-
30 Oct 2020
تونس تحقق في وجود تنظيم يدعى "المهدي بالجنوب التونسي" تبنى هجوم نيس
30 Oct 2020
حدث في الذاكرة.. القاص والمسرحي السوري مصطفى تاج الدين الموسى وغرفة الأشباح والخذلان
30 Oct 2020
الخفافيش مصاصة الدماء تطبق التباعد الاجتماعي عندما تمرض
30 Oct 2020
الكويت.. رسالة خطية من الأمير إلى ملك السعودية تتضمن التشاور حول قضايا عديدة بينها الخلاف الخليجي
30 Oct 2020
دفاعا عن رسول الله.. نورمحمدوف يوجّه رسالة لاذعة لماكرون
30 Oct 2020
كيف يحاول المرشحان لانتخابات الرئاسة الأميركية استمالة الناخبين على منصات التواصل؟
30 Oct 2020
كورونا.. 82% من المرضى لديهم نقص في هذا الفيتامين
30 Oct 2020
طيور الظلام.. كيف تستطيع البومة الرؤية ليلا؟
30 Oct 2020
قبل مباراة ريال مدريد المتذبذب وويسكا بالليغا.. زيدان: بنزيمة وفينيسيوس أنهيا أي مشاعر سلبية بينهما
30 Oct 2020
اتهم تركيا بإرسال مرتزقة.. رئيس وزراء أرمينيا للجزيرة: مستعدون للحوار مع أذربيجان
30 Oct 2020
الشرطة بباريس تسيطر على مهاجم جديد وأمن نيس يشدد الإجراءات
30 Oct 2020
مع تراجع مبيعات آيفون.. شاومي تحتل مركز آبل كثالث أكبر شركة للهواتف الذكية
30 Oct 2020
فرنسا في وجه المدفع.. الدفاع عن الرسول من السلطان عبد الحميد إلى أردوغان
30 Oct 2020
خلاف غير مسبوق بين البنك المركزي التونسي والحكومة.. ما أسبابه وتداعياته؟
30 Oct 2020
البلدان تعهدا بمساعدة بعضهما.. قتلى وجرحى بزلزال بين سواحل تركيا واليونان
30 Oct 2020
برأته المحكمة من جميع تهم بث كأس العالم.. الخليفي: كل التهم الوهمية كان هدفها الإضرار بسمعتي
30 Oct 2020
بفضل أصوات طائفته.. هل يصبح بايدن ثاني رئيس كاثوليكي لأميركا؟
30 Oct 2020
مذيع الأخبار التلفزيونية.. جديد محمد كريشان ومعهد الجزيرة للإعلام
30 Oct 2020
بالفيديو- مارادونا والخطيب.. أسطورتان اشتركا في الموهبة الفذة والرقم 10 ويوم المولد
30 Oct 2020
رسالة أرمن تركيا إلى أوروبا: الحرب في ناغورني قره باغ ليست حربا دينية
30 Oct 2020
من القدس حتى جوكجاكرتا.. مسيرات تجتاح العالم الإسلامي ضد تصريحات ماكرون والرسوم المسيئة
30 Oct 2020
حراك دبلوماسي في يريفان وجنيف.. القوات الأذرية تتقدم جنوب قره باغ وتورط أرميني باستخدام قنابل محظورة
30 Oct 2020
إيكونوميست: لو أتيح لنا التصويت فسنختار بايدن لا محالة
30 Oct 2020
كيف تقنع زوجتك بالعودة إليك بعد الانفصال؟
30 Oct 2020
7 طرق مؤكدة لإطالة الشعر بشكل طبيعي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 367

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  كمال الشارني
 10/13/2020
 231
 
Lecture Zen
  9409
 
وأحذر من تفشي الشعبوية في قطاع الصحافة: عن تعديل مرسوم الإعلام…
 
 

كل معاركنا حول الفصل 13 من مجلة الصحافة القديمة من أجل عبارة "ويسلم وصل في ذلك"، الذي لم تكن وزارة الداخلية تسلمه أبدا، معركة واضحة: الحرية مقابل المنع، مع اعتقاد مسبق بأن السلطة تملك كل الوسائل المراقبة البعدية، ليس فقط للتعديل بل أيضا للقمع، …


 

Photo

أجيال وراء أجيال من أنصار حرية الإعلام، ناضلت من أجل تغيير مفهوم الحصول على "الترخيص" الحكومي في إصدار وسيلة إعلام إلى مجرد "إعلام" حتى بالبريد كما هو في العالم الحرّ في الحق في التعبير،

كل معاركنا حول الفصل 13 من مجلة الصحافة القديمة من أجل عبارة "ويسلم وصل في ذلك"، الذي لم تكن وزارة الداخلية تسلمه أبدا، معركة واضحة: الحرية مقابل المنع، مع اعتقاد مسبق بأن السلطة تملك كل الوسائل المراقبة البعدية، ليس فقط للتعديل بل أيضا للقمع،

الآن أي شيء تغير لكي يغضب زملائي وأصدقائي في الإعلام من مشروع تنقيح المرسوم 116 إذا كان الهدف هو حذف صلاحية إسناد الإجازات لإحداث القنوات التلفزية (كما كان الترخيص في الصحف) من قبل الهيئة وإقرار مبدأ مجرد التصريح بالوجود، إن كان الخوف من استغلال قناة تلفزية في بث الإرهاب مثلا؟

فهذا يذكرني بخوف الدولة في أول التسعينات من استغلال جهاز الاستقبال البارابول في الانقلاب على الدولة، معركة داوود ضد الجالوت تملك فيها الدولة كل الوسائل الأمنية والجبائية والشغلية لمحاسبة مؤسسات الإعلام،

في النهاية: أكثر القنوات استقبالا في الدول العربية هي التي تبث من خارج الدول العربية حيث تخضع لمحاسبة أوروبية صارمة حول احترام قانون الشغل ووضوح مواردها المالية على عكس بلادنا حيث يصعب جدا تطبيق حكم قضائي على مؤسسة إعلام حائزة على الإجازة، وهو ما يتجاهله المرسوم 116 كما التنقيح، وحيث آخر شيء يمكن الحديث عنه هي الاتفاقية المشتركة في الإعلام التي تضمن حتى حق هيئة التحرير في حرية صناعة المحتوى وخصوصا الفصل بين الإدارة والتحرير،

هامش: أحيي من القلب كل من يريد أن يقول لي أنت من جماعة ائتلاف الكرامة، داعشي متستر، خانتك الحجة، يا خسارتك، وأنت معانا وإلا معاهم، وأحذر من خطر التيار الشعبوي في قطاع الإعلام والصحافة، ومن الذين لا يفرقون بين العمل الصحفي الصناعي وبين الهواية ومقالات الرأي والتحاليل والخواطر التي تسر الخاطر والكرانكة الجدد،

 

بقلم: كمال الشارني

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات