-
30 Oct 2020
كيف يحاول المرشحان لانتخابات الرئاسة الأميركية استمالة الناخبين على منصات التواصل؟
30 Oct 2020
كورونا.. 82% من المرضى لديهم نقص في هذا الفيتامين
30 Oct 2020
طيور الظلام.. كيف تستطيع البومة الرؤية ليلا؟
30 Oct 2020
قبل مباراة ريال مدريد المتذبذب وويسكا بالليغا.. زيدان: بنزيمة وفينيسيوس أنهيا أي مشاعر سلبية بينهما
30 Oct 2020
اتهم تركيا بإرسال مرتزقة.. رئيس وزراء أرمينيا للجزيرة: مستعدون للحوار مع أذربيجان
30 Oct 2020
الشرطة بباريس تسيطر على مهاجم جديد ومجلس الدفاع ينعقد اليوم وأمن نيس يشدد الإجراءات
30 Oct 2020
مع تراجع مبيعات آيفون.. شاومي تحتل مركز آبل كثالث أكبر شركة للهواتف الذكية
30 Oct 2020
فرنسا في وجه المدفع.. الدفاع عن الرسول من السلطان عبد الحميد إلى أردوغان
30 Oct 2020
خلاف غير مسبوق بين البنك المركزي التونسي والحكومة.. ما أسبابه وتداعياته؟
30 Oct 2020
البلدان تعهدا بمساعدة بعضهما.. قتلى وجرحى بزلزال بين سواحل تركيا واليونان
30 Oct 2020
برأته المحكمة من تهم بث كأس العالم.. الخليفي: كل التهم الوهمية كان هدفها الضرر بسمعتي
30 Oct 2020
بفضل أصوات طائفته.. هل يصبح بايدن ثاني رئيس كاثوليكي لأميركا؟
30 Oct 2020
مذيع الأخبار التلفزيونية.. جديد محمد كريشان ومعهد الجزيرة للإعلام
30 Oct 2020
بالفيديو- مارادونا والخطيب.. أسطورتان اشتركا في الموهبة الفذة والرقم 10 ويوم المولد
30 Oct 2020
رسالة أرمن تركيا إلى أوروبا: الحرب في ناغورني قره باغ ليست حربا دينية
30 Oct 2020
من القدس حتى جوكجاكرتا.. مسيرات تجتاح العالم الإسلامي ضد تصريحات ماكرون والرسوم المسيئة
30 Oct 2020
حراك دبلوماسي في يريفان وجنيف.. القوات الأذرية تتقدم جنوب قره باغ وتورط أرميني باستخدام قنابل محظورة
30 Oct 2020
إيكونوميست: لو أتيح لنا التصويت فسنختار بايدن لا محالة
30 Oct 2020
8 خطوات لنجاح المصالحة الزوجية بعد الانفصال
30 Oct 2020
7 طرق مؤكدة لإطالة الشعر بشكل طبيعي
30 Oct 2020
فورين أفيرز: ترامب فتح الباب للجماعات اليمينية المسلحة وسيكون من الصعب إغلاقه
30 Oct 2020
الاحتلال يقمع مسيرة في الأقصى هتفت نصرة للرسول
30 Oct 2020
الجزيرة تلتقي اعضاء من جماعة انتيفيا اليسارية في فيلادلفيا
30 Oct 2020
موجة غير مسبوقة.. هجمات برامج الفدية تغزو عشرات المستشفيات الأميركية
30 Oct 2020
يعد هجوم نيس.. السلطات الفرنسية تشدد الإجراءات وتتوقع مزيدا من الهجمات

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 263
 محمّد عبّو

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  سامي براهم
 10/13/2020
 468
 
Lecture Zen
  9404
 
ليته تريّث …
 
 

بدا تشخيصه للواقع سوداويّا قاتما حيث الدّولة التي كان جزء منها في نظره " منحطّة " وأكثرها فاسدون بل أغلب حكّامها فاسدون وأغلب مسيّري الشّان العامّ فاسدون والأحزاب عصابات فساد والسّاسة غير محترمين أمّا الشعب فيختار الفاسدين " التّوانسة يختارون السرّاق " وفي دعا لهم أو عليهم " إن شاء الله يحكمكم إلّي كيفكم " …


 

Photo

كتبت في تدوينة سابقة بشكل فوريّ أثناء عرض الحصّة المسجّلة " كان من الأفضل لو تريّث الأستاذ محمّد عبّو فترة قبل ظهوره الإعلامي " وبعد انتهاء الحصّة تأكّد تسرّعه في الظّهور حيث برز الجانب الذّاتي ومنحى التوتّر والمعياريّة في الخطاب والوثوقيّة والإطلاقيّة في الأحكام، وعدم الانسجام وهو محاط بثلاثيّ لا يمكن الإفضاء أمامه بما يعتمل في النّفس في علاقة بمطمح شريف مثل مكافحة الفساد ... كان الموقف رمزيّا ومعبّرا: من يحاور من؟

بدا تشخيصه للواقع سوداويّا قاتما حيث الدّولة التي كان جزء منها في نظره " منحطّة " وأكثرها فاسدون بل أغلب حكّامها فاسدون وأغلب مسيّري الشّان العامّ فاسدون والأحزاب عصابات فساد والسّاسة غير محترمين أمّا الشعب فيختار الفاسدين " التّوانسة يختارون السرّاق " وفي دعا لهم أو عليهم " إن شاء الله يحكمكم إلّي كيفكم " عبارات صادمة لكنّهاليست جديدة فقد سبق للأستاذ عبّو أن عبّر في مقال مطوّل عن موقف سلبي من مفهوم الرّأي العامّ والشّعب وحضورهما ودورهما في التّاريخ …

أمّا الحزب الأغلبي فهو حسب الأستاذ حزب الفساد بامتياز، بل اعتبر حزب قلب تونس أقلّ سوء من هذا الحزب من حيث الفساد، بل لو اعترف حزب الفاشية بالثّورة لكان أفضل منه ، ولكن اقتصرت تهمة الفساد التي وجّهها له على معلومات لم يكشفها تفيد ملكيّة غير رسميّة لقنوات تلفزيّة من خلال أسماء مستعارة … ورغم محدوديّة المعطيات التي عرضها على فساد هذا الحزب أعلن عن ضرورة رفع دعوى وحمّل القضاء مسؤوليّة المتابعة والبحث عن القرائن والأدلّة لإثبات الدّعوى … واعتبر أنّ منظوري هذا الحزب دمّرهم بن علي نفسيّا وأخلاقيّا وأصبحوا بفسادهم خطرا على البلد … طبعا دون أن يقيم أيّ دليل على أيّ ملفّ فساد سياسي أو ماليّ أو أخلاقي … كما أعلن أنّه وراء إعفاء وزرائهم بعد استقالة حكومة الفخفاخ الذي بقي طيلة الحصّة يدافع عنه ويبرّئ ساحته من تهمة تضارب المصالح والفساد ويتّهم من أزمعوا على سحب الثّقة من حكومته باعتراضهم على برنامجه لمقاومة الفساد …

وانتهى به الأمر في آخر المطاف إلى اعتبار حزبه نفسه مخترقا من الفساد ودعا الشقّ النّظيف إلى حسم المعركة مع الشقّ الفاسد …

إزاء هذا التّشخيص العدمي والحصيلة الثّقيلة اعترف أنّه من هواة السّياسة مقرّا بعجزه عن مواجهة عصابات الفساد بالطّرق العاديّة بل صرّح بخطاب تقريريّ أنّ " التّغيير بالوسائل العاديّة غير مفيد ".

وعرض نماذج عمّا كان يزمع القيام به من تغيير بغير الوسائل العاديّة … حيث دعا لمصالحة مع أصحاب ملفّات الفساد لكن بعد القيام بضربات كبيرة للفاسدين و" كبار أصحاب الممتلكات " من خلال توظيف أجهزة " المخابرات والاستعلامات" دون المرور عبر القضاء، بل دعا وزارة الدّاخليّة إلى تحريك ملفّات السياسيين من خلال ما توفّر لديها من معطيات استعلاماتيّة في خرق واضح لكلّ ما بنيناه عن حماية المعطيات الشخصيّة وعدم توظيفها بشكل انتقائيّ وانتقاميّ وتصفويّ …

كلّ ما عرض سابقا لا يعنيني فيه الجانب السّياسي المباشر والمناكفات السّجاليّة مع الخصوم ولكن يلفتني فيه أمر آخر أراه خطيرا لو تحوّل إلى الطبّقة السياسيّة وصار قناعة لدى الفاعلين في الشّأن العامّ من موقع سياسي أو جمعياتي أو فكري سياسي وهو اليأس من التّغير بالوسائل العاديّة وضرورة الالتجاء إلى وسائل أخرى غير عاديّة وعد الأستاذ بالاستثمار فيها مستقبلا ودعا إلى تفعيلها …

والمقصود بالوسائل العاديّة القانون والقضاء وأداء السّلطة التنفيذيّة والتّشريعيّة … فجميعها حسب الأستاذ ليست مسالك ناجعة لمقاومة عصابات الفساد المستشري في الدّولة " المنحطّة " والمجتمع والأحزاب ومسيّري الشّأن العامّ …

ما هي الوسائل غير العاديّة إذا؟

الأستاذ ليس داعية احتراب أهلي وانقلابات دمويّة على الأقلّ من خلال ما عبّر عنه في الحصّة ولكنّ ما يستشفّ من منطوق تصريحاته أنّه يؤمن بالقلّة القليلة الطّاهرة النقيّة أو " الفرقة النّاجية " أو الطّليعة الثوريّة التي تقلب الطّاولة على عصابات الفاسدين وتغيّر موازين القوى وتحسم الموقف مع " الدّولة المنحطّة " وعصابات الفساد … بوسائل العنف الثوري لو اقتضى الأمر حيث ورد في تصريحه " لو يداهم الشعب وكر الفاسدين سيجبر القضاء على التحرّك "

في تقديري بهذا الاستشراف والمقاربة يقترب الأستاذ عبّو من البرنامج الهلامي لرئيس الدّولة ويدخل نادي الشعبويّة والفوضويّة … وفي تقديري كذلك لو تريّث في الظّهور الإعلامي وترك المجال لامتصاص الأثر النّفسي المحبط لسقوط الحكومة لكان أقلّ إحباطا وأكثر اتّزانا في تحليل الواقع وتشخيص علله وسبل إصلاحه واستشراف المستقبل … ولكان كما عهدناه منذ سنوات الثّانوي ودودا عقلانيّا محاورا جيّدا متوازن الأفكار والمواقف والسّلوك …

السّياسة ليست مغامرة ولا مقامرة كما ورد في تصريح الأستاذ عبّو بل حسن تدبير للشأن العامّ وبرنامج إصلاح وتجديد من خلال موازنة دقيقة ذكيّة بين المبادئ والوسائل المتاحة مع كثير من الصبر والمصابرة والمرابطة والمثابرة والتّضحيات والثّقة في إمكانيّة تحقيق الأهداف وقديما قال الأجداد "الدّوام يثقب الرّخام".

 

بقلم: سامي براهم

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات