-
24 Sep 2020
عشية احتجاجات مرتقبة.. وسط القاهرة غير مكترث وأطرافها المحرومة قلقة
24 Sep 2020
واشنطن تفرض العقوبات على طهران وموسكو تدعو الدول لتجاهل هذه العقوبات
24 Sep 2020
للحد من سيطرتها.. وزارة العدل الأميركية تدعم تشريع ترامب ضد شركات التكنولوجيا
24 Sep 2020
سيطرة نسائية على فريق مهمته اكتشاف الحياة على كوكب الزهرة
24 Sep 2020
قاعدة عسكرية بحرية على هرمز.. تعرّف على رسائل إيران ولمن توجهها
24 Sep 2020
بالفيديو.. رحيل سواريز ينهى مثلث برشلونة الأمهر في تاريخ كرة القدم
24 Sep 2020
النظام الدستوري سيستمر.. قادة الجمهوريين يسعون للتهدئة بعد رد ترامب على سؤال تسليم السلطة
24 Sep 2020
بعد رفض ترامب التعهد بالالتزام بنتائج الانتخابات.. آلية وسيناريوهات تسليم السلطة في سؤال وجواب
24 Sep 2020
بتهم فساد مالي.. نائبة أميركية من الحزب الجمهوري تواجه تحقيقا فدراليا
24 Sep 2020
شاهد.. خسارة النصر والسد بعد ضمان تأهلهما لثمن نهائي دوري أبطال آسيا
24 Sep 2020
نيوزويك: ازدهرت في عهد ترامب.. السلطات الأميركية تتستر على خطر جماعات المتطرفين البيض
24 Sep 2020
تساؤلات وشكوك حول مقتل سجناء وضباط بسجن مصري
24 Sep 2020
خمس شخصيات عربية وإسلامية في قائمة مجلة تايم للأكثر تأثيرا بالعالم
24 Sep 2020
في لقاء افتراضي برعاية الرئيس الإسرائيلي.. مسؤول بحريني: "ما يجمعنا بإسرائيل أكثر مما يفرقنا"
24 Sep 2020
لماذا تجلب أسرة نتنياهو ملابسها المتسخة خلال زياراتها الرسمية لواشنطن؟
24 Sep 2020
خبراء يتوقعون الطريقة التي سيتعافى بها الاقتصاد العالمي من كورونا
24 Sep 2020
توافق فتحاوي حمساوي على إجراء انتخابات تشريعية.. هل ينجح هذه المرة؟
24 Sep 2020
القصة الكاملة لاختطاف الناشط العراقي سجاد.. ما الدوافع؟ ولماذا فشلت قوات الأمن في تحريره؟
24 Sep 2020
استبعد 5 نجوم وضم لاعبا.. أسلحة برشلونة الـ5 لتجاوز حقبة هزيمة بايرن ميونيخ
24 Sep 2020
علامات ومخاطر نقص الماء وفيتامين (د) في جسمك
24 Sep 2020
وهم الشريك المناسب.. كيف شوّه الفن معنى الحب والزواج
24 Sep 2020
روبرتو كارلوس يعلن انضمام إنزو زيدان للوداد البيضاوي
24 Sep 2020
ترقب وأمل.. السيسي ينتظر المصريين في جمعة الغضب
24 Sep 2020
العراق.. الحشد الشعبي يؤكد الالتزام بأوامر الدولة ويدين القصف والاغتيالات والخطف
24 Sep 2020
رفضا لسلوكه المتعالي.. أكبر مستشاري ترامب العسكريين السابقين يعلن تأييد بايدن

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 546

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نصرالدين السويلمي
 9/12/2020
 325
 
Lecture Zen
  9254
 
وزارة الخارجيّة تعود إلى بيانات الجنرال بن علي
 
 

بيان مفبرك ذلك الذي صدر عن الخارجيّة التونسيّة حول إنهاء مهام القبطني، بيان أقلّ ما يقال عنه أنّه فضيحة دولة، وإن كان هناك من يمسّ بهيبة الدولة فليس غير هذا البيان المركّب المرتبك الذي جنح إلى الكذب البواح أو الفساد البواح!


 

Photo

بيان مفبرك ذلك الذي صدر عن الخارجيّة التونسيّة حول إنهاء مهام القبطني، بيان أقلّ ما يقال عنه أنّه فضيحة دولة، وإن كان هناك من يمسّ بهيبة الدولة فليس غير هذا البيان المركّب المرتبك الذي جنح إلى الكذب البواح أو الفساد البواح!

لن نناقش كلّ البيان ولكن سنقف فقط عند العبارات النوفمبريّة وخاصّة تأكيد الوزارة أنّها نقلت مندوب تونس الدائم لدى منظمّة الأمم المتّحدة نتيجة "التطاول على مؤسّسات الدولة ورموزها والمسّ من هيبة و صورة تونس بالخارج " ، هكذا كان بن علي يفعل، عندما كان يجابه بمعارضة من هنا أو هناك: أجَرَاء.. أعداء الوطن.. يلوّثون صورة تونس.. يعملون لصالح جهات أجنبيّة... وإلى ذلك من العبارات التي اختزلت تونس في دكتاتور،

بحيث أي إشارة نقد إلى الجنرال تترجم على أنّها إساءة لتونس، بينما لم يذكر المندوب تونس إلّا بخير، فقط هو تعرّض إلى حاشية الرئيس كما يتعرّض لها الشعب، ويؤكّد أنّ الكارثة قادمة من الحاشية كما تؤكّد الأحداث ذلك، هذا النقد لحاشية الرئيس وربّما فقط لنادية ورشيدة قلبته الخارجيّة إلى جريمة أخلاقيّة ضدّ تونس!!! تماما كما كان يفعل التجمّع وجنراله وأتباعه.

*لنركّز جيّدا مع الفضيحة

أكّدت الوزارة في بيانها أنّ النقل جاء بعد أن تمّ تسجيل جملة من "الإخلالات في ضوء تقييم معمّق وموضوعي لأداء السفير منذ فترة وبعدما تفطّن لمصالح وزارتي الخارجيّة والماليّة إلى شروع المعني بالأمر في تجاوزات إداريّة وماليّة تمّ إيقافها وتضمينها في تقارير مفصّلة أعدتها المصالح المختصّة بالوزارتين"

جيّد نحن الآن أمام فساد مالي يحوّل صاحبه إلى القضاء مباشرة، فهل اتخذت الوزارة الإجراءات اللازمة لتجميد المتّهم ومن ثمّ مقاضاته؟ لا أبدا بل جاء في البيان "فعلى عكس ما كان ادعى لم يتمّ إعفاء المعني بالأمر من مهامه كرئيس بعثة في بادئ الأمر بل وقع إعلامه بشكل رسمي من قبل الوزارة بقرار نقله إلى مركز دبلوماسي آخر في خطّة سفير وذلك في إطار التحويرات التي ستشملها الحركة السنويّة لرؤساء البعثات الدبلوماسيّة"،

قالوا نقل نتيجة تجاوزات ماليّة وإداريّة بمعنى نتيجة للفساد، ثمّ أكّدوا أنّهم نقلوه إلى أحد بعثاتنا الدبلوماسيّة، ربّما ليمارس فساده هناك؟! لا ندري بالتحديد، كلّ ما ندريه أنّنا أمام عمليّة كذب بواح أو فساد بواح نبرئ منها الادارة العريقة ونحمل المسؤولية الى الوزير الذي يتلقى الأوامر من القصر الكبير مباشرة، ذلك القصر الذي يعج بالارتباك والارتجال.. الارتجال الانتسائي!

* بيان وزارة الخارجية

تبعا للتصريحات الصحفية المفاجئة التي أدلى بها يوم أمس مندوب تونس الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة لوسيلة إعلام أجنبية والتي تولى خلالها، وهو لايزال حاملا للراية التونسية في الخارج، التطاول على مؤسسات الدولة ورموزها والمس من هيبة وصورة تونس بالخارج في خرق فاضح وغير مسبوق لواجب التحفظ المحمول على ممثلي الدولة التونسية وإطاراتها في مثل هذه المواقع الحساسة، وعلى إثر ما خلفته هذه التصريحات غير المسؤولة من استياء عميق لدى كافة الأسرة الدبلوماسية، وما أحدثته من ردود فعل سلبية.
تعلم وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج أنه تقرر إنهاء مهام مندوب تونس الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة بنيويورك وطلب عودته إلى تونس وبذلك فإن مسالة نقلته إلى مركز أخر في إطار الحركة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية لم تعد مطروحة.
ويهم الوزارة أن تتقدم بمزيد من التوضيحات رفعا لكل لبس حول بعض أسباب ودوافع إنهاء مهام المعني بالأمر:
- فعلى عكس ما كان ادعى لم يتم إعفاء المعني بالأمر من مهامه كرئيس بعثة في بادئ الامر بل وقع إعلامه بشكل رسمي من قبل الوزارة بقرار نقلته إلى مركز دبلوماسي آخر في خطة سفير وذلك في إطار التحويرات التي ستشملها الحركة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والدائمة والقنصلية في تونس بالخارج على أساس معايير تقييم مهنية.
- جاء قرار نقلة المعني بالأمر بعد لفت انتباهه إلى عدة اخلالات في طريقة التسيير الإداري والمالي للبعثة ودعوته للتدارك. وقد تمّ تسجيل هذه الاخلالات في ضوء تقييم معمق وموضوعي للأداء السفير منذ فترة وبعد تفطن مصالح وزارتي الخارجية والمالية إلى شروع المعني بالامر في تجاوزات إدارية ومالية تم ايقافها وتضمينها في تقارير مفصلة أعدتها المصالح المختصة بالوزارتين، بما في ذلك سوء تصرف في ميزانية البعثة دون مراعاة للإكراهات والضغوطات التي تعاني منها ميزانية الدولة والظرف الإقتصادي الصعب الذي تمر به بلادنا.
- لم يحسن المعني بالأمر التواصل مع زملائه بالبعثة الذين هم من خيرة الدبلوماسيين بالوزارة حيث اتسم سلوكه بسوء المعاملة والتعالي الشيء الذي خلق حالة من التشنج وأثر سلبيا على مردود البعثة وسير العمل اليومي فيها.
- وتحرص وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج التأكيد على ثقتها في كافة اطارات وأعوان وزارة الشؤون الخارجية في الداخل والخارج وتثمن اعتزازهم بالعمل ضمن هياكلها وتفانيهم في خدمة تونس ومصالحها دون سواها والدفاع عن سمعتها وصورتها وتعزيز مكانتها وعلاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة.

 

بقلم: نصرالدّين السويلمي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات