-
01 Dec 2020
أتالانتا.. فريق مكافح تعيبه الاستمرارية وثبات المستوى
01 Dec 2020
تركيا وأفريقيا.. سمات وأبعاد الشراكة الإستراتيجية
01 Dec 2020
5 أفلام جميلة تجعلك تودع عام 2020 العصيب بابتسامة
01 Dec 2020
صحيفة تكشف: جنود أستراليون تناولوا الكحول في ساق صناعية لقتيل من طالبان
01 Dec 2020
رحيل شمس بدران.. آخر وزراء جمهورية ما وراء الشمس
01 Dec 2020
هل يسمح لمريض كورونا بممارسة الرياضة؟
01 Dec 2020
لهذه الأسباب تهرب الماركات العالمية من السوق اللبناني
01 Dec 2020
بعد إراحته ميسي مجددا بدوري الأبطال.. كومان: تحدثت معه ولكن القرار لي
01 Dec 2020
تركيا تؤيد حوارا غير مشروط مع اليونان
01 Dec 2020
ربطت الاغتيال بزيارة بومبيو للمنطقة.. إيران تصعّد إزاء دولة عربية وتقر بالتقصير في حماية العالم النووي
01 Dec 2020
الصادق المهدي.. العمل بين قطبي الثنائيات
01 Dec 2020
مصائب قوم عند قوم فوائد.. شاهد- هكذا يعيد المفقودون والمختطفون الحياة للصحافة الورقية في الموصل
01 Dec 2020
دبلوماسي سعودي: لا خلاف وجوديا مع قطر ونحن شعب واحد
01 Dec 2020
اعتقال السائق.. قتيلان و10 مصابين في حادث دعس غربي ألمانيا
01 Dec 2020
تتضمن إنشاء صندوق مالي.. خطة دولية لإعادة إعمار بيروت تقدر كلفتها بـ2.5 مليار دولار
01 Dec 2020
تكريسا للتطبيع بين المنامة وتل أبيب.. وفد بحريني في إسرائيل لتعزيز التعاون الاقتصادي
01 Dec 2020
بين الدعم والشيطنة.. "التنسيقيات الجهوية" كلمة السر في احتجاجات تونس
01 Dec 2020
"وجه الفيروس".. طريقة مبتكرة لبلدية تركية للحث على ارتداء الكمامات
01 Dec 2020
جدول دوري جديد كليا.. هل تتغير كتب العلوم قريبا؟
01 Dec 2020
لمواجهة الصين وروسيا.. شراكة أميركية أسترالية لتطوير صواريخ أسرع من الصوت
01 Dec 2020
لوفيغارو: عمليات الاغتيال المركزة.. السلاح الآخر للحروب الهجينة
01 Dec 2020
ظاهرها مساجد ومبان قديمة.. لماذا تثير أملاك الأوقاف في العراق شهية المتنافسين؟
01 Dec 2020
بحضور رئيس الفيفا.. اتفاقية تعاون مرتقبة بين اتحاد الكرة الإسرائيلي ونظيره الإماراتي
01 Dec 2020
اتفاقيات لمركبات صديقة للبيئة بالمليارات.. قطر تصنع حافلات كهربائية استعدادا لمونديال 2022
01 Dec 2020
ستبدأ مشروعك الخاص؟.. إليك أهم ما تحتاجه لحماية أفكارك من السرقة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 7/27/2020
 587
 
Lecture Zen
  9036
 
ربي يجريها عالصلاح ...ربما.. يمكن.. بالكشي …
 
 

الحقيقة انه يكون من التعالم (بالمعنى الدقيق لمفهوم الاستشراف السياسي) بناء توقع موضوعي لما سيكون عليه المشهد السياسي في حكومة المشيشي وذلك للأسباب


 

Photo

الحقيقة انه يكون من التعالم (بالمعنى الدقيق لمفهوم الاستشراف السياسي) بناء توقع موضوعي لما سيكون عليه المشهد السياسي في حكومة المشيشي وذلك للأسباب التالية:

اولا: الرئيس المعين هو اختيار قرطاج وحدها. وبالتالي يكون من المستحيل ربط الاختيار بما نعرفه من المواقف السياسية السائدة في المشهد الحزبي. كلام الاحزاب المساند او الناقد لهذا الاختيار لا يعتد به في تحديد الرؤية السياسية لرئيس الحكومة المكلف. كلام الاحزاب المستبشرة او الناقدة هو مجرد امنيات او هواجس اصحابها اما خطاب المكلف والمكلف (بكسر اللام وفتحها) فهي عبارات مجملة ومرسلة تحتمل كل التأويلات وحمالة معان متباينة.

ثانيا: الانقسام السياسي في المشهد الحزبي الظاهر كبير وعميق وإذا اعتمدنا الخطابات الحزبية مادة للاستشراف فلن نعثر فيها على ما يكون قاعدة مضمونة للتوقع. كل ما يسود هو خطاب فريق يقوم على سردية انتظار " اخشدة النهضة " وفريق تنضح من خطابه سردية " الخيبة " و " الخوف " مما يراه هذا الفريق من "غموض الرئيس " و " امتعاضه " من اداء المشهد الحزبي.

كما يذهب خطاب فريق اخر نحو مواصلة الامل في سردية " الشعب يريد " التي ستعصف بالأداء الضعيف للطبقة السياسية التقليدية عبر مؤسسات الدولة واجهزتها وارادة " الناس " كمفهوم افتراضي للشعب الذي يعرفه كل فريق بمشروعه السياسي الخاص.

ثالثا: تجربة الانتقال التونسي الفريد تكشف باستمرار انها تعيش باستمرار وضعيات مخيفة يتداخل فيها " الغامض " مع " الظاهر " و " الباطن " مع المرئي والداخلي مع الخارجي وفعل الطبقة السياسية (النخبة؟) مع تأثير ارادة " الشعب" ولكن التجربة تخرج دائما من اوضاعها المخيفة من حيث لا يتوقع أمهر المستشرفين …

ليس عيبا ان يقول المستشرفون احيانا: والله ما نعرف ...حتى شيء ما هو واضح ...ربي يجريها عالصلاح ...ربما.. يمكن.. بالكشي ......هذا اقتراحي في القضية يعني.... دون ذلك مانيش عارف نشري العلوش بالميزان والا من الرحبة ...يعمل الله دليل.. مازال بكري.

 

بقلم: الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات