-
29 Nov 2020
5 أسباب تجعلك تأكل الثوم يوميا
29 Nov 2020
فأر فريد من نوعه.. يقضم الأوراق السامة ويغطي فروه لمواجهة الأعداء
29 Nov 2020
إسرائيل تهدم درجا تاريخيا.. وقفة احتجاجية بالقدس تضامنا مع "الخان الأحمر"
29 Nov 2020
هدفان مميزان لغريزمان وميسي.. برشلونة يسحق أوساسونا
29 Nov 2020
التركمان.. انتماؤهم للعراق رغم أصولهم وثقافتهم التركية
29 Nov 2020
بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين.. أردوغان: سنواصل كفاحنا لإقامة دولة فلسطينية مستقلة
29 Nov 2020
في إطار جولة تشمل مصر أيضا.. عباس يلتقي ملك الأردن عبد الله الثاني
29 Nov 2020
بعد يومين على اغتيال فخري زاده.. برلمان إيران يقر رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20%
29 Nov 2020
8 إصابات وغياب 297 يوما.. هازارد من حلم ريال مدريد إلى كابوس مزعج
29 Nov 2020
متحف الكاريكاتير.. كتاب تاريخ مفتوح لحقب مصر المختلفة
29 Nov 2020
بعد تصدُّره.. هل اقترب توتنهام من الفوز بالدوري الإنجليزي هذا العام؟
29 Nov 2020
رغم مخاطرها.. ماذا وراء زيارة السيسي الأولى من نوعها لجوبا؟
29 Nov 2020
ثيمته المنفى وسيرته الضوء وتميمته الترحال.. المصور العالمي جوزيف كوديلكا
29 Nov 2020
أكدت السيطرة على إقليم تيغراي.. الرئيسة الإثيوبية: مفاوضات سد النهضة لن تتأثر بالمعارك
29 Nov 2020
ليس له مثيل في العالم.. كاتب إسرائيلي: اغتيال الخصوم مفخرة لدى تل أبيب
29 Nov 2020
مستوطن يدهس بسيارته امرأة وطفلين قرب المسجد الإبراهيمي
29 Nov 2020
هوس الجمعة السوداء.. لماذا نشتري أشياء لا نحتاج إليها أبدا؟
29 Nov 2020
وصفتها بالخطيرة والحاقدة.. الجزائر تدين لائحة أوروبية تتهمها بانتهاكات حقوقية
29 Nov 2020
ميديا بارت: اعتماد الأئمة.. ماكرون يفشل في تجديد الإسلام بفرنسا
29 Nov 2020
إيران وإلغاء العقوبات.. استعداد للاستثمارات الأجنبية فما الشركات والقطاعات المستفيدة؟
29 Nov 2020
خصوم اليوم أصدقاء الغد.. هل يتحالف المتظاهرون العراقيون مع أحزاب السلطة بالانتخابات؟
29 Nov 2020
سلطنة عمان.. منصة "بحار" لبيع وشراء الأسماك
29 Nov 2020
تأجيل أولمبياد طوكيو يكلف اليابان 1.9 مليار دولار
29 Nov 2020
اليابان.. إعادة هيكلة جهاز الاستخبارات لمواجهة أنشطة التجسس
29 Nov 2020
عسكرية وليست سياسية.. المتحدث باسم مجلس السيادة السوداني يكشف معلومات عن زيارة الوفد الإسرائيلي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 7/3/2020
 402
 
Lecture Zen
  8919
 
اللوبيينغ الحميد واللوبيينغ الخبيث.. صناعة الخوف وتعميم الشك.
 
 

الخوف والشك حالتان نفسيتان تدمران القدرة على التفكير والفعل الطبيعيين لتصبح القدرة اصطناعية: هل لديك لوبيات وقدرة رقمية على شبكات التواصل لتصبح فاعلا؟ ذاك هو السؤال في عصر الفعل عن بعد.


 

Photo

مثلما نعلم ان تونس هي اليوم مخبر عربي متقدم لاختبار خيار الانتقال الديمقراطي و التغيير في العالم العربي فلابد من الاقرار انها ايضا مخبر لتجريب التقنيات الجديدة في صناعة وعي الشعوب عبر احدث وسائل التشبيك و التوجيه الرقمي المتطور و انتاج الاحداث عن بعد و تغيير الفاعلين عبر الهاشتاغ و التدوينة و التغريدة و ترتيب المشاهد السياسية الجديدة عبر شغل اللوبيات و غرف التوجيه من اجل تجاوز المشهد التقليدي في العمل السياسي و التداول على الحكم عبر الاحزاب و السرديات الكبيرة و الافكار الوطنية العظيمة و الطبقة السياسية التي تهذبها السيرة المطولة في الحياة السياسية و الفكرية بوجوه مكشوفة …

هذا مبحث كبير اطنب في تحليله الفلاسفة المعاصرون وعلماء اجتماع الميديا الجديدة وحيل الاتصالية المعاصرة. لكنني اتوقف في هذه التدوينة عند ملاحظتين لابد من الوعي بهما للتحصن قدر الامكان من لعبة تزييف الوعي.

ان من اهم تقنيات ادارة السياسة والتحكم في الشعوب اليوم هو اعتماد الية صناعة الخوف. الجميع يجب ان يخاف الجميع. لا يكفي اليوم ان تكون خائفا ايديولوجيا من شريكك في الوطن (الاخر علماني يتآمر على دين الوطن وثقافته …او اسلامي رجعي يستهدف المدنية والحداثة).

و لكن يجب ان تخاف ايضا من " الوصم " .ما يطبع البنية النفسية للفاعل في الشأن العام هو الخوف من "الكشف المتبادل " في قضايا فساد او في خصوصيات حميمية او في اجتهاد سياسي و لقاءات تفاوض و تعبير عن فكرة يساء فهمها . الخوف شلل للفكر والروح وتوجيه للنشاط السياسي نحو صناعة الدسائس او التصدي لها. وبذلك تموت السياسة كصراع افكار ومشاريع لتصبح صراع ملفات وملفات مضادة او احتراس منها.

الالية الثانية هي الشك المعمم ..كلهم فاسدون ..كلهم خونة ..كلهم مرتبطون …كلهم بتاريخ خطيئة مشتركة …لا وجود لمن يمكن اعتباره سيرة سياسية نظيفة …تلك هي استراتيجية بناء وضع من اللاادرية و الريبية المطلقة …مثلما لا يوجد حقيقة فكل شيء نسبي اي مشكوك فيه ..الافكار و الاديان و القيم الوطنية و فلسطين و التطبيع و العدالة الاجتماعية الخ …فكذلك الجميع مشكوك فيهم اذ تكفي تدوينة او " استقصاء " مدفوع الاجر لصفحات محترفة حتى يصبح الجميع محل شك و لا مشكلة ان ظهر خطأ المعلومة بعد قليل لان المهم ليس التجريم و العقاب القانوني للمذنب بل الاشتغال على عقول الناس حتى يصبح كل الاشخاص و كل الافكار موضع شك .

الخوف والشك حالتان نفسيتان تدمران القدرة على التفكير والفعل الطبيعيين لتصبح القدرة اصطناعية: هل لديك لوبيات وقدرة رقمية على شبكات التواصل لتصبح فاعلا؟ ذاك هو السؤال في عصر الفعل عن بعد.

 

بقلم: الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات