-
06 Jun 2020
بعد الغرب الليبي.. قوات "الوفاق" تطلق "دروب النصر" لاستعادة سرت والجفرة
06 Jun 2020
احتجاجات أميركا.. الجيش ينسحب من واشنطن وتوقعات بمظاهرات حاشدة اليوم
06 Jun 2020
كورونا.. عقار جديد ومجموعة العشرين تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمواجهة الفيروس
06 Jun 2020
بلومبيرغ: المستهلكون سيتحملون تكاليف سياسة جمركية جديدة بالسعودية
06 Jun 2020
اتهم ترامب بتقسيم البلاد.. بايدن ينال رسميا ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة
06 Jun 2020
وفقا لعلم النفس.. ماذا يحدث عندما ترتدي ملابس النوم طوال اليوم؟
06 Jun 2020
لأول مرة.. الصين تخطط لبناء نموذج ثلاثي الأبعاد للغلاف الشمسي
06 Jun 2020
"إيمجا" آخر إنجازاتها.. ماذا وراء النجاحات الصناعية لتركيا؟
06 Jun 2020
قصة صعود رونالدو من طفل يأكل بقايا الطعام في المطاعم إلى أول ملياردير بكرة القدم
06 Jun 2020
بعد جلسة برلمانية بشأن ليبيا.. لماذا تراجعت "النهضة" عن توقيع وثيقة التضامن الحكومي؟
06 Jun 2020
كيف يخاطر ترامب بعلاقات الجيش مع الشعب الأميركي؟
06 Jun 2020
نصيحة مهمة للأمهات.. لهذه الأسباب امنحي طفلك مساحته الخاصة
06 Jun 2020
على وقع الاحتجاجات ضد مقتل جورج فلويد.. صراع بين ترامب والمؤسسة العسكرية الأميركية
06 Jun 2020
قضى معه أقرب معاونيه.. الجيش الفرنسي يقتل زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي
06 Jun 2020
"حياة السود مهمة".. الأسطورة جوردان يتبرع بـ100 مليون دولار لمحاربة العنصرية
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: مبادرة مطروحة لحل الأزمة مع دول الحصار والأجواء إيجابية بشأنها
05 Jun 2020
ميسي يتمسك بشرط وحيد قبل تجديد عقده مع برشلونة
06 Jun 2020
واشنطن تعلن عن مساع لاستئناف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل
05 Jun 2020
كيف باتت صورة الولايات المتحدة أمام أنظار العالم بعد الاحتجاجات الأخيرة؟
06 Jun 2020
واشنطن: الباب لا يزال مفتوحا أمام الدبلوماسية مع إيران
05 Jun 2020
وكالة الطاقة الذرية: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز الحدّ المسموح به
05 Jun 2020
في ذكرى النكسة.. السيسي على خطى عبد الناصر "المحظوظ بإعلامه"
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: حريصون على وحدة مجلس التعاون رغم دوره السلبي بداية الحصار
05 Jun 2020
خسرت 9 منظومات روسية.. تفاصيل انهيار قوات حفتر على حدود طرابلس
05 Jun 2020
فهم الشخصية دليلك للتعامل مع الأزمات.. إليك اختبارات لاكتشاف نفسك
05 Jun 2020
الأمن الغذائي بقطر.. قصص نجاح في وجه الحصار
05 Jun 2020
هل يحجز ترامب لنفسه مقعدا في نادي المستبدين المشرقي؟
05 Jun 2020
دعواتها "تؤخذ بعين الاعتبار".. البريميرليغ يتجاوب مع خطيبة خاشقجي بموضوع استحواذ بن سلمان على نيوكاسل
05 Jun 2020
برتغاليان فرقهما الملكي.. حين دفع مورينيو رونالدو للبكاء بسبب رمية تماس
05 Jun 2020
بعد تلاحق الهزائم على حفتر.. ما موقف داعميه؟
05 Jun 2020
وزارة العدل الأميركية تكشف.. شركة إماراتية مولت فيلما دعائيا ضد قطر
05 Jun 2020
المترجمون واعتبارات السوق والسياسة.. "كتّاب الظل" يتحدثون عن الترجمة إلى العربية ومشكلاتها
05 Jun 2020
ماليزيا.. الجوع والترحيل يهددان أربعة ملايين عامل ولاجئ
05 Jun 2020
لم تتبين دوافعه.. 7 قتلى في حادث إطلاق نار جديد بولاية ألاباما الأميركية
05 Jun 2020
"سنة رابعة بخير دونهم".. مغردون ومسؤولون وفنانون يتفاعلون مع الذكرى الثالثة لحصار قطر
05 Jun 2020
مجلس الأمن يبحث تجاوزات جيوش دول الساحل الأفريقي في حق المدنيين
05 Jun 2020
بالصور.. المقدسيون يحييون الأقصى في أول جمعة بعد إعادة فتحه
05 Jun 2020
دراسات جديدة: دواؤك ومكان سكنك قد ينقذانك من كورونا
05 Jun 2020
هل تستخدم الوضع المتخفي في غوغل؟ فرصة للحصول على 5 آلاف دولار

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 القط الاشخم

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 2/19/2016
 1397
 
Lecture Zen
  962
 
إذا بالت عليك القطط…
 
 

وكان من أعاجيب قطط أهل تونس قط أشخم ذو فتالة طويلة وبيض كبير كان يقف للرجل في النافذة و(يقحر له قحران( ويرفع خلفيته ويبول في النافذة فيصب الرجل الماء الأصفر المسمى عندهم بالجفال وهو أنتن من بول القط ولكن


 

Photo

من أعاجيب أهل تونس مما لم يذكر في الحلل السندسية أن رجلا جاور بمدينتهم لطلب العلم فطال به الأمد بينهم حتى أصهر إليهم وسكنت جنته إليهم. وإن لم يبرأ من الحنين.

ولما كان من أهل الرأي والمشورة فقد تدبر بينهم منزلا فغفلوا عنه لا يطردونه ولا يذكرونه بأنه جاء من وراء العلامات إلا قليلا. لكنهم أطلقوا عليه قططهم تعشش في بيته فقد كان بيته يرفع بيوت الآخرين على ظهره.وهو ما يسمى عندهم الريدشوسي وترجمتها في اللسان الذي هجروه الطابق الأرضي في عمارة.

وكان من أعاجيب قطط أهل تونس قط أشخم ذو فتالة طويلة وبيض كبير كان يقف للرجل في النافذة و(يقحر له قحران( ويرفع خلفيته ويبول في النافذة فيصب الرجل الماء الأصفر المسمى عندهم بالجفال وهو أنتن من بول القط ولكن …

يقال أن ذلك يعالج من داء الوبر وهو مرض يفسد خلقة الأجنة في الأرحام فيولدون برأس كبيرة ولا يعقلون. وكان لهذا القط صولات تتبعه فيها إناث القطط في الثنايا وكانت إحداها مما يسلط الله على خلقه فلا يعرفون لها ردا فقد وطنت على التسرب تحت غرفة حمام الرجل النازح والساكن في الريدشوسي ..

في كل موسم فتلد عددا من القطط الشخماء لا يعلمه ألا الله وتظل تعوي عواء لا ينقطع ليلا ولا نهارا والرجل يضرب كفا بكف ولا يصل إليها فيخرجها ولا يصل إليها فيطعمها فتصمت. ويظل على ذلك زمنا حتى يحرم النوم فيخاصم أهله ويضرب ولده ويمزق ملابسه ويضرب رأسه في الجدار ويكمل نومه في المقاهي فإذا كبرت القطط خرجت من ثقب لا يعلمه فيراها في الثنايا ويتمنى قتلها لكن أهل تونس يصيرون فوق رأسه أنبياء يحبون حيوان الأرض وخنافسها...

فيحوقل ويسكت وينتظر القط الاشخم يبول في النافذة و يقحر ويقود إناث القطط في الثنايا حتى موسم ميلاد آخر . لقد كان من الحكمة عند أهل تونس أن تسكن الريدشوسي ولا تنظر من النافذة. لذلك كان من الحكمة أن يعود الرجل من حيث جاء فحكمة أهل تونس تضوع براحة بول القطط وتعالج ألمها بالغمة.

لكن جرى عليه ما يجري على من دخل تونس فقد كان مكتوبا على أسوارها من دخل هنا ضيع الطريق.

وليس أضيع ممن بالت عليه القطط.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات