4
  نور الدين العلوي
 10/23/2016 3:50:00 PM
 882
 
النص يتبغدد …
 
 

أيها الأوغاد أنا نص لا يكتبني إلا من أحبني حد الخيانة.


 

Photo

النص خيانة أو لا يكون. يراودني طويلا فأعلن طاعتي وخيانتي فيتبغدد كصبية داعرة تخرج للريح ناشرة شعرها وتمعس قلوب العابرين وتضحك فيقتربون ويطمعون فتهرب أيها الأوغاد أنا نص لا يكتبني إلا من أحبني حد الخيانة.

انظر إليه وانظر من خلفه فيقول خنتني لا عشق إلا بترك شؤون الآخرين فأحجم إني أتنفس من شؤون الآخرين لأجد منك فيَّ بقية فخذني. فيرتد عليّ حتى تخون الآخرين فلا يكونوا. فأرتبك هل من نص بلا بشر ؟. نعم العشق خيانة موصوفة للجمع الكريم الباهت. كلما خنتهم كتبتني. ماذا تكون إذا لم يكن الآخرون زينة يومك وسهادك؟ أكون أنت مسهدا في ليل طويل وموسيقى بعيدة ..يتوقف نبضي قليلا فاخشع ربما لست أنانيا بما يكفي لأكتب وربما كنت أنانيا بقدر مفرط فلم أكتب.

الصبية الداعرة تنشر شعرها للعابرين وترقص فآتيها فترفضني. نهدي ليس فقرة تافهة في كتابك. فزين فقرك بشؤون العابرين فيكون نصا كلا نص. فامحقه مع عقب سيجارة وأسير. الخبز ليس نصا مقنعا. لكنه يبقي على رمقي لأجري خلفها وأمسك عطرها في زجاجة وانقع فيه قلمي فيكون أول نص ثم يمحي كحلم خاطف.فأجدني وحدي وأقول كنت.

تراني من شرفة سمائها اللغوية لقد كنت على وشك وانحططت إلى…

لا نص بلا عشق والعشق أوله خيانة والخيانة الأبهى خيانة الأوطان. الوطن كذبة الكاتب إذا عجز دون الصبية الداعرة اللعوب.

خن لتكتب…

ثم تطير وتتركني ...فلا أنا بعدها مخلص للوطن ولا أنا أمسك تلابيب النص كأني في منزلة بين منزلتين من الفقر العميم فلا وطن ولا نص.

أيها الفقرة الناجية عودي إليّ وسامريني ...ربما تحررت بك من وهم الوطن.

 

بقلم : نور الدين العلوي