطة وهيمنة. عندما يقول المؤرخ او السياسي التابع "الوثيقة اسمها حماية"انما ينطلق من "الارشيف" ويقع في قبضة "الخطاب". الاخطر من هذا هو عندما يكتشف التابع انه لا يمكن ان يُعترفَ به او لا يمكن ان ينجح او يُفهم او لا يمكن ان يُدرَجَ ضمن "الثقافة العالمة" الا متى تكلم بمفردات الارشيف. انه الاحتواء الكولونياليى الذي دعانا دريدا وادوارد سعيد وفرانز فانون الي القيام ب"عصيان معرفي وابستمولوجي" ضده.

"2) الحماية" ومشكل التمثيل

نقصد بالتمثيل الكلام نيابة عن اخر غائب وضعيف، فاقد لآليات الكلام عن نفسه، كما تعني تصوّر الاخر انطلاقا من الذات. انه "صورة" للآخر قِوامها هواجس الذات المُتمثِّلة ورغباتها ومصالحها. نجد هذا كله في مفردة "الحماية": انها نِتاج مركزية ثقافية كما انها تُعلِن عن برنامج كامل: انها نِتاج لتمركز حول الذات التي تعتبر نفسها نموذجا ومعيارا للتحضر، وتعتبر "الاخر" متخلفا وغير متحضر. كما انها ترجمة لنظرة ايديولوجيا التقدم تقوم على فكرة "الحالات الثلاث" عن اوغست كونت: اللاهوتية والميتافيزيقية والوضعية.

الاخر الذي لايزال لاهوتيا وميتافيزيقيا هو في "حالة الطفولة" لذلك يجب الاخذ بيده و"حمايته"، وتعليمة وتثقيفه وتحضيره الي المرحلة الوضعية والعقلانية. ان لفظ الحماية اذن برنامج كامل من الهيمنة وتشريع الهيمنة، بل من يعترف بالحماية انما يعترف ب"رسالة الرجل الابيض" التحضيرية، وهكذا تصبح المطالبة بالاعتذار عقوقا عليه ان يُكفّر عنه بواجب العرفان.

أ :أ .سعيد والقراءة "الدنيوية":

بعكس المفاهيم والقوانين والوثائق التي فرضتها الاكاديميات الكولونيالية على انها لغة كونية شفافة وموضوعية ومحايدة يقترح أ.سعيد مفهوم القراءة الدنيوية. وهي تعني ان ننظر الي هذه اللغة الكونية على انها منغرسة في صراع مع الاخر. بعكس ما كرسته مابعد البنيوية من اعتبار النص، سواء كان قانونيا ام ادبيا ام فلسفيا قائما بذاته ومنقطعا عن الواقع الذي انتجه، فان ادوارد سعيد يعتبرها دَوال دنيوية لها معانيها ودلالاتها خارج النص. على التابع اذن ان يمارس عصيانا ابستيميا يتمثل في عدم استعمال هذه اللغة التي تدعي الكونية، واستعمال مفرداته هو التي تعكس تاريخه الخاص، واهدافه الخاصة. فمثلما كانت اللغة الكونية التاريخية او القانونية هي استراتيجيا هيمنة، فان استعمال التابع للغته هو هي استراتيجا تحرر.

ب: التجربة الالمانية:

كان العقل الالماني اول من تفطن الي فخ التسميات والي الجيوش الكامنة داخل اللغة والمعارف والقوانين التي تلبس قناع الكونية. عندما غزى نابليون المانيا ذهبت معه الثقافة الفرنسية والانوار التي انبهر بها فيخته وهيجل (الذي سرعان ما عاد لرشده)، ولكن هردر كان ابعد منهم غورا وأسرع انتباها. يقول في "فلسفة اخرى للتاريخ" ما يلي: "ان الفرنسيين في نظرتهم للتاريخ يقومون بخطيئة كبرى، انهم يريدون الارتقاء بنظرة تخصهم هم الي مرتبة القانون الازلي. ان ما هو خفي في ما يسمونه كوني هو روح الفتح ورغبتهم في اجتياح المحيطات وفي الهيمنة على الشعوب. ان ما يفعلونه الان هو الاحتواء القسري الذي بدأته الانوار، والحال انه لا نبي خارج بلاده، ولا وجود لمثال (كوني) ثابت وصالح للجميع ومعزول عن ظروف نشأته. لنترك الناس يعيشون وفق الخير والشر كما تفهمه الامة الالمانية، كما هما موجودان في الادب واللغة الالمانية. هذا يكفينا"

عوض مفهوم الكوني ابدع الالمان مفهوم Volksgeist : وبه قاوم الفلاسفة ورجال القانون والادباء فكرة العقل الكوني الفرنسية. تحت اسم ال Kultur لم يسعى الالمان الي مقاومة الجهل فقط وانما ايضا الدفاع عن الروح الخاص بالشعب الالماني ( للتعمق فيما يخص رفض لالمان للكوني انظر A. Finkielkraut la défaite de la pensée. Gallimard 1978 pp 15- 34)

 

بقلم: أحمد الغيلوفي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات