-
29 Nov 2020
5 أسباب تجعلك تأكل الثوم يوميا
29 Nov 2020
فأر فريد من نوعه.. يقضم الأوراق السامة ويغطي فروه لمواجهة الأعداء
29 Nov 2020
إسرائيل تهدم درجا تاريخيا.. وقفة احتجاجية بالقدس تضامنا مع "الخان الأحمر"
29 Nov 2020
هدفان مميزان لغريزمان وميسي.. برشلونة يسحق أوساسونا
29 Nov 2020
التركمان.. انتماؤهم للعراق رغم أصولهم وثقافتهم التركية
29 Nov 2020
بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين.. أردوغان: سنواصل كفاحنا لإقامة دولة فلسطينية مستقلة
29 Nov 2020
في إطار جولة تشمل مصر أيضا.. عباس يلتقي ملك الأردن عبد الله الثاني
29 Nov 2020
بعد يومين على اغتيال فخري زاده.. برلمان إيران يقر رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20%
29 Nov 2020
8 إصابات وغياب 297 يوما.. هازارد من حلم ريال مدريد إلى كابوس مزعج
29 Nov 2020
متحف الكاريكاتير.. كتاب تاريخ مفتوح لحقب مصر المختلفة
29 Nov 2020
بعد تصدُّره.. هل اقترب توتنهام من الفوز بالدوري الإنجليزي هذا العام؟
29 Nov 2020
رغم مخاطرها.. ماذا وراء زيارة السيسي الأولى من نوعها لجوبا؟
29 Nov 2020
ثيمته المنفى وسيرته الضوء وتميمته الترحال.. المصور العالمي جوزيف كوديلكا
29 Nov 2020
أكدت السيطرة على إقليم تيغراي.. الرئيسة الإثيوبية: مفاوضات سد النهضة لن تتأثر بالمعارك
29 Nov 2020
ليس له مثيل في العالم.. كاتب إسرائيلي: اغتيال الخصوم مفخرة لدى تل أبيب
29 Nov 2020
مستوطن يدهس بسيارته امرأة وطفلين قرب المسجد الإبراهيمي
29 Nov 2020
هوس الجمعة السوداء.. لماذا نشتري أشياء لا نحتاج إليها أبدا؟
29 Nov 2020
وصفتها بالخطيرة والحاقدة.. الجزائر تدين لائحة أوروبية تتهمها بانتهاكات حقوقية
29 Nov 2020
ميديا بارت: اعتماد الأئمة.. ماكرون يفشل في تجديد الإسلام بفرنسا
29 Nov 2020
إيران وإلغاء العقوبات.. استعداد للاستثمارات الأجنبية فما الشركات والقطاعات المستفيدة؟
29 Nov 2020
خصوم اليوم أصدقاء الغد.. هل يتحالف المتظاهرون العراقيون مع أحزاب السلطة بالانتخابات؟
29 Nov 2020
سلطنة عمان.. منصة "بحار" لبيع وشراء الأسماك
29 Nov 2020
تأجيل أولمبياد طوكيو يكلف اليابان 1.9 مليار دولار
29 Nov 2020
اليابان.. إعادة هيكلة جهاز الاستخبارات لمواجهة أنشطة التجسس
29 Nov 2020
عسكرية وليست سياسية.. المتحدث باسم مجلس السيادة السوداني يكشف معلومات عن زيارة الوفد الإسرائيلي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43
 عبير موسي

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 7/17/2020
 712
 
Lecture Zen
  8988
 
الفاشية المفيدة للديمقراطية..
 
 

كثير من النخب الوظيفية التي تزعم الديمقراطية وقعت سريعا في الفخ العبيري وظهرت امامنا نخبا عارية من جميع سراويل الحداثة والديمقراطية وهي تتغزل علنا وخفية بالخطاب القبيح للفاشية المصنوعة.


 

Photo

عبير باعتبارها " قمير :"بثلاثة نقاط على القاف تعني الكلمة عند اهل الجنوب العلامة الحجرية التي تكون الحد بين اراضي المالكين .

في الانتقال الديمقراطي وتجاربه تكون العلامات السلبية عنصرا ضروريا في ترسيخه وتصليب عوده.. ظاهرة الدستوري الحر ورئيسته كقوة مصنوعة في مخابر القوى المحلية والدولية المعادية للديمقراطية هي ظاهرة مفيدة تحقق فوائدها بشكل تلقائي دون قصد من صنعها وعلى غير ما ينتظره المنزعجون منها.. هي تماما مثل خرق السفينة وقتل الشاب واقامة الجدار الذي يريد ان ينقض في قصة العبد الصالح في سورة الكهف.

اولا : تتكفل الان عبير موسي و حزبها بتجميع كل الموروث الامني الاستبدادي لحزب النظام البائد و هو ما يجعل ولادة العنوان الجديد لممثلي الموروث السياسي و الفكري و البشري للحزب الدستوري و التجمع استحقاقا و طلبا للنخبة السياسية و للدساترة انفسهم ..."وينهم الدساترة الحقيقيون و الشركاء الممكنون في بناء تونس الجديدة ؟ هذا هو السؤال الذي سيطرحه منافسو الدساترة فيتحول الدساترة بذلك الى طلب ديمقراطي مقبول بعد ان يعلن الدساترة: "لسنا هي" ...والحقيقة ان الدساترة ليس من مصلحتهم براغماتيا ان يمثلهم الموروث الامني للتجمع وهم يدركون نهاية عهد الدولة البوليسية التي يريد الدساترة نسيانها ويريدون ان ينساها التونسيون حتى لا يتذكروا شراكتهم معها.

ثانيا : في كل صراع سياسي اثناء الانتقالات الديمقراطية تحتاج الساحة للفرز بين الصراع من اجل الديمقراطية و الصراع ضد الديمقراطية . عبير موسي وحزبها وممارساتها تمكننا اليوم من الفرز بين أنصار الديمقراطية وجماعة الحنين الى هدم الديمقراطية.

كثير من النخب الوظيفية التي تزعم الديمقراطية وقعت سريعا في الفخ العبيري وظهرت امامنا نخبا عارية من جميع سراويل الحداثة والديمقراطية وهي تتغزل علنا وخفية بالخطاب القبيح للفاشية المصنوعة. الحق ان هذا العراء لم يكن مفاجئا لنا فقد عرفناه منذ فترة التسلط النوفمبري في التمييز بين المعارضة الحقيقية والمعارضة الوظيفية والبوليسية ولكن " القمير " العبيري كان لازما في خضم الانتقال لنعرف من يعتبر " معاداة الديمقراطية ومحاربتها " وجهة نظر ممكنة في مفهوم هؤلاء العراة للديمقراطية الاستبعادية كما كان ينظر لها ارستقراطيو اثينا حين كانوا يستبعدون منها النساء والعبيد والاجانب.

ثالثا : تفضح عبير القمير بشكل مفارقي عميق الفرق بين الاستقطاب الايديولوجي الذي مارسته مثلا الجبهة الشعبية مع " الخوانجية " و هو امر مشروع بقطع النظر عن جدواه ..و بين استعادة الخطاب الامني للدولة العربية الاستبدادية التي ظلت معاقة عن الدمقرطة وهي تواجه الاحراج الهيكلي مع الاسلام السياسي الذي قبل الدخول للديمقراطية و العمل السياسي السلمي فأحرجها بافتكاك حشدها البشري بالصندوق ما يجعلها باستمرار تستعيد في مواجهتهم خطاب الاكاذيب الامنية …

لم تستطع عبير موسي ان تمارس الصراع ( الذي اعجب العراة ) مع " الخوانجية " الا باعتبارها حزبا شبيها بمركز امن او موقع اخبار مخابراتي .لم تظهر عبير الا باعتبارها " بربوزة افساد اجتماعات " او " وزير داخلية كذاب في دولة استبدادية " يعرض وثائقه المزيفة امام تلفزة النظام ...ما يعني في الاخير ان عبير المفيدة تؤكد ان النظام البوليسي لا يعود الا في شكل مأساة (بلطجة ) او مهزلة (ملاحقة امنية بلا اظافر لخصوم انصفهم انهيار النظام البوليسي و لا تواجههم الا عبير و كمشة من نخب تتوهم امكانية عودة الاستبداد ... )

الانتقال الديمقراطي يفرز انصاره باطراد ويسقط في العراء المتوهمين قدرة على اسقاطه بخطاب رث وزعامة بذيئة ليس لها من اظافر الا دعم خارجي من نظم عربية عشائرية تجاوزها التاريخ واوهام نخب داخلية اخصتها الديمقراطية الوليدة فأدمنت من الغضب استهلاك سلعة كيف مضروبة لتنام أكثر في احلامها الوهمية …

 

بقلم: الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات