-
30 Oct 2020
تونس تحقق في وجود تنظيم يدعى "المهدي بالجنوب التونسي" تبنى هجوم نيس
30 Oct 2020
حدث في الذاكرة.. القاص والمسرحي السوري مصطفى تاج الدين الموسى وغرفة الأشباح والخذلان
30 Oct 2020
الخفافيش مصاصة الدماء تطبق التباعد الاجتماعي عندما تمرض
30 Oct 2020
الكويت.. رسالة خطية من الأمير إلى ملك السعودية تتضمن التشاور حول قضايا عديدة بينها الخلاف الخليجي
30 Oct 2020
دفاعا عن رسول الله.. نورمحمدوف يوجّه رسالة لاذعة لماكرون
30 Oct 2020
كيف يحاول المرشحان لانتخابات الرئاسة الأميركية استمالة الناخبين على منصات التواصل؟
30 Oct 2020
كورونا.. 82% من المرضى لديهم نقص في هذا الفيتامين
30 Oct 2020
طيور الظلام.. كيف تستطيع البومة الرؤية ليلا؟
30 Oct 2020
قبل مباراة ريال مدريد المتذبذب وويسكا بالليغا.. زيدان: بنزيمة وفينيسيوس أنهيا أي مشاعر سلبية بينهما
30 Oct 2020
اتهم تركيا بإرسال مرتزقة.. رئيس وزراء أرمينيا للجزيرة: مستعدون للحوار مع أذربيجان
30 Oct 2020
الشرطة بباريس تسيطر على مهاجم جديد وأمن نيس يشدد الإجراءات
30 Oct 2020
مع تراجع مبيعات آيفون.. شاومي تحتل مركز آبل كثالث أكبر شركة للهواتف الذكية
30 Oct 2020
فرنسا في وجه المدفع.. الدفاع عن الرسول من السلطان عبد الحميد إلى أردوغان
30 Oct 2020
خلاف غير مسبوق بين البنك المركزي التونسي والحكومة.. ما أسبابه وتداعياته؟
30 Oct 2020
البلدان تعهدا بمساعدة بعضهما.. قتلى وجرحى بزلزال بين سواحل تركيا واليونان
30 Oct 2020
برأته المحكمة من جميع تهم بث كأس العالم.. الخليفي: كل التهم الوهمية كان هدفها الإضرار بسمعتي
30 Oct 2020
بفضل أصوات طائفته.. هل يصبح بايدن ثاني رئيس كاثوليكي لأميركا؟
30 Oct 2020
مذيع الأخبار التلفزيونية.. جديد محمد كريشان ومعهد الجزيرة للإعلام
30 Oct 2020
بالفيديو- مارادونا والخطيب.. أسطورتان اشتركا في الموهبة الفذة والرقم 10 ويوم المولد
30 Oct 2020
رسالة أرمن تركيا إلى أوروبا: الحرب في ناغورني قره باغ ليست حربا دينية
30 Oct 2020
من القدس حتى جوكجاكرتا.. مسيرات تجتاح العالم الإسلامي ضد تصريحات ماكرون والرسوم المسيئة
30 Oct 2020
حراك دبلوماسي في يريفان وجنيف.. القوات الأذرية تتقدم جنوب قره باغ وتورط أرميني باستخدام قنابل محظورة
30 Oct 2020
إيكونوميست: لو أتيح لنا التصويت فسنختار بايدن لا محالة
30 Oct 2020
كيف تقنع زوجتك بالعودة إليك بعد الانفصال؟
30 Oct 2020
7 طرق مؤكدة لإطالة الشعر بشكل طبيعي

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  د. عبد اللطيف المكي
 10/13/2020
 316
 
Lecture Zen
  9406
 
بهدوء
 
 

إن ما قاله السيد محمد عبو، حول حركة النهضة يفتقد إلى المصداقية نتيجة المبالغة ونفس الاستهداف العام والشامل، خاصة أنه ذكر هذا الكلام منذ ما لا يقل عن السنتين على الأقل فكيف لم يقنع القضاء بصدق كلامه أو ينشر المعطيات للرأي العام ولا يكتفي بترديد الاتهامات ضمن الصراع السياسي؟ …


 

Photo

لأن التيار الديمقراطي لا يختزل في السيد محمد عبو، و هو الآن مستقبل و لا يمثل التيار رسميا،كما لا يختزل أي حزب في رئيسه فإني سأبقى أدافع عن علاقات استراتيجية مع الأحزاب الجادة التي تحمل فكرة و رؤية و التي لها قابلية الإستمرار و من بينها التيار الديمقراطي و حركة الشعب و الوطن و حزب العمال و الجمهوري و غيرهم و حتى الشخصيات المستقلة النزيهة و الجادة.

هذا الموقف مبدئي من أجل مصلحة البلاد والإنتقال الديمقراطي ومن أجل تشكيل جبهة لمقاومة الفساد وإنجاز الإصلاح والتنمية وهي وعود لم تتحقق نتيجة تشتت القوى السياسية الجادة في مقابل تكتل اللوبيات لحماية مصالحها وهي لوبيات قادرة على التخطيط والفعل بما في ذلك إسقاط الحكومات واختراق الأحزاب.

هذا الموقف يقتضي من كل الأحزاب سياسة تقارب نشيطة وتعاون وتدافع وتبادل النصائح وتطوير لعلاقات تقوم على الصدق والإحترام ولكن للأسف الوضع ليس على هذا الحال.

وبما أن موقفي مبدئي فإنه لا يتغير بظهور إساءات من هذا المسؤول الحزبي أو ذاك لكن هذا لا يعني عدم الرد عليها دفاعا على سلامة الحياة السياسية وانتصارا للحقيقة وإنارة للرأي العام.

إن ما قاله السيد محمد عبو، حول حركة النهضة يفتقد إلى المصداقية نتيجة المبالغة ونفس الاستهداف العام والشامل، خاصة أنه ذكر هذا الكلام منذ ما لا يقل عن السنتين على الأقل فكيف لم يقنع القضاء بصدق كلامه أو ينشر المعطيات للرأي العام ولا يكتفي بترديد الاتهامات ضمن الصراع السياسي؟ هذا الكلام أساء للحياة السياسية كثيرا ويجب أن ينتهي بأن يثبت ما يدعيه بالقانون أو يعتذر لأبناء النهضة. أما من ناحية النهضة فعلى القيادة التنفيذية أن تعطي الملف ما يستحق من المعالجة القانونية وان تثبت للرأي العام براءتها وان تخرج الموضوع من التجاذب السياسي إلى التحقيق القانوني.

من ناحية أخرى فإن من واجب الحكومة التأكد من سلامة الحياة الحزبية والتزامها بالقانون ومستلزمات الأمن القومي ولكن على قدم المساواة وفي إطار الشفافية ولكن ما ذكره السيد محمد عبو بدى كأنه استغلال لمنصبه الحكومي لٱستهداف حركة النهضة لا غير وهذا خطأ جسيم سياسيا وقانونيا وأخلاقيا.

لقد كنت خلال الندوات التي عقدتها الحكومة وخلال المجالس الوزارية أطالب برؤية سياسية خاصة بالحكومة في مقاومة الفساد، الأهداف والوسائل والخطة الاتصالية و و....، حتى تكون فعالة وعادلة وشفافة، وليس كأنها استهداف لطرف لحساب طرف آخر ومن ضمن الملفات التي أحرص عليها سلامة الحياة الحزبية قانونيا وأخلاقيا وأمنيا، لأن هذه الأحزاب هي التي ستقود الدولة وفي اختلال أوضاعها اختلال لأوضاع الدولة، ولكن بطريقة سليمة وليس بطريقة تشوبها شوائب التوظيف السياسي.

لقد صعد السيد محمد عبو الخطاب في هذا الموضوع إلى درجة لم يعد ينفع فيها الا تحكيم القانون راحة له ولحركة النهضة ولعل المواطنين قد لاحظوا ذلك واستنتجوا ذلك.

وزراء النهضة غادروا برؤوس مرفوعة ودون ضجيج ليثبتوا أن غايتهم ليست المنصب بل خدمة البلاد، ولقد كان ذلك القرار ضربة قوية لمصالح البلاد ليس له من مبرر سوى رد الفعل.

أملي أن تستخلص كل الأطراف السياسية الدروس والعبرة مما مضى من أجل انطلاقة جديدة لحياتنا السياسية نعيد فيه نبل الإلتزام السياسي وننجز آمال الناس.

 

بقلم: د. عبد اللطيف المكي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات