-
24 Sep 2020
الحصاد- مصر عشية جمعة الغضب
24 Sep 2020
ولادة فوضوية لعالم جديد.. رواية فرنسية تتخيل جزيرة نائية عن كورونا
24 Sep 2020
بالفيديو.. بدء موسم تصنيع "صلصة الفليفلة" بولاية شانلي أورفا التركية
24 Sep 2020
شاهد.. التعاون يخطف بطاقة التأهل من الدحيل في دوري أبطال آسيا
24 Sep 2020
أعلنت عقوبات جديدة.. واشنطن تراهن على الضغوط لإعادة إيران للمفاوضات وظريف يرد من موسكو
24 Sep 2020
بعد 27 عاما.. إدارة ترامب تستعد لشطب السودان من قائمة الإرهاب
24 Sep 2020
تتعلق بالهجرة واللجوء.. دول مجموعة فيشغراد تعترض على خطة جديدة للاتحاد الأوروبي
24 Sep 2020
لقاءات نائب الأمير و"وثيقة الكويت" تثيران حالة من التفاؤل في الشارع الكويتي
24 Sep 2020
تجدد المظاهرات في مناطق مصرية لليوم الرابع ودعوات لجمعة غضب
24 Sep 2020
إبراهيموفيتش يتصدر تويتر سخريةً من إعلانه الغريب عن إصابته بكورونا
24 Sep 2020
عشية احتجاجات مرتقبة.. وسط القاهرة غير مكترث وأطرافها المحرومة قلقة
24 Sep 2020
واشنطن تفرض العقوبات على طهران وموسكو تدعو الدول لتجاهل هذه العقوبات
24 Sep 2020
للحد من سيطرتها.. وزارة العدل الأميركية تدعم تشريع ترامب ضد شركات التكنولوجيا
24 Sep 2020
سيطرة نسائية على فريق مهمته اكتشاف الحياة على كوكب الزهرة
24 Sep 2020
قاعدة عسكرية بحرية على هرمز.. تعرّف على رسائل إيران ولمن توجهها
24 Sep 2020
بالفيديو.. رحيل سواريز ينهى مثلث برشلونة الأمهر في تاريخ كرة القدم
24 Sep 2020
النظام الدستوري سيستمر.. قادة الجمهوريين يسعون للتهدئة بعد رد ترامب على سؤال تسليم السلطة
24 Sep 2020
بعد رفض ترامب التعهد بالالتزام بنتائج الانتخابات.. آلية وسيناريوهات تسليم السلطة في سؤال وجواب
24 Sep 2020
بتهم فساد مالي.. نائبة أميركية من الحزب الجمهوري تواجه تحقيقا فدراليا
24 Sep 2020
شاهد.. خسارة النصر والسد بعد ضمان تأهلهما لثمن نهائي دوري أبطال آسيا
24 Sep 2020
نيوزويك: ازدهرت في عهد ترامب.. السلطات الأميركية تتستر على خطر جماعات المتطرفين البيض
24 Sep 2020
تساؤلات وشكوك حول مقتل سجناء وضباط بسجن مصري
24 Sep 2020
خمس شخصيات عربية وإسلامية في قائمة مجلة تايم للأكثر تأثيرا بالعالم
24 Sep 2020
في لقاء افتراضي برعاية الرئيس الإسرائيلي.. مسؤول بحريني: "ما يجمعنا بإسرائيل أكثر مما يفرقنا"
24 Sep 2020
لماذا تجلب أسرة نتنياهو ملابسها المتسخة خلال زياراتها الرسمية لواشنطن؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 684
 قيس سعيد

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نورالدين الغيلوفي
 9/14/2020
 340
 
Lecture Zen
  9259
 
أقرأ ترويجا للفاشيّة وشقيقتها الشعبويّة
 
 

قيس سعيد كان خيبة كبرى لغير قليل من ناخبيه.. أمّا عبير موسي فما مثّلت غير كومة من البذاءة شوّهت البرلمان ونواب الشعب فيه.. ولا أظنّ أنّ عاقلا اختنق بالبذاءة يختار فاعل البذاءة.. هذا أمر لا يستقيم لعقل ولا ينطلي على عاقل.


 

Photo

أقرأ ترويجا للفاشيّة وشقيقتها الشعبويّة بحكايات سبرٍ للآراء تقول إنّ نوايا التصويت تتّجه لفائدة قيس سعيد في الرئاسيّة وإلى عبير موسي في التشريعيّة.

هذه الأعمال إنّما تتعمّد هرسلة المزاج العام لأجل تسليم الناس بالهزيمة بعد عشر سنوات من محاولات الخلاص،

- أمام امرأة وقحة قليلة تربية لم تفعل شيئا سوى تصدّر الشاشات في حلقات للردح كانت تنتقم بها من المسار السياسي الذي تعيشه البلاد بعد هروب سيّدها، مستثمرةً الديمقراطية التي سمحت لها بمكان تحت شمسها،

- ولأجل الرضا برجل لا يعدو ظاهرة صوتية جوفاء، لا ظهير له غير عصابة من الضباع اجتمعت حوله لاختطاف الدولة ونسخ التجربة بجرّة قلم معطّب لا يملك أن يكتب في تاريخ الإنجاز عملًا يُذكَرُ.

ما الذي فعله قيس سعيّد في سنته الرئاسيّة الأولى حتّى يتصدّر نوايا التصويت؟

وما هي الصورة التي أنتجتها عبير موسي حتّى تستحقّ أن تكون بديلا لغيرها في أذهان الناخبين؟

في رأيي،

قيس سعيد كان خيبة كبرى لغير قليل من ناخبيه.. أمّا عبير موسي فما مثّلت غير كومة من البذاءة شوّهت البرلمان ونواب الشعب فيه.. ولا أظنّ أنّ عاقلا اختنق بالبذاءة يختار فاعل البذاءة.. هذا أمر لا يستقيم لعقل ولا ينطلي على عاقل.

الأوضاعُ التي تمرّ بها الأحزاب العاجزة عن الارتقاء بأدائها، والاضطرابُ الذي عليه السياسة قد ينفّران الناس من الأحزاب جميع الأحزاب ويحملان الناس على كره السياسة كلّ السياسة.. ولكنّ ذلك لن يصبّ ضرورة في صالح الشعبوية وشقيقتها الفاشيّة.

عبير على رأس حزب من تلك الأحزاب، حزب لا يزال الشعب التونسي يحتفظ له بأقبح الصور، وعشرُ سنوات ليست كافية لمحو الذاكرة.. والذين أطردوا بن علي من بلادهم لن يرضوا بأن تتصدّر المشهد خادمةٌ من خادماته كانت مهمتها قيادة جوقة المزغردات تكملةً لوشايتها بزملائها لدى الدوائر الأمنية التي كانت تحرس نظام الفساد والاستبداد.. هل يرضى الشعب التونسي بأنّ تتصدّر نواياه واشيةٌ؟ التونسيّون، قل فيهم ما شئت، ولكنّهم يكرهون القوّادين.

وعشر سنوات من إخفاقات الأحزاب لن تسمح لرجل، لا حضور له في ذاكرة أحد، بأن يستوليَ على السياسة وهو يحاربها ولا بأن ينسف مسارا ديمقراطيا جاهد الفرقاء في إقامته ووضع تشريعاته، فهل يقبل الناس بأن يكون صدرَ نواياهم رجلٌ وصل إلى الرئاسة بفضل سُلّمٍ وبمجرّد وصوله صرّح لهم بضرورة هدمه؟

الفاشية ظاهرة سياسية باتت خارج التاريخ، لأنّ البشريّة جرّبتها من قبل وذاقت ويلاتها والشعبوية ظاهرة ثانية ليست سوى حقل منتجٍ للنبات الفاشي، لذلك فإنّ قيس سعيد وعبير موسي متكاملان يتشاركان في فعل واحد في نهايته نفق مظلم لا نور فيه.

إذا أنت اتّهمت الديمقراطيين فأولى بك أن تتّهم أعداء الديمقراطية.. هؤلاء لن يطعموك خبزا، وفوق جوعك سيسلبونك حريتك…

لا أظنّ أن نوايا الشعب التونسي ترى مثل هذا الانسجام بينهما وتختارهما معًا.. مهما كان.

 

بقلم: نور الدين الغيلوفي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات