-
24 Sep 2020
عشية احتجاجات مرتقبة.. وسط القاهرة غير مكترث وأطرافها المحرومة قلقة
24 Sep 2020
واشنطن تفرض العقوبات على طهران وموسكو تدعو الدول لتجاهل هذه العقوبات
24 Sep 2020
للحد من سيطرتها.. وزارة العدل الأميركية تدعم تشريع ترامب ضد شركات التكنولوجيا
24 Sep 2020
سيطرة نسائية على فريق مهمته اكتشاف الحياة على كوكب الزهرة
24 Sep 2020
قاعدة عسكرية بحرية على هرمز.. تعرّف على رسائل إيران ولمن توجهها
24 Sep 2020
بالفيديو.. رحيل سواريز ينهى مثلث برشلونة الأمهر في تاريخ كرة القدم
24 Sep 2020
النظام الدستوري سيستمر.. قادة الجمهوريين يسعون للتهدئة بعد رد ترامب على سؤال تسليم السلطة
24 Sep 2020
بعد رفض ترامب التعهد بالالتزام بنتائج الانتخابات.. آلية وسيناريوهات تسليم السلطة في سؤال وجواب
24 Sep 2020
بتهم فساد مالي.. نائبة أميركية من الحزب الجمهوري تواجه تحقيقا فدراليا
24 Sep 2020
شاهد.. خسارة النصر والسد بعد ضمان تأهلهما لثمن نهائي دوري أبطال آسيا
24 Sep 2020
نيوزويك: ازدهرت في عهد ترامب.. السلطات الأميركية تتستر على خطر جماعات المتطرفين البيض
24 Sep 2020
تساؤلات وشكوك حول مقتل سجناء وضباط بسجن مصري
24 Sep 2020
خمس شخصيات عربية وإسلامية في قائمة مجلة تايم للأكثر تأثيرا بالعالم
24 Sep 2020
في لقاء افتراضي برعاية الرئيس الإسرائيلي.. مسؤول بحريني: "ما يجمعنا بإسرائيل أكثر مما يفرقنا"
24 Sep 2020
لماذا تجلب أسرة نتنياهو ملابسها المتسخة خلال زياراتها الرسمية لواشنطن؟
24 Sep 2020
خبراء يتوقعون الطريقة التي سيتعافى بها الاقتصاد العالمي من كورونا
24 Sep 2020
توافق فتحاوي حمساوي على إجراء انتخابات تشريعية.. هل ينجح هذه المرة؟
24 Sep 2020
القصة الكاملة لاختطاف الناشط العراقي سجاد.. ما الدوافع؟ ولماذا فشلت قوات الأمن في تحريره؟
24 Sep 2020
استبعد 5 نجوم وضم لاعبا.. أسلحة برشلونة الـ5 لتجاوز حقبة هزيمة بايرن ميونيخ
24 Sep 2020
علامات ومخاطر نقص الماء وفيتامين (د) في جسمك
24 Sep 2020
وهم الشريك المناسب.. كيف شوّه الفن معنى الحب والزواج
24 Sep 2020
روبرتو كارلوس يعلن انضمام إنزو زيدان للوداد البيضاوي
24 Sep 2020
ترقب وأمل.. السيسي ينتظر المصريين في جمعة الغضب
24 Sep 2020
العراق.. الحشد الشعبي يؤكد الالتزام بأوامر الدولة ويدين القصف والاغتيالات والخطف
24 Sep 2020
رفضا لسلوكه المتعالي.. أكبر مستشاري ترامب العسكريين السابقين يعلن تأييد بايدن

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 9/15/2020
 336
 
Lecture Zen
  9267
 
سيداحمد سنمار الأول في دولة الاستقلال…
 
 

…سيداحمد قد يرحل دون ان تتحقق لي امنية محاورته في قضايا التأسيس الاول للدولة الوطنية في اوائل النصف الثاني من القرن الفارط …


 

Photo

الزعيم أحمد بن صالح على فراش المرض ..لا أدري هل اجرى احد معه حوار العمر في هذا الضجيج الاعلامي على امتداد هذه العشرية " الثورية " الصاخبة لكن ما اعلمه هو ان سيداحمد قد يرحل دون ان تتحقق لي امنية محاورته في قضايا التأسيس الاول للدولة الوطنية في اوائل النصف الثاني من القرن الفارط ...قضايا التأسيس و الاسئلة الكبرى التي لم اسمعها في الحوارات المتناثرة التي اتيح لي سماعها مع رجل ارجو ان لا بكون الباحثون و المؤرخون قد ضيعوا فرصة امتداد عمره الكريم ليفهموا غرف و كواليس تشكل الدولة / النظام في العشرية الاولى للاستقلال…

سيداحمد الشاب العشريني الذي انطلق في العمل الوطني من باب النقابة ليكون شابا ثلاثينيا واحدا من اوائل بناة دولة الاستقلال حاملا تحت ابطه البرنامج الاقتصادي و الاجتماعي للاتحاد العام التونسي للشغل الذي كان منقذا لحزب دستوري خارج للتو من صراعه القيادي الدموي و غير مستعد لممارسة الحكم لتتقدم بذلك الركيزة الثانية للحركة الوطنية الاتحاد العام التونسي للشغل الذي كان باستمرار منذ نشأته مع زعيمه حشاد يتقدم لقيادة الحركة الوطنية كلما شهد الذراع الحزبي للوطنية التونسية ازمة او حصارا و ظل باستمرار على امتداد سنوات الاستقلال يتقدم للحكم او المواجهة او التسوية و اعادة التعاقد كلما تأزم الوضع بأزمة النظام و حزبه …

تولى احمد بن صالح مهامه في الحكم الوليد وزيرا متعددا و بمباركة و تفويض زعيم " منكسر " بدا " يمرض" . وكانت تجربة التعاضد او الاشتراكية الدستورية اول مخطط تنموي لدولة الاستقلال ...قيل عن التجربة لها وعليها ولكن المؤكد انها انطلقت منذ لحظتها الاولى يتيمة بلا سند في وضع اجتماعي وسياسي ناشئ لم تتوضح فيه " الهوية الطبقية " للدولة الجديدة ولم تتبلور بوضوح البنية الطبقية للمجتمع وفي وضع تداخل فيه " التمثيل الاجتماعي " في مجتمع هجين طبقيا بالمعنى السوسيواقتصادي للكلمة.

سيكون بن صالح الممثل " الكريه " لراسمالية الدولة و بيروقراطيتها الناشئة عند اليسار التونسي الجديد و واجهته الاقلام اليسارية الشابة على صفحات مجلة " برسبكتيف تونيزيان"(افاق تونسية) لسان حال الشباب اليساري المتمرد على " شيوعية موسكو " و كان هذا الهجوم مثيرا لمفارقات غريبة حتى في ذهن الوزير الشاب الذي كان يعتبر نفسه ممثلا للديمقراطية الاجتماعية ذات الافق الاشتراكي.

لم تتأخر " البورجوازية التجارية الناشئة " و "كبار الفلاحين " تماما مثل صغار التجار والكسبة وصغار الفلاحين عن اعلان رفضها لتجربة بلا ملامح ولا ابعاد رغم جهود الديماغوجيا الوليدة لنظام "الشبه شبه الطبقي " ودولة الضبابية وسوف تكون بيروقراطية الدولة الموروثة من الجهاز الاداري الاستعماري العائق الاخير الذي سيجهز على التجربة التي لم يفهم أحد ما تريده ومن تمثل …

كانت عشرية التعاضد المجهضة و اثارها الموجعة دون شك اول جرح في خاصرة دولة استقلال ستقضي عشرياتها الموالية في تجريب مناويل التنمية المشدودة الى خيارات نظام عالمي لا يرحم امما بلا خيارات تنموية وطنية مصممة و حازمة في خيار البناء الوطني المستقل ...لكن ما بجب ان لا يتناساه احد ان هذه التجربة على علاتها ستكون العامل الرئيسي في البعد الاجتماعي للدولة التونسية الوليدة و ستكون مكاسب عديدة في التعليم العمومي و الصحة العمومية و النقل العمومي من انجازات البنصالحية التي لم تتمكن لعوامل عديدة ان تكون لا تجربة سكندينافية رائدة كما تمناها وجدان سيداحمد و لا تجربة " مصدقية " كما حاولها زعيم ايران الخمسينات .

ترك الزعيم المتفرد برايه والعائد من غيبوبة المرض وزيره المفضل وخاطبه ذات يوم " يا صالح " وهو يقصد يا احمد بن صالح ولكنها كانت زلة لسان مقصودة ايذانا بنهاية بنصالحية شبيهة بالبنيوسفية وتلك عادة الزعيم بورقيبة "اكال الرجال" حين يجوع النظام ويتازم..

حوكم سيداحمد " سنمار " الدولة الوليدة وفر متخفيا كأسلافه واخلافه حين يقرر النظام في ازماته الدورية تقديم اكباش الفداء لاذهاب " الغم " باسالة الدم.. اسس حركة الوحدة الشعبية في المنفى ثم قادها في تونس في فترات الانفتاح الخاطفة في الثمانينات وانشق عن حركته " حزب " سوف يحمل نفس الاسم ويشارك في انتخابات المرحلتين البورقيبية والنوفمبرية …وتكلم سيداحمد بعد الثورة فقال ما لا يعجب وغاب عن مشهد اعلامي وسياسي صاخب لكنه لا يقرا التاريخ ليحسم امره معه …

باللطف سيد احمد وربي يشفيك ….

 

بقلم: الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات