-
05 Jun 2020
احتفالات في طرابلس وقوات الوفاق تحاصر ترهونة.. أردوغان يتعهد بزيادة الدعم والسراج يؤكد استمرار المعركة ضد حفتر
05 Jun 2020
أميركا.. مطالبات بالعدالة في تأبين فلويد وإدارة ترامب تتهم جماعات أجنبية بتأجيج الاحتجاجات وعمدة واشنطن تطلب سحب الجنود
05 Jun 2020
غارات إسرائيلية جديدة على أهداف عسكرية للنظام السوري بريف حماة
05 Jun 2020
وصفتها بدولة الريتويت.. ناشطة كويتية تسخر من البحرين ومغردون يهاجمونها
04 Jun 2020
بعد إفراجها عن جندي أميركي.. ترامب يشكر إيران وظريف يعلن إنجاز عملية تبادل سجناء مع واشنطن
04 Jun 2020
قمة اللقاح العالمية.. تعهدات بمليارات الدولارات ودعوة أممية لإتاحة علاج كورونا للجميع
04 Jun 2020
مؤرخ هولندي يستشرف مستقبل العالم بعد الجائحة.. كورونا يتفشى بمعاقل طالبان والأردن يعيد فتح المقاهي والفنادق
04 Jun 2020
بالفيديو.. قطر تعلن جاهزية ثالث ملاعب مونديال 2022
04 Jun 2020
صفقة العمر العسكرية بين إيطاليا ومصر.. تساؤلات عن الهدف والتمويل
04 Jun 2020
ترامب يثير غضب الأميركيين.. فهل سيحظى بولاية ثانية بعد مقتل فلويد؟
04 Jun 2020
بالفيديو: براتب ربع مليون دولار أسبوعيا.. تشلسي سيتعاقد مع فيرنر
04 Jun 2020
بعد الحسم العسكري بطرابلس.. زيارات وتحركات سياسية ما الذي يدور في الكواليس؟
04 Jun 2020
هل تنبأ مسلسل "عائلة سيمبسون" بمقتل جورج فلويد وأعمال الشغب في أميركا؟
04 Jun 2020
هذا الفيتامين يتصدى لفيروس كورونا
04 Jun 2020
المفكر أبو يعرب المرزوقي للجزيرة نت: كورونا أعطت الإنسانية درسا في التواضع وستدفع الشعوب للثورة 
04 Jun 2020
تشكيك في بيانات استندت إليها منظمة الصحة حول كورونا.. وعودة فرضية تصنيع الفيروس
04 Jun 2020
أوكرانيا قد تمنح مواطني الدول العربية دخولا دون تأشيرة لتعزيز السياحة
04 Jun 2020
ترامب شعر بالملل.. كيف يتعامل المشجعون مع تجميد البطولات الرياضية؟
04 Jun 2020
بعد سيطرة قوات حكومة الوفاق على العاصمة طرابلس.. ما موقف داعمي حفتر؟
04 Jun 2020
أوقفت موقع شرطة دالاس وتساندها مجموعة قرصنة شهيرة.. ما هي رابطة جماهير كي-بوب الكورية؟
04 Jun 2020
بعد 6 سنوات على حكمه.. هل انتشل السيسي المصريين من "حالة العوز"
04 Jun 2020
مصلحة الشمال أولا.. هل نحيا في نظام عالمي عنصري؟
04 Jun 2020
الأمير تميم: قطر قدمت مساعدات طبية لـ 20 دولة و140 مليون دولار مساهمات مالية لمواجهة كورونا عالميا
04 Jun 2020
من روزا باركس إلى فلويد.. حين تبدأ الثورة من مقعد حافلة نقل عام
04 Jun 2020
تعديلات جديدة في مباريات البريميرليغ وإصابة جديدة بكورونا
04 Jun 2020
بسبب مقطع سناب عن نفاد الخبز.. السلطات السعودية تعتقل الناشط أبو الفدا
04 Jun 2020
التطبيع من خلال الطعام.. أول مطعم إسرائيلي بالإمارات
04 Jun 2020
سبق تأسيس الدولة.. خمسة أسئلة للتعرف على الحرس الوطني الذي نشر بعد مقتل فلويد
04 Jun 2020
كم موظفا أسود في فيسبوك وافق على قرارك؟.. أسئلة محرجة لزوكربيرغ من موظفيه
04 Jun 2020
في قضية تحطم طائرة ركاب عام 2009.. الادعاء الفرنسي يطلب محاكمة الخطوط اليمنية
04 Jun 2020
"تصرف مخزٍ أغضب الديانات الإبراهيمية".. روحاني يعلق على رفع ترامب للإنجيل
04 Jun 2020
أدب ما بعد الوباء في العصور الوسطى.. كيف تغير الشعر الإنجليزي بعد طاعون أوروبا الكبير؟
04 Jun 2020
محمود عبد العزيز ذو المئة وجه.. الساحر الذي نافس الزعيم دون ضجيج
04 Jun 2020
الصين تفرض بالقانون احترام نشيدها الوطني في هونغ كونغ
04 Jun 2020
سرقة وتهريب.. اتهام التحالف السعودي الإماراتي بتدمير 80% من آثار اليمن
04 Jun 2020
لبنان.. وفاة محسن إبراهيم أحد قادة اليسار التاريخيين
04 Jun 2020
الأكثر طردا في تاريخ البطولة.. راموس يبحث عن موسم آخر بالليغا دون بطاقة حمراء
04 Jun 2020
مجلس الأمن يؤسس بعثته السياسية في السودان ويمدد لقوات "يوناميد" بدارفور
04 Jun 2020
الاحترار في المياه البحرية العميقة 4 أضعاف المياه السطحية
04 Jun 2020
توماس فريدمان: أميركا التي دمرناها.. من أين لنا بقائد لإنقاذها؟
04 Jun 2020
جوبا تنفي مزاعم بسماحها بإنشاء قاعدة عسكرية مصرية على أراضيها
04 Jun 2020
عباس أعلن أن الفلسطينيين في حِلّ منها.. أبرز الاتفاقيات المبرمة بين منظمة التحرير وإسرائيل
04 Jun 2020
"أهالينا" أول مستشفى إلكتروني مصري لمتابعة المصابين بكورونا
04 Jun 2020
موقع إيطالي: الأزمة الليبية تعود لمربع السياسة والدبلوماسية
04 Jun 2020
50 مليون يورو.. الجزائري بن ناصر يقترب من الانضمام لمحرز في مان سيتي
04 Jun 2020
شاهد.. استقالة مسؤول صحي عراقي تحت التهديد تشعل مواقع التواصل
04 Jun 2020
شاهد: حرب الـ 5G.. كيف ستحدد من يقود العالم؟
04 Jun 2020
اكتشاف أقدم وأكبر بناء لحضارة المايا القديمة في المكسيك
04 Jun 2020
اليمن.. احتجاجات بعدن على تردي الأوضاع والسيول تخلف قتلى بحضرموت
03 Jun 2020
تحقيق للجزيرة نت.. بعد عام من فض اعتصام القيادة العامة بالخرطوم ما مصير المفقودين ومن أخفاهم؟
04 Jun 2020
عودة الحياة بعد كورونا.. نصائح لسلامتك في الطريق للعمل ولتقليل المخاطر بالمكتب

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 2/20/2016
 1037
 
Lecture Zen
  967
 
تفكيك جمعة إلى ستة أيام أو أقل من ذلك
 
 

هل هو ليبرالي مثلا هل هو ديمقراطي اجتماعي؟ هل هو اشتراكي؟ كل واحد من هذه بديل أو أطار نظري لبديل فأيها أنت يا صاحب البدائل ؟ أو أين تضع بدائلك المتعددة لبلد واحد؟ لكن قبل العنوان الغريب؟ على ماذا يعتمد م.جمعة وما هي أرصدته التي يعود بها؟


 

Photo

عاد مهدي جمعة... بحزب البدائل ... فكيف يكون حزب واحد ببدائل كثيرة ؟

فما عهدنا هذا في دنيا السياسة منذ أثينا مرورا بباريس. يمكن لمهندس معماري أن يقدم نماذج مختلفة لمجسم بيت واحد ويقترح على صاحب البيت أحدها ثم يتفقان على تنفيذه أما أن يكون بيت واحد مبني على أكثر من خطة فهذا مسخ أو حفرة نمل أعمى. كيف يكون لحزب واحد بدائل كثيرة ؟

هل هو ليبرالي مثلا هل هو ديمقراطي اجتماعي؟ هل هو اشتراكي؟ كل واحد من هذه بديل أو أطار نظري لبديل فأيها أنت يا صاحب البدائل ؟ أو أين تضع بدائلك المتعددة لبلد واحد؟ لكن قبل العنوان الغريب؟ على ماذا يعتمد م.جمعة وما هي أرصدته التي يعود بها؟

م. جمعة حكم لمدة سنة فلم يعرف عنه قدرة خارقة لشيء بعينه رغم أن فريقه كان متنوعا وفيه خبرات(نستثني الكربولة). بل أن ما راج عن صفقاته ولم يتم توضيحه يجعل ظهوره واختفاءه ثم عودته مسترابا. ويعيدنا إلى سؤال سابق كيف ظهر م. جمعة في سماء الحكم؟

قيل لنا جمعته صدفة بحمادي الجبالي المرتعش في باريس فقدم له فقربه فلما استقال الجبالي استوزره علي لعريض في الصناعة (لماذا الصناعة بالذات هذا أول الأسئلة التي بقيت بدون إجابة ( وبأداة الاغتيال السياسي وفي أجواء انقلاب دولي على الربيع العربي فرض الحوار الوطني المغشوش وارتفعت أرصدة الوزير المغمور فجأة لنجده في رئاسة الحكومة وتزداد الصفقات التي أبرمها غموضا.

قضى سنة كاملة في القصبة لم يتعاون فيها ولم ينسق مع رئيس الدولة حتى في مراسم تعزية عائلات الشهداء فكأنما كان للدولة رأسان في قطيعة تامة. لم نعرف عنه طيلة سنة خطابا مقنعا ولا ظهور إعلاميا فارقا ولا زيارات ميدانية فعالة فقد ضحك عليه ديوانة ميناء رادس فلم يفتحوا له حتى مخزن المحجوزات للمعاينة.

لم يخرج من القصبة إلا ليصور لنا كزعيم ساحلي يعود إلى بيته وتستقبله بلدته بالزغاريد مع شعارات عنصرية جهوية من قبيل عودة الدر (الحكم) إلى معدنه (الساحل). بعد أن كان ضائعا في الجنوب عند (السراح( ما هي أرصدة جمعة الحقيقة ؟ هل يكفيه أن يكون من الساحل ليحكم؟ وماذا لو كان الساحل لا يعتبره ساحليا؟ هل يمكنه فعلا أن يغطي فقر الساحل الآن للزعامات؟

فالساحل الان بلا زعيم( قد المقام). هل يكفيه أن يخدم مصالح فرنسا وأن ينسق معها في صفقات الطاقة؟ ما وزن فرنسا الآن في سياسات المتوسط؟ أم أن هناك توافق عليه بين فرنسا وألمانيا ليكون هو البديل صاحب البدائل؟ (على فرض أن هناك حق للسياسيين في الاستزلام لدول أجنبية( هل يعود الآن بدفع إماراتي ؟ وإذا كان مشروع الإمارات لتونس دوما هو الحرب الأهلية التونسية (الذي اقترحته على الباجي ولم ينفذه) هل يملك جمعة أن ينفذه ليعيدنا إلى أجواء 2013 التي زكته رئيسا لحكومة بلا برنامج؟

لا شيء في مهدي جمعة يجعله زعيما (leader)ولا شيء فيه يجعله رئيس حكومة ناجح (Technocrate). لا شيء بوجهه يجعله معشوق الناخبة التونسية(Casanova). لا دليل عل امتلاكه لغة واضحة لا عربيه متقنة ولا فرنسية جلية ولا ألمانية فصيحة لا وطنية له(قضية الصفقات) ولا انتماء قوميا فهو عدو القضايا الكبرى لأمة ناهضة وقد قالها بلسانه . لا شيء يجعله عارفا بما في البلد وما في قلوب أصحابه(فهو في قطيعة منذ دراسته في فرنسا).

قد تكون لديه خبرة رئيس مصلحة جيد في شركة نفط عابرة للقارات ولكن لا شيء يؤهله لحكم بلد فقير وطموح وغاضب حد الانفجار. سيدي الطموح إلى حكم رقبتي مرة ثانية وقد سقطت من عيني في الأولى، فاهدِ من أحببت إلى بدائلك الفريدة فإني معك على طرفي نقيض.أقول لك قبل أن تعرض بدائلك العجيبة لشعب واحد ووحيد. لعل الذي سماك جمعة مؤمنا بأن الجمعة مقدسة ولكن كان عليه أن يجعلك أكبر من ستة أيام .وإني لأراك دون ذلك حدَّ الانطفاء .

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات