-
29 Nov 2020
بعد يومين على اغتيال فخري زاده.. برلمان إيران يقر رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20%
29 Nov 2020
8 إصابات وغياب 297 يوما.. هازارد من حلم ريال مدريد إلى كابوس مزعج
29 Nov 2020
متحف الكاريكاتير.. كتاب تاريخ مفتوح لحقب مصر المختلفة
29 Nov 2020
بعد تصدُّره.. هل اقترب توتنهام من الفوز بالدوري الإنجليزي هذا العام؟
29 Nov 2020
في أول زيارة له لجنوب السودان.. إلى ماذا يطمح السيسي؟
29 Nov 2020
ثيمته المنفى وسيرته الضوء وتميمته الترحال.. المصور العالمي جوزيف كوديلكا
29 Nov 2020
أكدت السيطرة على إقليم تيغراي.. الرئيسة الإثيوبية: مفاوضات سد النهضة لن تتأثر بالمعارك
29 Nov 2020
ليس له مثيل في العالم.. كاتب إسرائيلي: اغتيال الخصوم مفخرة لدى تل أبيب
29 Nov 2020
مستوطن يدهس بسيارته امرأة وطفلين قرب المسجد الإبراهيمي
29 Nov 2020
هوس الجمعة السوداء.. لماذا نشتري أشياء لا نحتاج إليها أبدا؟
29 Nov 2020
وصفتها بالخطيرة والحاقدة.. الجزائر تدين لائحة أوروبية تتهمها بانتهاكات حقوقية
29 Nov 2020
ميديا بارت: اعتماد الأئمة.. ماكرون يفشل في تجديد الإسلام بفرنسا
29 Nov 2020
إيران وإلغاء العقوبات.. استعداد للاستثمارات الأجنبية فما الشركات والقطاعات المستفيدة؟
29 Nov 2020
خصوم اليوم أصدقاء الغد.. هل يتحالف المتظاهرون العراقيون مع أحزاب السلطة بالانتخابات؟
29 Nov 2020
سلطنة عمان.. منصة "بحار" لبيع وشراء الأسماك
29 Nov 2020
تأجيل أولمبياد طوكيو يكلف اليابان 1.9 مليار دولار
29 Nov 2020
اليابان.. إعادة هيكلة جهاز الاستخبارات لمواجهة أنشطة التجسس
29 Nov 2020
عسكرية وليست سياسية.. المتحدث باسم مجلس السيادة السوداني يكشف معلومات عن زيارة الوفد الإسرائيلي
29 Nov 2020
بسبب انتهاكات الاحتلال.. تزايد مظاهر التضامن مع الشعب الفلسطيني
29 Nov 2020
باكستان.. مناجم الملح مقصد للسياح وللمرضى المصابين بالربو
29 Nov 2020
هل يمثل اغتيال فخري زاده الطلقة الأولى في حرب ترامب على إيران؟
29 Nov 2020
رحالة فلسطين.. ترسيخ للهوية الوطنية
29 Nov 2020
يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني
29 Nov 2020
تنوع التراث في ولاية صور بسلطنة عمان
29 Nov 2020
الجيش الإثيوبي يعلن سيطرته على مدينة ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 11/21/2020
 376
 
Lecture Zen
  9582
 
مانيش عبوري ولكن .... الطحانة غير ربع ومغالطتهم الكبيرة
 
 

الاسهل و الاكثر فائدة في نيل التموقع السياسي و المادي هو سب النهضة و اظهار العداء لها و بذلك تستفيد من النهضة التي ستحاول مساعدتك لتؤلف قلبك و تامن شر لسانك و تستفيد ايضا من خصوم النهضة الذين سيفتحون لك كل المجالات…


 

Photo

اذا كان رفضنا اعتبار الزغراطة الفاشية وجهة نظر سياسية بل مجرد واجهة سياسية لأسوأ بقايا جناح في منظومة بائدة وهو جناح مجموعة التعذيب و الوشاية لأبشع لوبيات فساد خطيرة داخلية و خارجية تدفع بسقوف الفاشية الزغراطة الى تحسين شروط التفاوض مع الانتقال الديمقراطي ...اذا كان ذلك هو " تواطؤ مع النهضة " و اذا كان التركيز على ذلك هو انخراط في " مانيش نهضاوي و لكن " كما يقول بعض الخجولين من اعلان مساندتهم للزغراطة ... فهذا دليل ان هناك مغالطة كبيرة يجب تصحيحها ...خصوصا حين لا تردد هذا الادعاء الفاشية الزغراطة و ذبابها فقط بل بعض المحمولين على هذه الثورة المحنونة ..

سيكون من الغباء ان يتواطأ احد مع " نهضة " لا تملك لاحد شيئا بل لا تملك لنفسها اصلا شيئا ...الاسهل و الاكثر فائدة في نيل التموقع السياسي و المادي هو سب النهضة و اظهار العداء لها و بذلك تستفيد من النهضة التي ستحاول مساعدتك لتؤلف قلبك و تامن شر لسانك و تستفيد ايضا من خصوم النهضة الذين سيفتحون لك كل المجالات...على فكرة و بالدليل المكشوف كل من نال موقعا بالاعتماد على كوتا النهضة هو غبي لانه سيتم فضحه و محاصرته في حين ان لعن النهضة سيجبرها على ان تقبل بتعيينك في الموقع الذي تريد و ستجعل التجمعيين و النقابيين هم من يعينونك و هكذا تربح في الدنيا و الاخرة وهو ما يفعله كل من ترونهم الان في المناصب العليا ممن احترفوا سب النهضة …

نحن ...انا و عدد كبير من الاصدقاء ...بإمكانكم معرفتهم بسهولة بكتاباتهم الكثيرة ....ننطلق من تحليل لمشهد لا تملكون شجاعة الانطلاق منه لأنكم وعيتم بذلك ام لم تعوا مجرد روافد موضوعية لثورة مضادة متنكرة وراء تزييف مقصود للمشهد …

نحن نفكر في مستقبل الديمقراطية و تونس القادمة و نحدد من عدوها الرئيسي ...ما ثماش فكرة الكل كيف كيف ..تكذب ايها المنافق ..المنظومة المتصدعة و لوبياتها و القوى المضادة للثورة الداعمة لها هي الخطر الجوهري على الانتقال و العائق امام الاصلاح ....النهضة واحدة من شروط الحرية و الديمقراطية و الاصلاح ( هذه لا تفهمها انت فتتصور انه مدح في المطلق ...لو كان اليسار قوة بشرية هي التي توازن مع النظام يصبح هو شرط الحرية و الديمقراطية و راهو النظام يعتبر كل من يعارض الزغراطة ملحد و عميل لروسيا و هكذا ...افهم يا احمق اشمعناها شرط ) .النهضة شرط الاصلاح و الديمقراطية .. .. ليست قيادته ولكنها ليست عائقا له او خطرا عليه (مش قيادة اصلاح وديمقراطية لكن ليست عائق وليست خطر. افهم دقة الجملة.. البقايا عائق وخطر ...هنا نتحدث عن الرئيسي في التحليل).

اختزال المعركة السياسية في الاستقطاب معها هو شرط استمرار " النظام "( انت يا ثوري الي ولى الرئيسي عندك عركة مع النهضة توفر شرط استمرار النظام حتى بإجبارها انها تتحالف معاه ) .. . تحويل المعركة باستمرار الى فرز مع النظام ومشتقاته هو الذي يفسد على بقاياه هذه الخطة (نحن الذين نفسد خطة النظام) .... النظام؟ ...ايه رغم انه متصدع ...مازال موجود..

لهذا تكون تهمة من يفسد هذه الخطة انه " نهضاوي و لكن .." .هذا هو التحليل الذي اقمنا عليه معارضتنا للنظام السابق حين كان للاستقطاب الايديولوجي مع النهضة مكاسبه الطحينية فتكون مستفيدا من النظام حتى بدون انخراط في التجمع ..و كان لرفض الاستقطاب و مواجهة الاستبداد رئيسيا ضريبة :هي تهمة التخونيج حتى لو كنت تروح و تغدو على الحداثة في القهاوي و الحواري و الكنايس و البارات ( ما تعرض له نجيب الشابي و المرزوقي و بن جعفر و حمة الخ …يخدمو عند الخوانجية هكذا كان يصفهم اعلام بن علي و اعلام المعارضة الكرطونية و يسار بن علي ) ….

وبعدين هاتوا نحللو عشرة سنين بعد الثورة …من حكم حقا؟ ومن هو المسؤول على الخراب …مرزوقي؟ نهضة؟ والا بن علي وبقاياه؟ …. جاوب يا " مانيش عبوري ولكن " …يا طحانة غير ربع …من الانتهازي والمستفيد واشكون الي يلحس للحكام الحقيقيين متاع البلاد …نحن ام أنتم؟

 

بقلم: الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات